Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 14 كانون أول 2018   الساعة 22:57:14
السلطة الفلسطينية تدعو لرد عربي وإسلامي إذا اعترفت أستراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل  Dampress  الخارجية الروسية: إرسال قاذفات "تو-160" الاستراتيجية إلى فنزويلا لا ينتهك اتفاق حظر الأسلحة النووية  Dampress  بريطانيا: "ميدل إيست آي": محمد بن سلمان يخطط لما يشبه قمة كامب ديفيد لمصافحة نتنياهو  Dampress  قسد تسيطر على بلدة هجين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي بعد انسحاب مسلحي داعش منها  Dampress  دير الزور : استشهاد طفلة وإصابة امرأة وطفل، إثر انفجار لغم بهم زرعه مسلحو داعش في محيط قرية البوبدران بريف دير الزور الجنوبي الشرقي  Dampress 
دام برس : http://www.
صدقت يا ابا الهادي .. بقلم : احمد عادل Dampress كيف أسقط درع المقاومة درعي الفرات والشمال .. بقلم مي حميدوش Dampress تقييم وتوصيف امني Dampress 14 عملية فدائية في الضفة في أقل من ثلاثة أشهر .. طريق المواجهة مستمر Dampress أزمة يعيشها أسطورة الأرجنتين بعد قيام حبيبته بطرده من المنزل بشكل قاسٍ Dampress أول ظهور لآيتن عامر بعد اتباعها حمية غذائية قاسية... فقدت الكثير من وزنها Dampress غوغل في ورطة أمام الكونغرس بسبب البحث عن كلمة الأحمق Dampress ماذا يحدث إذا وُلد طفل على المريخ ؟ العلماء يجيبون Dampress علماء الصحة يحذرون من تناول البرجر.. يُصيب بهذه الأمراض Dampress رجل يتعرض لهجوم من كنغر بري.. وكلابه تنقذه Dampress بحضور بلال وسارة .. وزارة التنمية الإدارية تختتم برنامج الجدارة القيادية الخاص بمعاوني الوزراء Dampress مجلس الشيوخ الأميركي يقر بالإجماع مشروع قرار يحمّل ابن سلمان مسؤولية قتل خاشقجي Dampress النداف في يوم المواطن يؤكد أهمية مشاركة الجميع في بناء سورية Dampress طائرة أمريكية تعود أدراجها بسبب قلب بشري على متنها Dampress إيران تضع في الخدمة قريبا منظومة دفاع جوي مشابهة لـإس-300 الروسية Dampress قائمة المشاركين في اللجنة الدستورية السورية جاهزة بشكل عام Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أَزْهِر .. فريق تطوعيٌّ ينبض بالحياة وحـبّ الآخر
دام برس : دام برس | أَزْهِر .. فريق تطوعيٌّ ينبض بالحياة وحـبّ الآخر

دام برس - لجين اسماعيل :
في كـــلّ أنّـــةٍ صرخة .. وفي كـــلّ صرخةٍ لوعة .. ومع كـــلّ لوعة نشهد الألم والحزن .. الفقدان والفراق .. الهجرة وقلّة الحال .. وفي ظلّ هذه الأوجاع نشأ فريق  " أَزْهِر " ليزهر الربيع في كل مكـان ... ولينبت حبّاً وأملاً .. فرحاً وضحكةً ... فكان الدواء لكلّ أنين ... والبلسم للجراح والآلام ... اتّسع قلبه فاحتوى قضايا المجتمع وتبنى إيجاد الحلول لهموم أفراده فكان أهلاً للثقة .. هدفه الوطن فكان بناء الإنسان ما يسعى للعمل عليه ...فريق متكامل ومتوّحد على الرغم من تنوّع شرائحهم ومهنتهم فكانت جهودهم جبّارة ونحن في أسرة دام برس الإعلامية التقينا بأعضاء الفريق .. لنتابع :
مديرة الفريق مي عارف أكّدت على أهمية هذه الحملة خاصة في هذا الوقت ... فنحن بحاجة أشخاص تنتج اضعاف إنتاجها الطبيعي ... نحن بحاجة إلى جهود استثنائية .... هذه الجهود التي من المفترض أن تكون إيجابية لنصل في نهاية المطاف إلى نتائج مرضية ، تساعد على الخلاص من العذاب الذي نعيشه نتيجة الحرب .
وأضافت :" من هنا كانت فكرتنا فأطلقنا نداء " أزهر " والتي تعني أينما حللت ... وأياً كان موقع الإنسان عليه أن يكون منتجاً وفعالاً يستخدم كلّ إمكانياته وطاقاته ... سوريّته ووطنيّته .... أن يكون قادراً على توظيف جهوده بحيث يحقق شيئاً لبعض الاشخاص الذين هم بحاجة لما نقوم به " .
فكلمة أَزْهِر تتطلب العمل وحبّ الوطن ... تتطلب التعاون وأن نقتدي بالمبادئ الأساسية لدمشقيّتنا وسوريّتنا ، كلمة أَزْهِر تغلّف كل المعاني الراقية .
وعن بدايات الحملة أشارت إلى أن التحضير للفكرة كان في الشهر السابع من عام 2015 ، لتنطلق في الشهر الثامن من العام نفسه من خلال حملة فيسبوكية أو عن طريق التواصل الشخصي المباشر ... موضحة أن الحملة جاءت لملامسة حاجيات الناس ومشاكلها ولو كانت بجهود بسيطة ، فوُضِعَت النقاط الأساسية والنظام الداخلي للحملة بحيث يكون الفريق تطوعيّاً ، وفريق مبادرات اجتماعية يحمل صفة تنموية وتثقيفية وتوعوية فالنشاط يفرض نفسه .
كما قام الفريق على فكرة التبادل الخدمي الذي يحثّ على مبدأ الأخذ والعطاء  فليس باستطاعة كل شخص أن يقدم مبلغاً مادياً ، أو يشارك في نشاط لارتباطه بأعمال ... فيقدّم خدمة من خلال موقع عمله ويحدث تناغم بين الآخذ والمعطي .
أما في الحديث عن النشاطات فكانت البداية مع الدورات التدريبية المجانية " رتّب حياتك " ، ثم مع بداية العام الدراسي تمّ طرح نشاط " مفاتيح النجاح العشرة لطلاب الشهادة الثانوية ليتمكنوا من تنظيم الوقت .
ولأن هدف الحملة الدعم ... فالأطفال والمسنون  هم الأحوج لهذا الدعم فكيف إذا كانوا أطفال مرضى السرطان ... وفي هذا الإطار نوّهت السيدة مي إلى الزيارات التي قام بها الفريق  إلى مشفى الأطفال قسم السرطان قدّموا من خلالها  الهدايا كداعم نفسي يزرع الضحكة والبسمة والأمل ، إضافة إلى زيارة دار الكرامة  للمسنين لرفع معنوياتهم وليشعروا بأنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع لتحدث إعادة الدمج بينهم وبين أي فئة في العالم .
وتضيف : "لكن من المؤسف أننا  بزيارة الدور تفاجئنا بالكوارث الموجودة ... وهنا تقع مسؤولية إيصال الرسائل للجهات المعنية .. فالواقع ليس وردياً أو أفلاطونياً ومثالياً ... إنما فيه الكثير من المشاكل والثغرات والمرارة ونحن كفريق نسلط الضوء ونلفت نظر المعنيين لهذه المواضيع . "
وفي الحديث عن المراكز لفتت إلى  زيارة لمركز الشلل الدماغي بالتعاون مع جمعية الندى حيث اطلعن على طبيعة المركز والمشاكل ، وزيارة مركز الأطفال مجهولي النسب برعاية السيدة الاولى وفي هذا المركز تشير إلى أن الدور داعم ومستعد ،  أما عن النشاط الأهم تحدثت السيدة مي عن الدعم الذي قدم للطلاب من خلال جمع النسخ المدرسية التي تم الانتهاء منها وتوزيعها عليهم قبل أن تتعرض للتلف .
كما ترى أن الشعب ليس بقارئ .. والأغلبية نسبة الثقافة عنده معدومة ... وفي هذا تمت الاستفادة من أي نشاط ومحاضرات تثقيفية .... فكانت البداية مع ضمة وردية كان لفريق أزهر الدور الرديف ، انتقالا إلى دورة المدرب مازن غزّي أخصائي معالجة فيزيائية والذي تحدث خلال ورشة ومحاضرة قدمها عن سلامة العمود الفقري  ، وتشير إلى التعاون مع مؤسسة المرأة الأمة التي تعزز دور المرأة المثالية والمنجزة  ، لافتة إلى مساهمة المركز الثقافي العربي بكفرسوسة في تقديم القاعات لتسهيل إلقاء المحاضرات .
كما أوضحت أن أي نشاط يتم العمل عليه .. يترافق بشكل متزامن  مع حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ، فأن نكون رافدين للدولة هذا ليس بخطأ والمفترض من جميع الناس ان يساهموا في هذا المجال  .
وتحدّثت عن مساهمات ومشاركات كثيرة من حفلات خيرية متضمنة مسابقات ثقافية وأنشطة ، ومنح بعض الوقت من الفريق لأطفال التوحد من خلال القيام بحملة تثقيفية توعوية وتنموية ، وفطور خيري يتم من خلاله تدريب سبع فتيات ليساعدوا اطفال التوحد فيمثلن  بذلك كوادر تدريبية وإشرافية  للأطفال  ويحققن فرصة عمل ... حيث أن هذه الحالات العصبية لا تملك كوادر مؤهلة ومدربة .
وفي إطار العناية بأطفال التوحد شارك الفريق ببازار شيك ون لجمع الريع الذي يعود لهؤلاء الأطفال ويدعمهم ، وأكدت على تعزيز التشاركية فكانت المساهمة مع سكبة رمضان ، فريق عمّرها بثلاث مساهمات ، جمعية " نريد أن نفرح " في حملة كرمالك و مبادرة الفينيق السوري  .
وفي ختام حديثها تحدّثت عن مفاجئة حملة ثقافية   اكتفت بأن تقول انتظروا " سورية ملكة " .
السيدة ريما البيروتي أكدت على دور النشاطات التثقيفية والتوعوية وحاجة المجتمع إليها مشددة على الحاجة التنموية لأنها تدخل إلى العقول ، فالناس لم تعد تميز بين الوعي واللاوعي وهنا تكمن المهمة التنموية ليتم إدخال الإيجابيات وتدخل إلى العقل الواعي ليميز الخطأ من الصواب ... فبماء البشر يجب أن يتم قبل بناء الحجر
صباح المدني  تؤكّد على قدرتها على القيام بأي عمل يطلب منها ... معربة عن سعادتها بهذا الفريق الذي يشكّل لحمة واحدة وقلباً واحداً ... عائلة متكاملة رغم تعدد الاختصاصات فيما بينهن  وهذا الذي يمنحهن القوة والاستمرارية في العطاء .
وبدورها السيدة سوزان الأمعري تؤكّد على دور المرأة وأهميتها ، حيث تشكّل أساس كل شيء في هذا الوجود ،  لها دور تأسيسي إذا ما امتلكت التفكير الصحيح لافتة إلى الحاجة إلى التغيير الجذري في التفكير لإنشاء جيل كامل ... فكل الفئات بحاجة الدعم والمساعدة ... ومدّهم بالثقافة والتوعية ... ومؤكدة على أن الاهتمام يشمل الأطفال والكبار والمراهقين والشباب .. لكن أكثر ما يتم توجيه الأنظار عليه في هذه المرحلة  الفتيات  في مقتبل العمر انطلاقاً من دور المرأة الـتأسيسي  الفاعل .
ومن جانبها خبيرة التجميل هديل سليمان أوضحت بأن العمل التطوّعي عمل لاعلاقة له بالمهنة ... وعن دورها تتحدّث عن رغبتها في هذا العمل انطلاقاً من حبّها للعطاء وتقديم الخير والإفادة .. فالكثير من السيدات بات مركز التجميل من أحلامها ... وهي من مركزها تقدم المساعدة عبر تفعيل التبادل الخدمي  إضافة إلى بعض المراكز الأخرى التي تمّ التواصل والاتفاق معها " مركز التحدي " في جرمانا ، و "ياسمين الشام " في المزة ، و "وجود " في الجسر الابيض مؤكدة على مبدأ التشاركية والتعاون الذي يجب غرسه منذ  الطفولة .
كما لفتت إلى تعاون المراكز والقبول الذي لاقته الفرق التطوعية ... حيث اعتنى الفريق بالمواضيع المهمشة التي على الناس معرفتها وإيلاء الاهتمام بها .
بينما سمر تكريتي من أولى المؤسسات .. تتحدث بكل حبّ عن تجربتها وحبّها لهذه الفكرة .... فتعتبر أن الفريق شجرة ، وعلينا أن نسقيها لتكبر رويداً رويداً وتزهر وتثمر وتعطي النتائج المرضية ، فعلى حدّ تعبيرها ترى أن الفريق بمشاركاته ومساهماته استطاع أن يشكل له اسماً ونجاحاً .
كما أبدت رغد سيروان بدورها إعجابها  بهذا الفريق بما يقدمه من خدمات ومساهمات .... وشعار الحملة " أَزْهِر " يفتح الأفق لتقديم الكثير والكثير ... تقديم كل المحبة للمجتمع بكافة شرائحه  مؤكدّة على أهمية نشر التوعية بشكل واسع .
أما الدكتورة ريما أبو حرب تعتقد أن هذا التنوّع مهم الأمر الذي يضمن له الاستمرارية والنجاح تزامناً مع تطبيق الأسس والقواعد التي تحكم الفريق ، والعمل على نشر الوعي على نطاق واسع .
ومن جانبها سها تكريتي تشير إلى أن الحملة جاءت انطلاقاً من وجود فرق تعمل على الخدمات الأساية من أكل وملبس وخدمات ... فأرادوا من خلال الحملة أن يقوموا على مكتب خدمي يعمل على التشبيك مع الجمعيات ، إلا أن هذا لا ينفي النشاط الخاص للحملة يعملون بشكل شبكي لسهولة التعامل  ، فالاستمرارية بالعمل عنوانهم .
إنها سورية التي تعلّمت أن تنهض رغم الجراح ... فما من ألم وفراق .. حزن ولوعة يمكن أن يثنينا عن المتابعة والاستمرار ... فالحياة لنا ونحن نصنعها .

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2016-09-20 15:25:11   حملة أزهر
حملة أزهر حمله تطوعية فيها كل الأطياف وتضافر فيها الجهود لبناء سوريه الحبيبه ياريت يكون لنا دور بحمله تطوعية ومساعدة الآخرين لأن الوطن ينى من خلاللي وخلالكن
اميره ابوقوره  
  2016-09-20 15:24:12   حملة أزهر
حملة أزهر حمله تطوعية فيها كل الأطياف وتضافر فيها الجهود لبناء سوريه الحبيبه ياريت يكون لنا دور بحمله تطوعية ومساعدة الآخرين لأن الوطن ينى من خلاللي وخلالكن
اميره ابوقوره  
  2016-09-20 04:57:57   الصحافة عين على الحقيقة
الصحافة خلقت لتكون داعمة لقضايا الوطن والمواطن ... ومتابعة له ... تصور الواقع .... وتلامس الأفكار الخلاقة بل وتدعمها
مؤسسة دام برس الإعلامية  
  2016-09-19 17:06:34   شكر
ومن غيركن يستطيع أن يزهر .. بوركت أياديكن وعقولكن وقلوبكن وثمراتكن
تميم العباس  
  2016-09-19 14:20:33   أزهر و دام بريس
شكرا للصحافة الصادقة المخلصة لمقتضيات الوطن و المواطن
مي عارف  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz