Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 28 أيلول 2020   الساعة 18:18:23
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مصابو تفجيرات جسر أرزونة لدام برس : الإسلام بريء من إرهابهم
دام برس : دام برس | مصابو تفجيرات جسر أرزونة لدام برس : الإسلام بريء من إرهابهم

دام برس:
هي النار دائماً تحصد الأحلام والحقيقة، ولا تخجل من طفل بريء يبحث عن والدته، أو من رجل يذهب ليؤدي واجب التعزية في محافظة أخرى فيفقد أفراد عائلته، ليصبح جميعهم وحيدين يصارعون الحزن والغربة.
للمرة الثانية يضرب الإرهاب مدينة طرطوس ويعكر صفو حياتها الهادئة الباحثة عن السلام، تفجيرات تستهدف المدنيين الأبرياء، الأطفال والنساء والرجال، لتحيل أجسادهم ليلاً أسوداً وتترك ندوباً لن يشفيها الزمن.
ولأن مؤسسة "دام برس" الإعلامية تعنى بالعمل الإنساني قبل الصحفي زارت جرحى التفجيرات في مشفى الباسل والتقت مع عدد منهم وتمنت لهم الشفاء العاجل بمشيئة الله:
فقد الزوجة وطفليه فمن يواسيه؟
السيد حافظ بدر كان في طريقه هو وعائلته لتأدية واجب التعزية بأحد الشهداء، لكن الإرهاب والموت اختطف منه زوجته وولديه (طفل عمره 9 سنوات وطفلة عمرها 6 سنوات) ووالدة زوجته، وتركه في معركة الفراق.


ببضع كلمات عبّرت عن حزن عميق وألم كبير ذكر أن عائلته جميعها استشهدت ولم يبقَ له أحد، لكن إيمانه بالله يزيد صبره على البلوى، موجهاً رسالة إلى الإرهابيين الذين يستهدفون الأبرياء أن جهلهم وحقدهم الذي طال المواطنين الآمنين المصرين على التصدي لهم ولإجرامهم البعيد عن كل الأعراف الدينية لن ينال من تصميمهم على استمرارية الحياة رغم كل الألم.
التفجير الثاني أصاب مسعفي إصابات التفجير الأول
بشكر الله وحمده بدأ السيد فؤاد محمد فايز حديثه، موضحاً أنه يعمل في الحقل العسكري وقد ذهب إلى حاجز جسر أرزونة بعد التفجير الأول، وكان بصدد إسعاف بعض الحالات التي أصيبت، لكن للأسف حدث التفجير الثاني وأصيب أثناءه بشظايا في الصدر والقدمين وتم تركيب له صفائح معدنية.
وأضاف أن جميع أصدقائه الذين كانوا برفقته في السيارة استشهدوا، ولأجل تضحياتهم سيستمرون في العطاء وحب الوطن والدفاع عنه من أجل عودة الاستقرار والأمان لهذا البلد وحمايته من يد الغدر والإرهاب، مؤكداً أنه ورفاق السلاح سيبقون الجند الأوفياء لهذا الوطن ولن تقهرهم تلك التفجيرات الإرهابية التي لا تمت إلى الدين بصلة.


بدوره السيد هادي موسى من أرزونة ذهب ليسعف الجرحى في التفجير الأول فكان نصيبه الأكبر بشظايا أصابت رأسه وقدمه ويده.
وتحدث المصاب أنه تلك الأفعال الإجرامية التي يرتكبها الإرهابيون لن تزيدهم إلا تمسكاً بالوطن وإرادة وتصميماً على بذل التضحيات من أجل عزة هذا الوطن وكرامته، مشدداً على أن الإسلام في هذا العيد المبارك بريء من أعمالهم الإجرامية والإرهابية التي تستهدف المدنيين والأطفال والنساء.


المصاب أصف: أمنيات بالعلاج والاعتناء به
بدوره والد السيد أصف ريحانة من حمص والذي يعمل في حقل الشرطة، قال إن ولده أصيب بشظايا في الرأس والوجه والقدم، مضيفاً أنه يتمنى على الجهات المعنية الاعتناء بولده وتقديم العلاج اللازم.
وذكر إننا مع الحق ومع هذا الشعب السوري العظيم الذي صمد ووقف في وجه الإرهاب لينتصر الوطن على أعدائه، وليعيش أبناؤه حياة كريمة، ولا شكّ أن تضحيات الجيش وإنجازاته المتواصلة هي السبيل الوحيد للانتصار.


وأشار إلى أن هؤلاء المجرمون التكفيريون لم يستطيعوا مجابهة الجيش في أرض المعارك وتكبد خسائر كبيرة لذلك هو يلجأ إلى التفجيرات الإرهابية ليضعف من عزيمة المواطنين، لكن نؤكد لكم أننا على عهد المحبة وصون الوطن باقون إن شاء الله.
مؤسسة "دام برس" الإعلامية إذ توجه كل التحية والاحترام للجرحى متمنية لهم الشفاء العاجل، فإنها تتوجه لذوي الشهداء بالاعتذار وترجو الله أن يلهمهم الصبر والسلوان على ما أصابهم.
كما تشكر المؤسسة كل الذين قدموا المساعدة في المشفى، من المدير والعاملين فيه ونخص بالذكر السيد ربيع إبراهيم من مشفى الباسل، والطالب أوس إبراهيم من مدرسة تمريض طرطوس على دعمهم المتواصل.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz