Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 23 كانون ثاني 2019   الساعة 06:42:45
مصدر في قيادة شرطة دمشق : وفاة 7 أطفال أشقاء نتيجة حريق في منزلهم الكائن في منطقة العمارة والأطفال تتراوح أعمارهم بين ثلاث سنوات وثلاثة عشر وهم من آل عرنوس وتم نقل جثامينهم إلى مشفى المجتهد بدمشق  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
الحزب الشيوعي السلوفاكي يدين العدوان الإسرائيلي على سورية Dampress وفاة أكبر معمرة في روسيا عن عمر 128 عاماً Dampress الصقيع يجمد سائحة البكيني حتى الموت Dampress مرشحة للرئاسة الأميركية: الرئيس الأسد هو رئيس سورية ويجب الحوار معه Dampress بعدد عودة الأمان إليهما .. افتتاح محاكم الصلح في بلدتي تلبيسة والرستن Dampress مواصفات الدرع الروسية مقابل العنكبوت الإسرائيلية Dampress التربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيره في جميع الأعمال المتعلقة بالامتحانات العامة لعام 2019 Dampress «الآمنة» على طاولة بوتين وأردوغان … أميركا تسلح «قسد» لضرب التفاوض مع دمشق Dampress كيف يستعين إردوغان بأحلام عثمانية للتوسّع في سورية والعراق؟ Dampress مراهنات ماكرون في سورية .. بقلم : بيير لوي ريمون Dampress انفجار سيارة مفخخة في ساحة الحمام باللاذقية Dampress الأردن يرفع تمثيله الدبلوماسي لدى سورية Dampress أسماء السوريين المشمولين بعقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة على سورية Dampress ما هي جدّية تهديد ترامب بالانسحاب من الناتو؟ Dampress إس-300 السورية ستدخل الخدمة في مارس المقبل لحماية دمشق ومحيطها Dampress فشل محاولة خطف طائرة ركاب روسية إلى أفغانستان Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الدكتور حسن الجبه جي لدام برس : تقييم عمل المشافي يتم من خلال عملها
دام برس : دام برس | الدكتور حسن الجبه جي لدام برس : تقييم عمل المشافي يتم من خلال عملها

دام برس - لجين اسماعيل :

سورية قوية بشعبها ، و صموده ، قوية بمؤسساتها و استمرارية عملها ، و مشافي سورية واحدة من تلك المؤسسات التي تعرضت في بعض المناطق لاعتداءات الجماعات المسلحة مما أدى إلى غياب الرقابة عنها في بعض الأحيان .
و من الجانب الآخر هي مؤسسات لم تبخل في تقديم الدعم و العلاج ، و في ظل الحرب و الأزمات و ما تعانيه تلك المؤسسات ربما من صعوبة في تأمين كافة كا يلزم ، إلا أنها لم تدع المواطن يوماً يدرك تلك المعاناة إلى أن وصل لمرحلة وجّه إصبع الاتّهام إليها قائلاً أنها مقصّرة و تتصرف بإهمال .
إن نظرنا بعين الاعتبار لا يمكننا أن نجزم أيها المواطن بأن المشافي بكافة كوادرها مهملة أو حتى مقصرة ، نحن اليوم نعيش ظروف الحرب ، حرب استهدفت كما أسلفنا سابقاً اقتصاد سورية ، من منشآت و معامل و مؤسسات أخرى ، و قد كان القطاع الصحي أحد تلك الاعتداءات التي قامت بها الجماعات المسلحة من تدمير للبنى التحتية فيها .
أنا هنا لا أجزم و أقول أن المشافي لا تخطئ ، فما من أحد معصوم عن الأخطاء ، لكن علينا ان نعمل بيد واحدة للوصول إلى الحقيقة ، لا أن نلوم بعضنا ،و نوجّه أصابع الاتهام  فإن كنّا نتحدث عن فساد أو إهمال ‘ ننطلق بداية من المواطن نفسه  المتقبل و الراضي بمثل تلك الأمور .
وأنتم عبر زاوية شارك برأيك كانت لكم ملاحظاتكم على بعض النقاط الهامة و التي ربما يعاني منها الكثير منكم ، لكن يبقى السؤال هل حقاً كانت المشافي مقصرة و تتصف بالإهمال ... و هل قصدتم الإهمال و الخطأ الطبي أم الإهمال العنائي و النظافي ... و ما وجهة نظركم لموضوع استيعاب  المشافي للمرضى ... ربما هنا نحن بحاجة منكم لبعض الوعي و الإدراك و التفكير في تفاصيل الأمور ... لنتابع :
في لقاء خاص مع الدكتور حسن الجبه جي معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية  أشاد بالحكومة السورية و بما تقدمه للقطاع الصحي لافتاً إلى أن  الخدمات الطبية  في المشافي تقدم مجانا ،إضافة إلى كونها مكاناً  للعملية التعليمية كما استشهد بمشفى جراحة القلب كونه المشفى الوحيد الذي يجري عمليات التشوهات الخلقية القلبية عند الأطفال على مستوى  القطر العربي السوري .
كما أوضح بأن أداء المشافي يقيم من خلال العمل و لا تعليق على الإجراء الطبي و العمل الجراحي  فما من  إهمال مقصود ومن  الممكن أن تكون هفوات .
لافتا إلى أن الموظف يبقى موظفا أينما كان في دوائر الدولة و المحاسبة تنطبق على أي شخص كان ، مؤكداً على وجود توجيه لمدراء المشافي بهذا الخصوص  و إيجاد مكامن الخلل و المحاسبة  .
أما إجمالي عدد المرضى و الخدمات في مشافي التعليم العالي فقد بلغ عدد الخدمات / 6914583 / في حين تشير إحصائيات عدد العمليات إلى / 88978/ أما عن عدد المرضى بين مقبولين و إسعاف و عيادات خارجية وصل إلى / 1317882/ و بذلك يبلغ  إجمالي الخدمات " الخدمات ، العمليات " / 7003561/  وهذا إن دلّ على شيء ، يدلّ على ازدياد استيعاب المشافي خاصة بعد الهجرة التي حصلت و تمركزها في العاصمة ، مشيراً إلى وجود تقرير يومي مفصّل يصل إلى وزارة التعليم العالي متضمنا عمل المشفى و بنيتها التحتية من تجهيزات ، أدوية  ومستلزمات طبية  إضافة إلى الجولات المعلنة و غير المعلنة التي تقوم بها وزارة التعليم العالي على المشافي التابعة لها لمعاينة واقعها عن كثب .
كما أنه هناك تنسيق و تعاون مع الجهات المعنية فيما يتعلق بإيجاد ملجأ او مأوى لمرافقي الأطفال الجالسين أمام المشفى ، و أوضح الدكتور حسن أن وزارة التعليم العالي بصدد إيجاد بهوٍ و مكان مناسب لهؤلاء المواطنين .
و لا يخفى على أحد موضوع تلك الطفلة التي توفيت في مشفى الأطفال ، حيث تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي حينها خبر وفاتها على أنه خطأ طبيّ  و بهذا الخصوص بيّن الدكتور حسن أنه تمّ تشكيل لجنة مؤلفة من وزارة التعليم ، برئاسة معاون الوزير، عميد كلية الطب البشري ، رئيس قسم التخدير بجامعة دمشق ، مندوب عن نقابة أطباء سورية ، مندوب عن وزارة الصحة و رئيس قسم الطب الشرعي بجامعة دمشق ، على مستوى القطر و لم يتبين أي تقصير أو إهمال ، مشيرا إلى أننا في هذه الحالة علينا التمييز بين الاخطاء التكنيكية و الاختلاطات التي تحصل لأي مريض .
و يذكر أن الطفلة أجري لها عمل جراحي للالتصاق أصابع و قد تم العمل الجراحي حسب الاصول الجراحية ، و قد توصلت اللجنة بعد مداولات و إجراءات لازمة إلى  أن العناية الطبية المقدمة للطفلة كانت ضمن المعايير الطبية المتبعة ، و ما من تقصير فيها ، كما أن هذا تطور  حالتها ممكن أن يحصل في سياق أي عمل جراحي ، وكانت الوفاة بسبب صدمة أثرت على كافة أعضاء جسمها 
و فيما يتعلق بمشفى المواساة و انتظار الدور أيضا لفت إلى أهمية التمييز بين الحالات الإسعافية المستعجلة  ، و الحالات الباردة كما أسماها التي من الممكن أن تنتظر بضع أيام .
و في رسالة منه أشار إلى أن  مشافي التعليم بكل كوادرها أساتذه أعضاء هيئة تدريسية و أخصائيين و طلاب دراسات عليا و ممرضات و فنيين على أستعداد كامل لاستقبال أي حالة طبية كانت ، كما نوّه إلى أن  كافة الحالات المعقدة على مستوى القطر تحول إلى وزارة التعليم ، و الوزارة على استعداد لتقبل أي ملاحظة و تقبل أي شكوى على أي مشفى متمنيا الصحة و السلامة للمواطنين .

 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-02-09 12:49:17   لاشك أن مشافي التعليم تعمل
لا شك بأن مشافي التعليم العالي ما قصرت في ظل الازمة التي تمر بها البلاد ، فعلى الرغم من الضغوط التي تعانيها سورية و بعض النقص في الكوادر و الاجهزة إلا أن هذه الأمور تم تداركها بشكل سريع و مباشر دون أن يشعروا المواطن بما يجري
خليل  
  2015-02-09 12:42:41   باسمي و باسم المؤسسة
بالطبع أستاذ مهند ,,, باسمي و باسم المؤسسة نعدك دوما بالمتابعة و المواكبة ... فالإعلام صوت المواطن و آهاته ، شكواه و اناته ، و إن لم نحمل نحن تلك الرسالة و نؤديها على أكمل وجه، فمن سيحملها ، عهدا منّا أن نكون صوت الحقيقة
لجين اسماعيل  
  2015-02-09 12:38:39   رسالة شكر و تقدير
شكرا مؤسسةدام برس على هذه المصداقية التي عودتي نتابعينك عليها ... أتمنى أن تبقي على هذا الخط و تبقى دوما مواكبة لكافة التطورات و متابعة للشكاوى التي طالما حلمنا ان نجد لها الحلول
مهند عيسى  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz