Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 17 تموز 2018   الساعة 22:04:09
القنيطرة : رفع أهالي قرى وبلدات سويسة، زبيدة شرقية، زبيدة غربية، وقرقس بريف القنيطرة علم الجمهورية العربية السورية، بالتزامن مع مسيرات مؤيدة للجيش السوري  Dampress  سقوط طائرة حربية مجهولة في قرية المشوح في ريف الحسكة الجنوبي  Dampress  الخارجية الروسية: الرئيس بوتين سيجتمع مع سفراء روسيا في الخارج الخميس المقبل  Dampress  درعا : الجيش السوري يسيطر على قرية العالية غرب مدينة جاسم في ريف درعا الشمالي الغربي  Dampress  ريف درعا : الجيش السوري يدخل تل المحيص في ريف درعا الشمالي الغربي ضمن اتفاق تسوية  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
معركة الجنوب وساعات الحسم الأخيرة .. بقلم مي حميدوش Dampress بوتين للأمريكيين: أسلحتنا الحديثة وصواريخنا المدمرة الجديدة ليست موجهة ضدّكم Dampress التعليم العالي تصدر عدة قرارات حول الإيفاد الخارجي Dampress مختارات من خواطر الدكتور بهجت سليمان ( أبو المجد ) Dampress الجيش يحرر قرية المال وتل المال في أقصى ريف درعا Dampress الصحة السورية تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان Dampress انطلاق أعمال الدورة الرابعة لملتقى النحت على الرمل (أوغارو) على شاطئ اللاذقية Dampress تطورات الشمال السوري .... ماموقع التركي منها ؟ Dampress ظهور جزيرة جديدة في هاواي Dampress عودة 100 من الشرطة العسكرية الروسية من جنوب سورية بعد انتهاء مهماتهم Dampress ضربة موجعة لبرشلونة قبل مواجهة السوبر الإسباني Dampress نشاط الشمس وصل إلى حده الأدنى Dampress السياحة : دورة تدريبية في مجال الاستقبال والمكاتب الأمامية Dampress وزارة الداخلية تنفي اختلاس مليارات الليرات .. وتحذر صفحات الفيس بوك من الملاحقة القانونية Dampress المؤتمر الاقتصادي الأول حول الأسرة المنتجة يوصي بدعم المشروعات الصغيرة وتقديم الخدمات والتمويل اللازم Dampress سقوط طائرة حربية مجهولة في ريف الحسكة الجنوبي Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
عزيزي المواطن ..’’الغالي ما بيرخصلك’’ !
دام برس : دام برس | عزيزي المواطن ..’’الغالي ما بيرخصلك’’ !

دام برس - ريتا قاجو :

في الحروب لا يدفع الشعب الفاتورة دماً ودموعاً وأرواحاً فقط، بل يدفعها أيضاً من لقمة عيشه، وقطرات الماء والعرق، وربما الهواء الذي يتنفسه !
الحرب في سوريا ستطوي صفحة العام الرابع من كتابها، وما زالت الصورة كما هي، حرب تأكل البشر والحجر وبقايا ذكرياتنا وآمالنا، معاناة على المستوى الإنساني والمعيشي، فارتفاع الأسعار ينتشر كالنار في الهشيم، ليلتهم بنيرانه كل ما يحتاجه المواطن من أبسط الأشياء بدءاً من لقمة الطعام ، وليس انتهاءً بما يقيه برد الشتاء .
لعلّ الحديث عن هذا الموضوع أصبح دوامة لا منفذ يخرجنا منها،  الوضع كما هو، وربما إلى الأسوأ، المؤامرة تكشر عن أنيابها، المواطن يقول أنا جائع، والحكومة ترد تحمّل إنها  تبعات الحرب، والحرب تقول أنا مستمرة ، والله يقول اصبروا يا عبادي هذي إرادتي !
كان يُخيّل للمواطن السوري حتى في أكثر اللحظات العصيبة منذ بداية الأزمة، أن وطأة الحرب مهما اشتدت، سيبقى على الأقل الخبز في مأمن من شرّ ارتفاع الأسعار، وعندما ارتفع سعره للمرة الأولى دخل السوريون في حالة صدمة، لم يكادوا يستفيقوا منها، حتى ارتفع سعره مرة أخرى !
أن يرتفع سعر المادة الرئيسية التي يعيش عليها الإنسان السوري والتي اعتاد أن يحصل عليها بأزهد الأسعار، يجعل من كل السلع والخدمات الأخرى دون حالة ذهول تترافق مع ارتفاع أسعارها، فالمحروقات حدث ولا حرج، اكتب قصصاً وروايات وأبدع كما تشاء!
أن تصبح تعرفة ركوب باص النقل الداخلي 40 ليرة يجعل من معدل تكاليف المواصلات للشخص الواحد 2400 ليرة شهرياً، على فرض أن المواطن يستقل الباص مرة ذهاباً ومرة أياباً في اليوم الواحد فقط، فإذا كان رب الأسرة صاحب المدخول الوحيد، ومسؤول عن مجموعة أفراد يذهبون لمدارسهم وجامعاتهم، هنا يتوقف الدماغ عن العمليات الحسابية، وتدخل في حرب حسابات ترسم مئات إشارات الاستفهام والتعجب، عن هول المعاناة المعيشية التي يعيشها المواطن السوري اليوم !
والحديث عن الحلول دون فائدة حتى إشعار آخر، معاناة المواطن تزداد لتجعل لقمة غالبية السوريين على حافة الهاوية، والحرب وتبعاتها مستمرة، ولكن السؤال يدور دائماً عن قضايا الفساد والتجاوزات التي لا علاقة لها بالأزمة وتداعياتها، فالإرهاب استهدف حقول النفط، وضيّق الخناق على الاقتصاد، لكنه لم يجبر أرباب محطات الوقود على الرشاوي والتجاوزات والتلاعب بالأسعار والأدوار !
الشعب السوري بأكمله أصبح واعياً لهول ما يحدث، ويؤمن بأن جرحه بحجم الوطن، وأن الكثير من وجوه معاناته خارجة عن السيطرة ولكن ذلك لا يعني أن نسكت عن المعاناة، بغض النظر عن الحلول والأسباب والمسببات.
الوطن أغلا ما في الوجود، والإنسان أغلا ما عليه، والأسعار ’’ غالية’’ وتزداد "غلاء" و"غلاوة" وأنت عزيزي المواطن غالي جداً ولكن "الغالي ما بيرخصلك" !

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-01-23 14:13:48   بقعة ضوء
موضوع الاستغلال والاحتكار مهم جداً فبعض الفاسدين يتذرعون بالحرب لتبرير ما يفعلون الفساد كالارهاب الاثنين اعداء الوطن
ريتا قاجو  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz