Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 07 آب 2020   الساعة 23:26:20
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مرضى السرطان يتنفسون الصعداء بعد تأهيل قسم الأورام .. د عيسى : نعمل فوق طاقتنا والجانب النفسي لايقل أهيمة عن الدوائي
دام برس : دام برس | مرضى السرطان يتنفسون الصعداء بعد تأهيل قسم الأورام .. د عيسى : نعمل فوق طاقتنا والجانب النفسي لايقل أهيمة عن الدوائي

دام برس - بلال سليطين :

بعد خروج مستشفى الكندي في حلب عن العمل بسبب الحرب على سورية، وصعوبة الوصول إلى مستشفى البيروني في دمشق بفعل الأحداث الأمنية التي تعصف بالبلاد، بات مستشفى تشرين الجامعي الملاذ الأفضل لمرضى السرطان وذويهم، حيث باتوا يقصدونه من حلب والرقة ودير الزور وحتى إدلب وحماه وطرطوس واللاذقية، فتجد على أسِرَّتِه (سورية مصغرة) مجتمعة على المرض الذي يدعون الله للشفاء منه هم ووطنهم.

مستشفى تشرين الجامعي صمم لكي يستوعب قرابة 100 مريض يومياً، إلا أنه وبفعل الظروف الحالية يستوعب في بعض الأحيان قرابة 350 مريضاً في اليوم، نظراً للأسباب التي ذكرناها أعلاه، يقول الدكتور "نضال عيسى" وهو معاون مدير المستشفى:«هذا الواقع يحملنا أعباءً كبيرة جداً ككادر طبي وإداري».

واقع المستشفى الجديد وحاجته للدعم لكي يكون قادراً على مواجهة التحديات التي فرضت عليه، جعلت الحاجة للمجتمع المدني ماسة لكي يقوم بدوره الإيجابي في هكذا حالات.

دائرة العلاقات المسكونية والتنمية في بطريركية أنطاكية وسائر المشرق الروم الأرثوذكس تصدت لدور المجتمع المدني، وقام فريقها في محافظة اللاذقية بإعادة تأهيل وتوسيع لقسم الأطفال في المستشفى إضافة لإجراء تحسينات على قاعات الانتظار ووضع تجهيزات ومستلزمات جديدة في غرف البذل والجرعات لكي تسهل العمل وتيسر أمور المرضى أثناء العلاج.

تقول "رشا الصائغ" وهي مديرة المنطقة الساحلية في الدائرة:«لقد درسنا جيداً احتياجات المستشفى، وعملنا جاهدين على أن نلبيها تدريجياً من الأهم إلى الأقل أهمية، لكي تعود أعمالنا بالفائدة على أكبر عدد ممكن من الأخوة مراجعي المستشفى».

وأضافت "الصائغ":«لقد عملنا على الجانبين النفسي والخدمي، حيث قمنا بتأهيل قسم الأطفال وتأمين وسائل الراحة النفسية للأطفال، كما قمنا بدعم المستشفى بالتجهيزات الخدمية التي يحتاجها في أكثر من موقع ضمنه».

مريض السرطان دائماً بحاجة لدعم نفسي إلى جانب العلاج هذا ما يقوله دكتور "عيسى" ويضيف:« لأن طبيعة المرض صعبة وقاسية، وهو يؤثر سلبا حتى على مقدم العلاج، وبالتالي هو أيضا بحاجة لكي يحصل على دعم نفسي».

وختم "عيسى":«بالعموم ان العمل الذي قامت به الدائرة فوائدة تعود على المريض ومقدم العلاج، حيث تم خلق عوامل الراحة للمضيف وللمريض، كما أثبت هذا العمل  أهمية المجتمع المدني ودوره».

عدد المراجعين الكبير للمستشفى يومياً يضطرهم على الوقوف لساعات بانتظار دورهم، الأمر الذي تم حله بحسب المتطوع "مايك عوض"، يقول "عوض":«لقد قمنا بتأهيل قاعات الانتظار ووضعنا لهم فيها كراسي تستوعب أكبر عدد ممكن من المراجعين، وعملنا على مساعدتهم على تحمل فترة الانتظار من خلال تركيب شاشات تلفزيون يمكنهم من خلالها ملئ وقتهم، كما تم تركيب إذاعة صوتية تساعد في تنظيم الدور وتسهيل الحركة».

إعادة تأهيل بعض الأقسام في المستشفى كان لها الأثر البالغ على المراجعين، ويقول السيد "فياض" وهو والد مريض وقد أتى معه من حلب إلى اللاذقية:«نحن شبه مقيمين هنا، ولدي ينام في الغرفة وأنا أنام على مقاعد المستشفى وفي الحديقة حتى تنتهي فترة العلاج ونعود إلى حلب وهكذا دواليك، في فترة وجودنا في المستشفى نعاني من مشكلة في النظافة والاستحمام لطفلنا المريض، اليوم بعد التجهيزات الجديدة بات هناك حمامات وبإمكان الطفل الاستحمام وتنظيف الجسد والشعور بالسعادة أيضاً في ظل التحسينات والألعاب التي توفرت له حديثاً ضمن غرفته».

ما قدمته الدائرة للمستشفى هو عبارة عن تطور هام وأساسي في عملية علاج الأطفال والمرضى عموماً، هذا ما قاله الدكتور "ميخائيل جرجس" رئيس قسم الأورام، وأضاف "جرجس":«لقد تم التحسين على مستويات عدة، أهمها البيئة المميزة الحاضنة للطفل من حيث شعوره بأنه محاط بكل ما يحتاجه من وسائل الترفيه، مما يدفعه للقدوم إلى المستشفى بحماس، فهناك وسائل ترفيه عالية المستوى من حيث الصوتيات والمرئيات والكتب بانتظاره.

كما أن هذا التطور  يسهل من عملية التواصل بين المريض والطبيب، وكذلك الجهاز التمريضي، يضاف إلى ذلك التحسين في التحسين في غرف العزل وتجهيزها من حيث الوقاية من الأمراض الخطرة على حياة الطفل».

تأهيل المستشفى شمل على طلاء الجدران ورسم مجموعة من الأشكال والشخصيات التي يحبها الأطفال و تتناسب مع أعمارهم، كما تم وضع شاشات تلفزيون وأجهزة فيديو يتابعون من خلالها برامج الأطفال، إضافة إلى ذلك شيد للقسم مكتبة ودعمت بعدد من القصص والألعاب والتلوين وما إلى ذلك حتى يتسنى لهم القراءة واللعب.

ولم تغفل الدائرة وسائل الراحة حيث وسعت القسم ووضعت ستائر حديثة لحجب الشمس وبرادات للمياه الباردة والساخنة، والى جانب ذلك وفرت وسائل النظافة والوقاية عبر تجهيز الحمامات وتركيب سخانات فيها بحيث أصبح من الممكن للأطفال المقيمين أن يستحموا يوميا.

كما عملت أيضا على تطوير أدوات المستشفى لكي يكون أكثر قدرة على استيعاب المراجعين في ظل الضغط الكبير عليه، حيث قامت بصيانة لأقسام علاج الجرعات السريعة وأضافت مجموعة من الكراسي الخاصة بالمرضى.

يذكر أن دائرة العلاقات المسكونية والتنمية في بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، كان لها العديد من المشاريع في المجال الطبي كتأهيل وتجهيز مركز للعلاج الفيزيائي في مشتى الحلو، ومخبر طبي في اللاذقية، وجناح في دار العجزة لجمعية المواساة الإسلامية، وما إلى ذلك من أعمال تخدم المجتمع السوري.

الوسوم (Tags)

سورية   ,   اللاذقية   ,   الدكتور   ,   الأطفال   ,   المستشفى   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-10-01 07:10:45   الأطباء عديمي الضمير
تصوروا أن أغلب المراجعين لمشفى الطب النووي قد يموتون بأية لحظة والجميع يعلم ان وضعهم النفسي لا يحتمل ... اطباء المشفى القلائل يمتلكون من الثروات الشيء الكبير ... يعتاشون على مآسي الناس وحاجاتهم ... لم يذكر كاتب التقرير أن الخدمة المجانية في الداخل فيها سوق سوداء من أطباء لا حاجة لهم للمال ... والمرضى أولى بها ... وشكرا لعدم النشر
1000 ليرة أجرة المعاينة وضرب الإبرة  
  2014-10-01 04:10:11   الله يكافيكم
الله يكافيكم على قد عملكم..وانشالله بتخلص هالازمة..وتبنو كل المشافي اللي انهدمت..ويرجع الخير لسوريا
غدير يوسف  
  2014-10-01 04:10:38   ربي يحفظكوم
الله يشفي كل المرضى ويعطيكون العافية..ربي يحفظكوم
سلمان سليمان  
  2014-10-01 04:10:23   الله يشفي كل المرضى
الله يشفي كل المرضى..وخصوصي مرضى السرطان..الله يكون معهوم ويهونها عليهم
رزان مغربي  
  2014-10-01 04:10:06   جزاك الله خيرا
جزاكم الله خيرا أيها الشرفاء
وضاح حلوم  
  2014-10-01 04:10:07   الله يعطيكم العافية
الله يعطيكم العافية..ويوفقكوم وضلوا تقدمو الخير على طول
خلدون يوسف  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz