Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 تموز 2020   الساعة 03:32:54
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
كثُرت آهاتك يا سورية ... وأبناؤك اختاروا طريق الشمس
دام برس : دام برس | كثُرت آهاتك يا سورية ... وأبناؤك اختاروا طريق الشمس

دام برس - لجين اسماعيل :
"يا بني بلادك أرضك اعطيها  وغير فكرك ما يغنيها .. إن ما حميتها يا ابني من الويلات ما في حدا غيرك يحميها  "كلمات و حروف تأثرك و تستأثر وجدانك ... تجعلك تتحمّل عبئاً ... عبء الدفاع عنه و مواجهة من يتجرأ أن يرسم خطوطاً من مخيّلته .
كثرت آهاتك يا سورية ... و تلوّعت بنار الفراق ... فراقُ أبناءٍ سبقوا ظلّهم و اختاروا من الشمس طريقاً لهم ..... فسقي ترابك بدماء شهداء رفضوا  الضيم و الذل ... و دموع أمهات ثكالى صبروا و تحمّلوا من أجل الوطن .
فذاك الذي ترك يديّ والدته غير عالم بما خبّأت له الأيام ... غادر أولاده في غصّة و حرقةٍ ملبيّاً صوت الوطن ... فكرّمه الله تعالى بالشهادة ...
ولأن قيم الشهادة و الشهداء راسخةٌ في الأذهان ... و أنينها يصل إلى يوم أعدم جمال باشا السفّاح أبطال سورية الشرفاء .... كان لدام برس جولتها لتسلط الضوء على واقع و تاريخ يعيد نفسه .... لنتابع :
والدة الشهيد وفاء أحمد تعرب عن مدى ألمها و وجعها ، فما من آه تصف شعورها ، فقالت " حاج بكفّي " فما يحصل مؤلم و قاسٍ و القلوب مهما تحمّلت لن تستطيع الصمود أكثر... شباب غابت بلا ذنب ... حرموا الحياة ...و حرمنا منهم .... إلا أنّ الوطن غالٍ و واجبنا الدفاع عنه .
و في كلمات مجبولة بدموع و آهات قالت : " اشتقت أسمع صوتك ، أسمع همسة و لو بالمنام اشتقت لملم  أغراضك ، اشتقت أصرخ بوجهك .... آه يا بني لو ترجع  الأيام و أبقى اتأمل بعيونك و أشتم رائحتك " .
ورزان السوّاح أوضحت بأن هؤلاء الشهداء أناس و قامات لا تتكرر أبداً ، و أن أمهاتهن رمز الصبر و الجبروت ... فكم من أمّ فقدت من ربّتهم على حبّ الوطن .. على حب الأمّ سورية .. التي يتقدّم لها الغالي و النفيس ...
وقالت في كلمة لأمهات العظمة : "لعلّ الصبر الذي صبرتموه خيرٌ و النصر آتٍ " موضحة بأنه يجب ألاّ نفقد الأمل بعد كل التضحيات التي قدّمت  ، فالعمر واحدٌ .... و أن نموت بعزّتنا و كرامتنا  فهذا هو عهد سورية ... و أملنا بالله كبير ... فالدماء التي سالت على تراب الوطن  لن تضيع هدراً .
كما كان لنا لقاء مع من تخرّج من مدارس أبناء الشهداء هذا الصرح العظيم الذي ترعرع  ونشأ فيه   وليد دندل الذي أشاد بدور هذه المدارس التي ما تركت أبناء الشهداء يواجهون ويلات الحياة ، فالشهداء قدموا أغلى ما عندهم و أبناءهم أحق الناس لتُقدّم  لهم كل الرعاية و العناية .
وقال : " سورية لن تنضام " طالما احتضنت أجيالاً قامت على معاني و قيم الشهادة والشهيد
أخت الشهيد عفراء أحمد  قالت " الله يرحم جميع شهداء سورية ، مما لاشكّ فيه بأن الأخ غالٍ  ، إلا أن الوطن أغلى ... فنحن اليوم في ظروف حربٍ ا أرهقت النفوس و أدمت القلوب "
و أكدّت على الصمود و الثقة بالنصر بهمة الجيش العربي السوري و بالدماء التي كتبت عندما سالت حروف النصر ...أيام وشهور مضت على فراق الأحبة ... على فراق من كانوا إلى جانبنا و يشاركونا تفاصيل حياتنا ... غابوا عن أنظارنا حتى لا نخسر وطناً احتضننا ... منحنا الكرامة و العزّة و الشموخ .
و اعتبرت الصبر عنوان نصرنا و ثباتنا ... لأن الحرب قاسية ، وقالت أملك الثقة بالله و الثقة بأن سورية محميّة  ، إضافة إلى ثقتها بدماء الشهداء التي امتزجت بتراب الأرض ... انطلاقاً من أننا نملك قضية ندافع عنها .          
كما كان للطفولة التي فقدت أعينها كل معاني الفرح أسمى المعاني في وصف الشهادة التي ترسّخت قيمها في ذاكرته ،وسام الشاطر قال بأن شهداءنا أكرم من في الدنيا و أنبل بني البشر ، ضحّوا بأنفسهم ليدافعوا عن الأرض سورية ، للحفاظ على كرامتهم و كرامة كل السوريين و ضمان سلامة بلدنا .
و بيّن بأن واجبه اليوم أن يدرس و يتعلّم للوقوف في صفّ الجيش العربي السوري متمنياً أن يحمل هذا الجيش في دربه كل النصر ليعود الأمن و الأمان و الاستقرار إلى سورية العزّ .
و ختاماً نتوجّه بأسمى تحيات الإجلال و التقدير ... و الاحترام و الانحناء أمام ما قدّمه شهداءنا لنحيا ... فالشهادة راسخة في قلوب كل من أراد الكرامة ... و تطلّع نحو الشموخ و العزّة و الإباء ... سورية غالية و ستبقى حروفها مرسومة على جباه  الشمس .. جباه الشرف .

تصوير : تغريد محمد

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-05-16 11:28:42   شهيد
في بلدي يستشهد الطفل والشيخ والامهات والياسمين ورجال الله على خط النار من قائد الفرقه الى المجند كلهم يتزاحمون على الشهاده
إسحاق  
  2015-05-16 11:24:14   شهيد
كل الاحترام والتقدير لأرواح الشهداء أنتم فخرنا وعزنا شجر السنديان زرعوه في سجن حلب ومشفى الكندي والفرقة -١٧- والآن يزرعون الزيتون بمشفى جسر الشغور
سليمان  
  2015-05-16 11:19:15   شهيد
الارض الطيبه الطاهره لا تسقى الا بدماء شهدائهاوستنبت مستقبل مشرق
معن  
  2015-05-16 11:16:31   الشهاده
احبهم الله فاختارهم والقياده اكرمتهم ومن يمرح ويسرح في الشارع وهو مطلوب للخدمه ما مصيره
سالم  
  2015-05-16 11:13:14   الشهداء
من قبل الحرب على سورية عندما اسمع هذه الاغنية تدمع عيني لان معناها كبير
وديع  
  2015-05-16 11:10:49   الشهداء
شهيد. زفير. شهيد. زفير شهيد زفير ويستمر الوطن يتنفس بابنائه
شهيد  
  2015-05-14 07:10:57   الشهادة
الشهادة أسمى و أروع مفهوم يمكن أن نترجم و نبرهن فيه حبنا للوطن الغالي سورية
تامر  
  2015-05-09 05:35:07   الشهادة
وعد صادق أنتم ...وأنتم نصرنا الآتي ... وأنتم من جبال الشمس عاتية على العاتي... بكم سنغير الدنيا ويسمع صوتنا القدر... بكم نبني الغد الأحلا بكم نمضي وننتصر ..
ريتا قاجو  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz