Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 24 نيسان 2017   الساعة 11:53:28
بدء خروج دفعة جديدة من المسلحين وبعض أفراد عائلاتهم الرافضين لاتفاق المصالحة في حي الوعر باتجاه ريف حلب الشمالي الشرقي  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
الرئيس الأسد يصدر قانوناً يتعلق بحق الدولة في حماية مكامن الثروة المعدنية Dampress الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإلغاء قانون إحداث الاتحاد العام النسائي Dampress خمس رسائل أرسبها الحزب ... فهل تقع الحرب ؟ Dampress الخطوة الأولى في مسافة الألف ميل .. بقلم : الدكتورة بثينة شعبان Dampress كيان الاحتلال يمهد لمعركة الجنوب .. والجيش السوري يكشف اللعبة .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش Dampress خروج دفعة جديدة من المسلحين وبعض أفراد عائلاتهم باتجاه ريف حلب الشمالي Dampress راعي البقر والرقص على الدفوف البدوية Dampress الاستاذ ناجي صفا في زيارة لمؤسسة دام برس الإعلامية والمركز الدولي للتدريب Dampress الرئيس الأسد يتلقى برقية تهنئة من الأمين العام للأمم المتحدة Dampress مهرجان شآم السينمائي السوري الأول في مدينتي ملبورن وسيدني Dampress تمديد منع استيراد المياه المعبأة عاماً آخر Dampress المواد الحافظة تحافظ على كل شيء إلا صحتنا Dampress الجيش السوري إلى ما بعد حلفايا Dampress تساؤلات حول خطة ترامب في سورية Dampress الساحر ميسي يحسم الكلاسيكو لبرشلونة بهدف قاتل في مرمى ريال مدريد Dampress ماكرون أم لوبن .. إلى الرئاسية الفرنسية ؟ Dampress 
دام برس : https://goo.gl/2ISfuf
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
ظواهر سورية مدهشة .. عذراً المكان محجوز لسيارة أخرى يرجى عدم التوقف
دام برس : دام برس | ظواهر سورية مدهشة .. عذراً المكان محجوز لسيارة أخرى يرجى عدم التوقف

دام برس - مروى عودة :

مجدداً نقول : كتبنا وما كتنبنا وياخسارة ما كتبنا .. هي ليست مجرد مطلع أغنية للرائعة فيروز بل هي عنوان لبعض هموم المواطن السوري وعلى الرغم من تغير مزاج المواطن من ناحية إيجاد حلول لشكواه من قبل الجهات المسؤولة إلا أن جعبة هذا المواطن ما تزال ممتلئة بالهموم والهواجس وبدورنا نحاول القيام بتخفيف العبئ عنه عبر إيصال شكواه إلى من يهمه الأمر.

تتراكم الأزمات في وطني والسبب الأبرز هو الظرف الاستثنائي الذي يمر به الوطن في ظل الحرب الإرهابية المفروضة عليه وبعيداً عن لغة السياسة والميدان وانتقالاً إلى الواقع المعاش لابد لنا بين الحين والآخر من تسليط الضوء على ظواهر قد تكون مدهشة في حياة المواطن السوري وكما عهدتمونا فالمصداقية شعارنا ونقل هموم المواطن وإيجاد حلول لها هدفنا ..

إليكم الحلقة الثالثة من ظواهر مدهشة في حياة الأخ المواطن ..

أن تمتلك سيارة فتلك جزء من الرفاهية وهي نعمة تمنعك من الخوض في مشكلات المواصلات وتحديداُ مع بداية العام الدراسي حيث يزيد الضغط على وسائل النقل العامة وحتى سيارات الأجرة ومن هنا كان امتلاك سيارة خاصة هو رفاهية مطلقة للمواطن السوري حتى لو كانت تلك السيارة من طرازات قديمة .

لكن وبظل بعض المعوقات تحولت تلك النعمة إلى نقمة حقيقية فالمواطن الذي يمتلك سيارة خاصة بات اليوم محاطاً بالعديد من المشكلات أبرزها مسألة ركن السيارة عند المنزل أو العمل أو حتى في الأسواق والشوارع العامة وإليكم بعض التفاصيل ....

مواقف مأجورة حاضرة غائبة:

في الماضي الجميل كان من الممكن أن تركن سيارتك في أماكن مخصصة وبالمجان ومع زيادة عدد السيارات تم اطلاق مشروع لاستثمار تلك الأماكن فأصبح المواطن يركن سيارته مقابل دفع مبلغ حيث يتم اقتطاع ايصال مقابل عدد ساعات الوقوف.

وفي التفاصيل كانت محافظة دمشق سباقة في بدء تشغيل المواقف المأجورة و هذا الاجراء ورغم الاعباء الاضافية التي ستضاف على المواطن كان من الاهمية لعدم وجود بدائل وافتقار المدن الرئيسية لمرائب سيارات قادرة على استيعاب هذا العدد ولو بأجور رمزية لا ترهق المواطن ولا شك انها مشكلة عامة لعدم التخطيط المسبق لهذه المشاريع وما سمعه الان من قرارات تشجع استثمار الحدائق العامة كمرائب سيارات من خلال اقبية او السماع بإشادة قبو اضافي كمرآب سيارات على ان يتم تعديل نظام ضابطة البناء بشكل استثنائي للمخططات التنظيمية كما اقرت محافظة ريف دمشق ولو كانت متأخرة بعد ان استهلكت المخططات المصدقة واستنفدت فهو ايضا من الاهمية في بدء التفكير بحلول لازمة بدأت تعاني منها كافة المدن والبلديات وخاصة المتاخمة لدمشق.

إلا أن محافظة دمشق وبعد سنوات من اسثمار هذا المشروع قامت بإيقاف  أجهزة المواقف المأجورة وأزالت بعضها على خلفية خلافات نشبت بين المستثمر والمحافظة حسب رأي موظفي الشركة المكلفين بالإشراف على المواقف المأجورة

يطرح إجراء المحافظة الأخير عدة نقاط تحتاج إلى مناقشة وتوضيح، أول هذه النقاط وأهمها يتعلق بمصير العاملين وتحديداً المشرفين على عمليات ركون السيارات وقطع التذاكر الخاصة بذلك، إذ وفق ما أكد بعض هؤلاء فإن مصيرهم سيكون العودة إلى مقاعد البطالة، ففي كل الخلافات والقرارات التي تنتهي بحل شركة أو نزع استثمارها لمشروع معين لا يكون للعمال أي ذكر.

النقطة الأخرى الهامة، وهي كان الكثيرون قد أثارها لدى منح المحافظة لشركة خاصة استثمار هذا المشروع، إذ أن المحافظة يمكنها أن تستثمر الكادر الهائل الموجود لديها لاستثمار هذا المشروع بشكل ذاتي وتوفير ملايين الليرات، التي يمكنها أن تشكل عاملاً مساعداً على تنفيذ بعض المشاريع الخدمية والتنموية في المحافظة عوضاً عن ذهابها لهذه الشركة أو تللك.وماجرى هو أن بعض الأشخاص اسثمروا تلك المواقف فإذا أردت أن تركن سيارتك في محور تجاري أو شارع عام تجد من يأتي إليك ليرشدك إلى مكان تركن به سيارتك ليعرض عليك خدماته من ركن للسيارة إلى غسيل وبالتالي ما كنت تدفعه للشركة بت اليوم تدفعه لهؤلاء الأشخاص.

مواقف خاصة لناس وناس :

بعيداً عن ركن سيارتك في الأسواق والشوارع الرئيسية وتفرعاتها فالمشطلة الأبرز هي إبجاد مكان لركن السيارة قرب منزلك وتحديداً في المناطق السكنية الغير منظمة حيث لا يوجد مرآب سيارات في تلك الأبنية وهنا تكمن المشكلة الحقيقية حيث يضطر المواطن لركن سيارته بشكل عشوائي او بمكان بعيداً عن منزله لتظهر له مشكلات جديدة هو بالغنى عنها.

ما يجري اليوم هو ان محافظ دمشق تقوم بتأجير مكان خاص لركن السيارة قرب منزل المواطن مقايل اشتراك سنوي وهنا تزداد معاناة المواطن من ذوي الدخل المحدود حيث لا يستطيع أن يستأجر مكان لركن سيارته فتصبح تلك الميزة هي للقادرين مادياً فقط.

وهنا يتبادر إلى ذهننا الكثير من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة من الجهة المختصة والمعنية بذلك ومن تلك الأسئلة..

- كيف تتم عملية منح الموقف الخاص وعلى أي أساس قانوني ؟

- ما هو مصير من لا يمتلك القدرة على استأجار موقف خاص به ؟

- لماذا لايتم إيجاد حلول جذرية لمسألة ركن السيارات في الشوارع الرئيسية ؟‏‏

سنكتفي اليوم بما كتبناه ونعدكم بنقل تلك الظواهر الشرائية المدهشة إلى الجهات المعنية حيث الجزء الثاني من حلقتنا بننقل ردود الجهات المعنية ..

ونود أن نذكركم بأننا سنقوم بنشر ردود الجهات المعنية فور حصولنا عليها ..

دمتم بخير وإلى حلقة قادمة من ظواهر سورية مدهشة .. 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2016-12-11 05:59:50   رأي
لماذا لا يؤمنون كراجات في كل منطقة او كل مجموعة حارات وهكذا تنحل اغلب المشكلات في السير
محمد  
  2016-12-11 05:58:36   ازدحام
فعلاً مواقف السيارات مشكلة حقيقية للسائق وللمواطن
علي  
  2016-12-05 05:46:58   مشكلة حقيقية
فعلا انها مشكلة حقيقية ونعاني منها بشكل كبير ولكن اين الحل نريد حلوووول وليس فقط حديث عن المشكلة
سمير  
  2016-12-05 05:33:24   اين محافظة حمص
كما تعاني دمشق من ازمات ايضا تعاني نحافظة حمص من ازماتrفالحالة المرورية في حمص من ازدحام و من مواقف ركن ومن عم عمل اشارات المرور تؤدي كلها لازمات اكثر من دمشق
مرام  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : http://www.dampress.net/photo/vir/15857779_613215482197990_970135161_o.jpg
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz