Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 13 كانون أول 2017   الساعة 22:20:25
وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون : نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس لن يتم قبل ثلاثة أعوام وفقاً لأفضل الاحتمالات  Dampress  ريف دمشق : التحاق 4000 مواطن متخلف عن الخدمة الإلزامية و الاحتياطية من منطقة الكسوة في صفوف الجيش العربي السوري  Dampress  موسكو: روسيا مستعدة للنظر في تخفيف حظر السلاح عن ليبيا  Dampress  وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون : الولايات المتحدة مستعدة للحوار مع كوريا الشمالية عندما تكون مستعدة لذلك  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress 
دام برس : http://www.
مفاوضات لإنهاء وجود النصرة في الغوطة الشرقية تمهيداً لتسوية شاملة Dampress للقدس رايحين نستشهد بالملايين .. بشرى بزوال إسرائيل Dampress مسؤول في فيسبوك: الموقع يدمر المجتمع Dampress من حميميم رسالة نصر جديد وتحدي لكل قوى الإرهاب وداعميها .. بقلم الدكتورة مي حميدوش Dampress سعودي زوج ابنته لرجلين في الوقت نفسه Dampress انطلاق مؤتمر إدارة الطاقة المتجددة في سورية Dampress بعد بوتين بيوم واحد .. ترامب يعلن الانتصار في سورية والعراق Dampress بالفيديو .. طلاب المركز الدولي للتدريب في زيارة تدريبية للاطلاع على كواليس العمل في الإخبارية السورية Dampress السيدة أسماء الأسد تكرم فريق DAB Robots Dampress تفاصيل الهجوم الذي شنه داعش على حي التضامن بدمشق Dampress مسؤول بالأمم المتحدة : وفد المعارضة يعرقل الحوار السوري السوري في جنيف وينتمي لأجندات خارجية Dampress إقبال كبير واهتمام إعلامي بمعرض صنع في سورية في بغداد Dampress مركبة فضائية غريبة تدخل نظامنا الشمسي Dampress نور صعب في السينما اللبنانية وقريباً في سورية Dampress يانصيب آخر العام .. السوريون محكومون بالأمل Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الملكية الفكرية بين القانون ولصوص الإغارة والنسخ واللصق
دام برس : دام برس | الملكية الفكرية بين القانون ولصوص الإغارة والنسخ واللصق

دام برس ـ طرطوس ـ سهى سليمان :
سطو على أرواح الآخرين، سرقات أو "إغارة" أدبية، "نسخ ـ قص ـ لصق"، قرصنة فكرية صريحة تقليدية أو إلكترونية، منشورات بأسماء أو ألقاب وهمية، توحي لمن يقرأها بعظمة كاتبها، وما أن تبحث عن تلك الحروف على شبكة الإنترنيت أو تسأل عنها أحد العارفين، فتجد أن أصحابها شعراء أو مفكرين أو صحفيين أو مثقفين معروفين، وقد تسمع لحناً تعجب به وتثني عليه، فتكتشف فيما بعد أن أصوله قديمة، في دليل واضح على أن ذلك اللحن قد سرق أو اجتزأ من لحن أجنبي أو عربي آخر، فمن الذي يحمي صاحب الإبداع أو المؤلف الشعري أو الغنائي أو الموسيقي وغيره من السرقة والاحتيال؟
لا شكّ أن عصر الإنترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي وتنوع وسائل النشر، سهلت على الأفراد إنشاء مواقع يسجل فيها ما يشاء من معلومات صادقة أو كاذبة بإشارة إلى مصادرها أو عدمها، يهاجم من يشاء بغير حساب، ما جعل مفهوم ومدى الحماية المتوفرة لهذه المعلومات، موضوع اهتمام ونقاش وجدل للكثيرين، ومن الضروري الوقوف على حقوق المؤلف والملكية الفكرية.
حقوق المؤلف والمبدع والمفكر في سورية محفوظة وفق القانون /12/ لعام 2001
ومن المؤكد أن حماية حقوق الملكية الفكرية ليست وليدة هذا العصر بل إنها قديمة؛ لكنها لم تسنّ قانونياً إلا بعد إصدار الرئيس بشار الأسد القانون رقم /12/ لعام 2001 وأقره مجلس الشعب، والذي يوضح حماية حقوق المؤلف، ويقضي بحماية حقوق المبدعين والمفكرين في شتى ميادين الأدب والفنون من مختلف أشكال العبث، سواءً بالانتحال أم بالتشويه، أم بالطمس، أم بأي شكل من أشكال المسّ بهذا النتاج وبنسبته إلى صاحب الحق فيه.
ويتألف القانون من تسعة فصول، وخمسين مادة. ليحدد نطاق الحماية وحقوق المؤلف وحقوق الأداء وأحكام المصنفات المشتركة وحرية استعمال المصنفات المحمية وإجراءات الحماية والعقوبات وأحكاماً عامة.‏
مؤسسة "دام برس" استطلعت الآراء حول هذا القانون وحقوق الملكية الفكرية وأهميتها من خلال لقاءات عدة أجرتها مع عدد المهتمين:
المصالح الفردية تتعارض مع الآخرين والصالح العام
المحامي علي ناصر علي عضو نقابة المحامين منذ عام 2011، حاصل على إجازة في الحقوق من جامعة دمشق، له العديد من المحاضرات حول الدستور وقانون الانتخاب والنظام الاقتصادي العالمين والعولمة وآلية استخدام الإنترنيت وحقوق الملكية الفكرية.


أوضح أن مفهوم الملكية الفكرية هو حق امتلاك جهة ما لأعمال الفكر الإبداعية أي الاختراعات والمصنفات الأدبية والفنية والرموز والأسماء والصور والنماذج والرسوم الصناعية، التي تقوم بتأليفها أو إنتاجها أو تنتقل إلى ملكيتها لاحقاً.
وتحدث أن كلّ فرد من أفراد المجتمع الواحد يتمتع بمصالح مختلفة يسعى بالوسائل كافة إلى تحقيقها، وبالتالي تحقيق أهدافه من خلالها، وعندما يمارس الفرد صلاحياته ويحقق مصالحه قدي يؤدي ذلك إلى تعارض مع مصالح الأفراد الآخرين في المجتمع، وهذا ما ينجم عنه ولادة الفوضى والخلل في المجتمع والحياة الاجتماعية بشكل عام.
وضرب مثالاً على ذلك كمالك الأرض الذي يبني بيتاً قد يولد أضراراً تتجسد في حرمان الجار من الهواء أو النور، أو الكاتب الذي يكتب مقالاً يسبب ضرراً للآخرين أو قد يهاجمه أحد آخر لكشفه فضائح أو وثائق معينة، أو من كتب رواية أو أبدع إبداعاً فنياً قد يسرقها أحد وينشرها باسمه، طارحاً عدداً من الأسئلة تتمحور حول من يحمي المبدع، ومن يحاسب من سرق مؤلفاً أو قصيدة أو مقالاً؟ وكيف سيحمي المؤلف لدى السلطة التي يمنحها القانون للمؤلف أو الكاتب بملاحقة المسيئين أو المقلدين؟
المصنف وعاء معرفي يحمل إنتاج أدبي أو علمي أو فني
وشرح المحامي بأجوبة قانونية أن الحقوق تقسم إلى: حقوق عينية وحقوق شخصية، وما يهمنا هو الحقوق الشخصية التي تتفرع عنها الحقوق الأدبية أو المعنوية ومنها حق التأليف. فالأفكار أثمن من أن تقدر ولا يمكن أن نتجاهل مدى أهمية ما تحمله من معانٍ قد تؤثر سلباً أو إيجاباً في المتلقي، ولأهمية الأفكار وضماناً لمنتجها وكاتبها ومؤلفها فقد عني المؤلف بهذا الأمر من قبل المشرع وأصدر القانون رقم /12/ لعام 2001 المتعلق بحماية حقوق المؤلف.
وعرف القانون بأنه من ينشر المصنف منسوباً إليه سواء بذكر اسمه على المصنف أو بأي طريقة أخرى بما في ذلك استعماله اسماً مستعاراً إلا إذا قام الدليل على غير ذلك، مضيفاً أن الممثلون أو الراقصون أو العازفون والفنانون بكافة أشكالهم يعدون ممن في حكم المؤلف من حيث إمكانية حماية أدائهم الفني وتمتعهم بالحماية الأدبية والقانونية لإنتاجهم.
أما المصنف فقد عرّفه بأنه وعاء معرفي يحمل إنتاجاً أدبياً أو علمياً أو فنياً مهما كان نوعه وأهميته أو طريقة التعبير فيه أو الغرض من تصنيفه، ووفق المادة /2/ من القانون تشمل المصنفات الكتب والمنشورات والمخطوطات، إضافة إلى المصنفات الفنية (المسرحية والغنائية والسينمائية والرسوم والتمثيل وغيرها)، كما تضم مصنفات الخرائط والمصورات الجغرافية والتصاميم الهندسية أو حتى مصنفات البرمجيات الحاسوبية... وقد يقوم البعض بالاقتباس من هذا المصنف أو الكتاب أو قام بالنقد الأصولي أو المناقشة، وهذا لا يعد اعتداءً على المؤلف طالما تمت الإشارة إلى المصنف أو اسم المؤلف، فللمؤلف وحده الحق في استغلال مصنفه مالياً بالطريقة التي يراها، ولا يجوز لأحد غيره مباشرة هذا الحق بغير إذن منه وإلا كان عمله عدواناً على الحق الذي اعترف به الشارع للمؤلف وإخلاله به، وبالتالي عملاً غير مشروع وخطأ يستوجب مسؤولية فاعلة عن تعويض الضرر الناشئ عنه.
وختم حديثه بأن المؤلف يتمتع بحماية حقوقه طول حياته وحتى خمسين سنة من وفاته، ويعاقب من تعدى هذه الحقوق بالحبس من ثلاثة أشهر إلى سنتين وبغرامة مالية لا تقل عن مائة ألف ليرة سورية أو بإحدى هاتين العقوبتين.
سورية طرف في "الويبو"، وعصر التقنية سهل القرصنة والسرقة
بدوره الشاعر علي العابد ذكر أن لديه الكثير من المؤلفات الشعرية صدرت في الأسواق منها "طائر المجد"، ورغم أنه يواكب التقنية لكنه لا يتابع المواقع الإلكترونية أو التواصل الاجتماعي، فمن الممكن أن يكون أحداً اقتص من قصائده ونشرها باسمه دون معرفة أو أذن منه.


وأضاف أن لا شك أن عصر التقنية الحديثة سهل القرصنة وسرقة المنشورات أو القصائد الشعرية أو حتى تشويهها وتحريفها، مؤكداً أن للمؤلف حقوق معنوية ومادية تتجلى بحقه بتقرير النشر أو التعديل أو الترجمة للمصنف، أو حتى دفع أي اعتداء على المصنف وهي حقوق أبدية، إضافة إلى حقوق المؤلف باستثمار مصنفه مالياً وهي قابلة للانتقال أو التنازل الجزئي أو الكلي.
وتطرق إلى قانون العقوبات السوري في عام 1949 وقد احتوى بعض المواد التي تعاقب على سرقة المصنفات الأدبية والعلمية، إضافة إلى كون سورية طرفاً في الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الملكية الفكرية وأبرزها أبرزها اتفاقية إنشاء المنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO 2004)، واتفاقية روما لحماية فناني الأداء وهيئات الإذاعة 2006.
كما بين أنه وبعد أن أخذت أصوات المبدعين والمؤلفين تطالب بتشريع خاص لحماية حقوق المؤلف، أصدر السيد الرئيس بشار الاسد القانون رقم /12/ لعام 2001، الذي حدد فيه أن الوزارة المختصة هي وزارة الثقافة، موضحاً فيه الكثير من التعاريف والعقوبات والحقوق الخاصة بالمؤلف والملكية الفكرية.