Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 13 تموز 2020   الساعة 02:35:05
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
’’بلدي... يا لون الفرح’’ مهرجان طرطوس الدولي الأول للزهور... عشرة أيام من قوس قزح في حديقة الباسل بطرطوس

دام برس ـ طرطوس ـ سهى سليمان

من دماء الشهداء تورق الأغصان، وتفوح رائحة المسك والطيب، ولأن طرطوس أرض الشهادة، أرض شقائق النعمان، لأنها أرض العطاء ورمز العنفوان،  لا يزال ربيعها يزهر فرحاً، وعصافيرها تتراقص على لحن أغلى الأوطان، لترسم لوحات طبيعية تذهل عين الناظر.

تحت عنوان: "بلدي... يا لون الفرح" وبالتعاون بين مجلس مدينة طرطوس واتحاد المصدرين السوري وبرعاية وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي أقيم خلال الفترة من 3 حزيران ولغاية 13 من الشهر نفسه فعاليات مهرجان طرطوس الدولي الأول للزهور والزراعات المحمية وتقنيات التصدير 2015 في حديقة الباس بمدينة طرطوس، بمشاركة رسمية وخاصة من سورية ودول عربية أخرى وأجنبية.

مؤسسة "دام برس" الإعلامية زارت مهرجان الزهور والتقت عدداً من المشاركين لتسلط الضوء على بعض أنواع الأزهار والمعروضات المتنوعة:

مشاركات متميزة وأجنحة بلون الربيع

المهندس الزراعي نبيل علي حبيب مشارك من جناح حدائق الشام، أوضح أنه قدم من دمشق وأن بهدف المشاركة في المهرجان ليوصل رسالة محبة وشكر وتأكيد على استمرارية العطاء والوجود مهما حاول البعض إيقاف الحياة، في حين ذكر أن الهدف الثاني للمشاركة هو إيصال منتجاتهم للجميع والعمل على تسويقها وتصديرها.

وأشار المهندس أن جوّ المعرض كان ممتازاً، من حيث التنظيم والإقبال الكثيف الذي فاق توقعاته وحتى أنه تجاوز العدد الذي كان يحضره في معرض تشرين، متطرقاً إلى أن من أهم الزهور المطلوبة في المعرض كانت نباتات نادرة مستوردة (الإكسس والتكسس واللايند والشتول وغيرها الكثير).

حتى الصبار متفائل بألوان الربيع

وفي مشاركة خاصة لأزهار فالنتاين حدثتنا زينة جابر أن معروضاتهم تركزت على الصبار والشوكيات الطبيعية والصناعية من أبرزها: الكاكتوس الأجنبي بألوانه المختلفة الأحمر والأزرق والأصفر وغيره، وهو عبارة عن الصبار الطعم والمستورد من الخارج، ويتميز بشكله الجميل.

وتهدف بهذه المشاركة لإدخال أشكال جديدة إلى أنواع الزهور والتعرف على أنواع الصبار وأشجار القزميـات كـ "البابمو" وعرق الحظ والزيتون القزم الذي يبقى قزماً لكنه يثمر.

أزهار من الخرز وأشجار من الأحجار الكريمة

نوع مختلف قدمته الفنانة ريم محمد من خلال عملها الراقي والمتميز حيث شاركت بأزهار مصنوعة من الخرز وأشجار من الأحجار الكريمة والصناعية كالعقيق والفيروز والأزرق اللبدي، وأزهار مشكلة من مادة النحاس، إضافة إلى إكسسوارات نسائية من تلك الأحجار كالأطواق والمسابح والأساور وغيرها الكثير.

وأضافت أن هدفها من المشاركة هو تقديم نوع آخر من النضال والكفاح، الذي يشكل رديفاً لنضال الجندي على الجبهة، من خلال تقديم ما أمكن في أماكن العمل لتثبت استمرارية الحياة وتقديم الصورة الصحيحة لسورية.

الشمس ستشرق من جديد

بدورها الفنانة التشكيلية غزالة مهاوش عبرت عن مشاركتها في المهرجان برسومات مختلفة حيث تركزت موضوعات لوحاتها الفنية على الطبيعية والأرض والأزهار والشجر والحارات القديمة، مستخدمة أدوات السكين والريشة لرسم والألوان الزيتية على القماش.

وعن الأزمة عرضت الفنانة لوحة جميلة جسدت من خلالها الدوامة القوية التي تعيشها سورية، مركزة على التداخل بين الساحل والصحراء، وعلى الوحدة الوطنية، لكنها أكدت أن أشعة الشمس ستشرق من جديد من خلال عبارة أمل إضافة إلى الابتسامة على الوجه.

سورية زهرة العالم، ونحن النساء جاهزون للقتال

بدورها الحرفية بسيطة مصطفى ديوب قدمت أعمال فنية مختلفة مصنوعة من الصوف والغزل وخيطان المكارم، إضافة إلى بعض الساعات والصواني من الخيزران، مشيرة إلى أن مشاركتها خلال الأزمة بهدف إثبات أن سورية ستبقى زهرة ووردة العالم كله.

وأوضحت أنها أخت شهيد وخالة شهيدين وعمة ثلاثة شهداء وعمة جريح، لكنها لم ولن تيأس، وهي وجميع نساء سورية سيحاربن بطريقتهن وعملهن المتواصل. فالأمل موجود من خلال الإيمان بالله وبتلاحم الجيش مع القائد والشعب.

ومن قلب المهرجان ومن طرطوس أرض الشهادة وجهت رسالة إلى ذوي الشهداء ترحمت من خلالها على جميع الشهداء الشرفاء كما تمنت الشفاء العاجل للجرحى، ودعت الله أن تنتهي الأزمة قريباً وبالنصر إن شاء الله، مؤكدة أن النساء جميعهن جاهزون لتقديم أرواحهن فداءً للوطن.

أحشاء البحر ومكنوناته في المهرجان

أما من جزيرة أرواد فقد قدم الحرفي عثمان يمق من جزيرة أرواد ليشارك بأعماله اليدوية التي عرضها بشكل متميز ومبدع، حيث عبر عن منتجات البحر بطريقة فنية خلاقة، وكأنه أخرج كل ما في البحر إلى المهرجان، وتمحورت أهم المنتجات على الصدف وأنواعه المختلفة التي صنع منها الأطواق والحلق والأساور وأشكال أخرى، إضافة إلى الحيوانات والنباتات البحرية المجففة كنجم البحر والاسفنج البحري والمرجان وقنديل البحر وبعض أنواع الأسماك.

وذكر أن منتجاتهم كانت تصدر إلى دول عربية وأجنبية، لكن بسبب الأزمة اختلف الوضع وتعطلت بعض أعمالهم، وتمنى من القائمين تكرار هذا المهرجان ليتسنى لهم عرض منتوجاتهم وتصديرها إلى الخارج لنقل المقدرات الفنية المختلفة التي تتميز بها طرطوس بشكل عام.

وفي الختام أكّد المشاركون على أهمية هذا المهرجان بدورته الأولى، خاصة تنوعه والعروض الفنية والمسرحية والغنائية المتنوعة التي تضمنها، والتي شكلت عنصر جذب إضافي للمواطنين، كما شكر المشاركون الجهات المنظمة للمهرجان وأثنوا على جهودهم متمنين استمرارية المعرض وإقامته بشكل دوري كلّ عام.

جوائز للمبدعين وتكريم لجرحى الجيش

وضمن فعاليات المهرجان كرمت اللجنة المنظمة 55 مشاركاً في المهرجان بين فائزين بجوائز التميز ومسابقة لتنسيق الزهور التفاعلي، وشهادات تقدير لعدد من المشاركين في تنظيم المهرجان لجهودهم في إنجاحه. وقد تنوعت الجوائز بين مبالغ نقدية ودعوات للمشاركة في مهرجانات دولية للزهور ومستلزمات زراعية من أسمدة ولوازم ري حديثة ومخصبات عضوية.

ومن أهم المكرمين ذوي الشهيد الملازم سراج حمد معنا، أما جوائز منسق الزهور فقد حصل عليها بالترتيب: (معتز موصللي، محمد كوجك، أحمد دواليبي)، فيما توزعت جوائز الأجنحة لممثلي المشاتل المشاركة (محمد فياض، محمد رمضان، عصام برو)، كما تصدر كل من نميز سلوم وسليمان دغمة وجورج نجار المراكز الثلاثة الأولى بالنسبة لجوائز منتجي أزهار القطف.

وحلت أجنحة العراق ـ أمانات بغداد وبابل والنجف في المرتبة الأولى على مستوى الأجنحة المشاركة من خارج سورية، تلاها جناح مشتل البقاع من لبنان فيما حلّ الجناح السوداني المركز الثالث، كما وزعت عدد من شهادات التقدير على شركات مشاركة ومنظمة في المهرجان أبرزها سورية الخضراء و"هيم جينيكس" الهولندية وأعضاء آخرون مشاركون في المهرجان.

وعبرت كلمات المكرمين عن أهمية مثل هذه الجوائز لما تترك أثراً في النفس وتؤكّد على انسجام جهود الجميع بهدف الارتقاء بهذا المهرجان نحو الأفضل.

القطاعان العام والخاص ذراعي الاقتصاد الوطني

وكان المهندس عبد الكريم اللحام معاون وزير الزراعة أوضح خلال الافتتاح في كلمته التي ألقاها بالنيابة عن الوزير المهندس أحمد القادري في المسرح المكشوف أن هذا المهرجان يعبر عن حيوية السوريين وإصرارهم على مواصلة العمل والعطاء من خلال غرس الزهور وإصلاح ما دمره المخربون، مؤكداً أن هذا المهرجان بمن يضمهم من مشاركين من القطاعين العام والخاص يجسد فكرة تكامل هذين القطاعين بوصفهما ذراعين أساسيين للاقتصاد الوطني، ويجعل المهرجان واحداً من أهم الفعاليات الاقتصادية في سورية بمشاركاته المتميزة والمتنوعة.

وأشار اللحام إلى أن الإنتاج الزراعي بشقيه الزراعي والحيواني يحتل المرتبة الأولى في اهتمامات الحكومة، بما تقدمه من دعم زراعي حكومي وتوسع بمشروعات الري وتأمين الأعلاف واللقاحات البيطرية للحصول على المنتج الملائم للتصدير وفق المقاييس العالمية المطلوبة.

طرطوس أم الشهداء.. ورسالة محبة وسلام

بدوره أكد محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى أن محافظة طرطوس باستضافتها هذا المهرجان تجسد لقب أم الشهداء بتضحياتها التي قدمتها واحتضانها أهلها الوافدين من محافظات أخرى، وبسواعدها السمراء التي تزرع القمح والورد والزيتون وهذا ما يعد ضامناً للاقتصاد الوطني.

وشدّد رئيس مجلس مدينة طرطوس المهندس علي السوريتي إلى المكانة الزراعية للمحافظة وخاصة في مجال زراعة الورد والنباتات الطبية والعطرية الذي يعول عليها الكثير، في حين تحدث رئيس الاتحاد العربي للمشاتل والزهور محمد الشبعاني أن وجود 150 مشاركاً سورياً وعربياً وأجنبياً يغني المهرجان وينشر رسالة محبة وتفاؤل بالغد المشرق ليكون تظاهرة صحية تهدف إلى تطوير زراعة وتصدير الورد.

أهمية دفع عجلة الاقتصاد الوطني ضمن الإمكانيات المتاحة

أما عضو اتحاد المصدرين السوريين إياد محمد نائب رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان فقد أبدى استعداد الاتحاد الدائم لتقديم كل الإمكانيات اللازمة ودعوة أكبر عدد ممكن من المشاركين في المرات القادمة بالتعاون مع مجلس مدينة طرطوس لما تتمتع به تلك المدينة من تميز في صناعة الزهور بأشكالها المختلفة وروائحها المتميزة، وتطرق إلى أهمية السعي لدفع عجلة الاقتصاد الوطني بالإمكانيات المتاحة وبالنهج التشاركي مع مجلس المدينة، مبيناً أن إقامة المهرجان يشكل تحدياً حقيقاً للوضع الراهن ولا سيما من خلال لقاء المشاركين من مختلف الدول لتبادل الخبرات الزراعية وتقنيات التصدير وإبرام عقود التعاون بينهم كل حسب اختصاصهم.

وركزت كلمات المشاركين على أهمية هذه التظاهرة الاقتصادية التي تمثل رفضاً للاستسلام للمعوقات المرتبطة بالحرب والمؤامرة والقيود التي فرضت على سورية، وأن هذه الفعالية فرصة حقيقة لتبادل الخبرات والإضاءة على الأسعار العالمية للزهور المتنوعة ودراستها، إضافة إلى الاتفاق على التوسع في مهرجانات مقبلة.

أنشطة متنوعة ومعارض للرسم وعروض مسرحية

تضمن حفل الافتتاح فقرات فنية استعراضية للأطفال بإشراف المسرح المدرسي في مديرية التربية وفرع طلائع طرطوس، كما شملت فعاليات المعرض أنشطة متنوعة تجلت في نشاط رسم على جدران مداخل طرطوس ونشاط رسم للأطفال في الكورنيش البحري، إضافة إلى سباق ماراتون ودياتلون ومحاضرات علمية زراعية ونشاط يومي لتنسيق الزهور التفاعلي ومسابقة مرتبطة به وأمسيات موسيقية وزجلية وعروض مسرحية وزيارات لجرحى الجيش وتكريم لذوي الشهداء والجرحى والمشاركين في المهرجان.

كما ضّم المهرجان فعاليات متنوعة شمل معرضاً للرسم الحي وصناعة طائرات ورقية والرسم عليها وتوزيع بذار مجانية على ذوي الشهداء من بنك البذار في اتحاد المصدرين ومعسكر نشاط كشفي للفرقة الأولى والفرقة 15 من كشاف سورية ومعرض فني دائم للفنانة تغريد بلال ومعرض لمشغولات توالف البيئة وموسيقا وسينما في الهواء الطلق إضافة إلى أجنحة تقنيات الزراعة الحديثة ومشاغل توضيب وتجهيز المنتجات الزراعية وغيرها من الفعاليات الأخرى.

150 مشاركاً من دول عربية وأجنبية

شارك في المعرض 150 مشاركاً سورياً وعربياً وأجنبياً من 9 دول، من ضمنهم ممثلين عن وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي ومديرياتها المختصة في المحافظات ومؤسسة إكثار البذار ومديرية تربية طرطوس ومسرحها المدرسي و22 عارضاً من هيئة التشغيل وتنمية المشروعات من مختلف المحافظات وممثلين عن مؤسسة الشهيد في طرطوس.

أما مشاركة القطاع الخاص تجلت في عدد من منتجي الشتول في طرطوس واللاذقية وحلب ودرعا ودمشق ومنتجي الزراعات المحمية في طرطوس ومنتجي ومصدري زهور القطف من مختلف المحافظات إلى جانب ممثلي الشركات العاملة في تقنيات التصدير من تعبئة وتغليف وتوضيب والشركات الزراعية ولوازم الإنتاج من بذار وأسمدة وعدد من الحرفيين ومنتجي الأشغال اليدوية في طرطوس.

وكان المهرجان قد اختتم نشاطاته بتكريم عدد من ممثلي الفعاليات المشاركة والمساهمة بإنجاحه إضافة إلى عروض فنية راقصة ومسرحية وحفلات غنائية شكلت مادة جاذبة وحيوية للمعرض

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-06-14 04:48:03   معرض الزهور
شكرا لك وكاننا زرنا المعرض.....
لؤي خطيب  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz