Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 تموز 2020   الساعة 17:46:41
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
المشاكل التي يعاني منها الشباب السوري اليوم ..ماهي .. وما السبب .. وهل هناك حلول ؟
دام برس : دام برس | المشاكل التي يعاني منها الشباب السوري اليوم  ..ماهي .. وما السبب .. وهل هناك حلول ؟

دام برس:-لما المحمد:
منذ سنوات والشباب السوري يعاني من مشاكل أعظمها قلة فرص العمل , لمختلف المستويات ، أما الآن فأصبحت مشكلته أعظم بعد تدهور وضع البلد على مختلف الأصعدة وانحصار الخيارات أمامه .
كاميرا دام برس جالت شوارع دمشق , والتقت العديد من المواطنين الشباب الذين كانت لهم آراء مختلفة بشأن هذا الموضوع. لنتابع :
حنان عبود (طالبة في كلية الإعلام) تقول : إن المشاكل التي يعاني منها الشباب اليوم تنقسم إلى اجتماعية واقتصادية ، فعلى الصعيد  الاقتصادي :وضع  البلد الآن  بحد ذاته  كفيل لأن يكون مشكلة من مشاكل شبابنا الأكثر أهمية ,فهذه الأزمة جعلت اقتصاد سورية يتراجع عشر سنوات إلى الوراء ,على سبيل المثال :
الشاب السوري الآن يدرس ومن ثم يتخرج  نعم ,وماذا بعد ؟ ماذا سيفعل بشهادته في ظل الأزمة ؟ النتيجة : إما أن يذهب إلى خدمة العلم  وبالتالي يتأخر مستقبله إن كان له مستقبل ,أو يقرر السفر إلى خارج سورية "
الشباب السوري ضائع ومحتار
كان الشباب قبل حدوث الأزمة يعاني من شيء اسمه البطالة وبشكل واضح , أما الآن أصبح يعاني من هذه البطالة بشكل أوضح ,و السبب واضح الإرهاب و ما فعله  بالقطاع  الاقتصادي  في سوريا سواء كان العام أو الخاص و تراجع  الصناعة  إلى الوراء كل  هذا سيؤثر سلباً على  فرص العمل  للمواطنين
  برق بدور يقول :"إن الشباب اليوم يحتاج إلى فرص عمل كي يستطيع العيش , خصوصاً بعد هذا الارتفاع الملحوظ في الأسعار لكافة المواد أضعافاً وأضعافاً ,ووظائف مضمونة لا يوجد ما لحل؟؟ بالمختصر الشباب ضائع"
لا يوجد مستقبل واضح
أهم شيء لدى الشاب اليوم أن يكون لديه بيت ووظيفة يكسب من خلالها لقمة عيشه ,وهاتين الاثنتين كفيلتان بأن يعقدوه
إذا تكلمنا عن الأسباب نرى أنه لا يوجد دولة  بالعالم كانت قادرة على أن توظف الشباب 
وإذا بحثنا عن الحلول نجد أن الحل مستحيل
لنضرب مثل على طلاب كلية الإعلام ,من مئة طالب نحتاج عشرة طلاب لنوظفهم ضمن مجالهم ,والتسعين الباقيين ؟؟؟؟؟؟؟؟أعمال حرة!!
حيدر موسى (طالب جامعي ) يقول :" إن أهم مشكلة في حياة كل شاب هو أن يصل لمرحلة يشعر فيها بالفشل في أهم شيء بحياته واللي هو مستقبلو, هذا الشعور يأتي بسبب عدة أمور
أولها :يمكن أن يكون قد تأخر عن أولاد جيله
ثانيها: يمكن أن يكون السبب هو المحيط الذي حوله "
فالفشل في تحقيق المستقبل يعني الفشل اجتماعياً وعاطفياً وحتماً مادياً ,وهذا الشعور بحد ذاته كفيل لأن يوصله إلى التفكير بالانتحار
ودريد (طالب جامعي) يقول : "إن أهم مشكلة يعاني منها الشباب اليوم هي ارتفاع الأسعار المؤثرة سلباً على نفسية الشاب الذي يقع على عاتقه تأمين لقمة المعيشه لنفسه كشاب ولعائلته
أما حمزة فأهم مشكله برأييه أنه أيضاً لا يوجد فرص عمل بالإضافة إلى أنه لا يوجد أمان , والسبب هو الوضع الراهن
ومحمد علي (شاب يعمل أعمال حرة): يرى بأن مشاكل الشباب بشكل عام مادية
ومظهر الرفاعي يقول : إن أهم مشكلة برأييه لدى الشاب ,هي المشاكل العاطفية ,الكثير من الشباب من تؤثر على نفسيتهم المشاكل العاطفية وبالتالي تؤثر على تفكيره ,ومحتمل أن تؤثر على مستقبله


ومازن الكردي يقول :"إن فرص العمل في بلدنا محدودة وبالذات للأشخاص الذين لا يملكون خبرة ,حيث لا يوجد شركات يمكن أن تأخذ خريجين شباب جدد وتعمل على تعليمهم وتأسيسهم ,ومنحهم أجور مناسبة وحوافز قضاء عملهم
أما نور محمد (طالبة في كلية التربية) تتحدث عن مشاكل الشباب كذكور وكإناث قائلةً:
"كإناث هناك مشكلة العنوسة المنشرة اليوم بشكل واضح, والسبب هو أن معظم شبابنا من استشهد خلال الأزمة ,والبعض من يرفض فكرة الزواج خوفاً من أن يستشهد سواء بأرض المعركة أو بقذيفة أو خطفاً أو....,
من جهة أخرى أصبحت الفتاة سلعة لأي شاب ,لأنه بالمختصر أصبح فرصة لأي فتاة ,
أما كذكور فالمشكلة هي قلة فرص العمل وبشكل متضاعف عن قبل ,خصوصاً أن الأسواق خفّت والمناطق الصناعية أغلقت

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الشباب   ,   الأزمة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2019-08-08 03:31:53   
وظيفة جيدة
 
  2014-07-19 07:07:42   عمل ماافي طيب وكيف بدنا نعيش
إلى متى هذه البطالة ستتم منتشرة في بلدنا ألا يوجد حلول
ماجدة  
  2014-07-19 07:07:10   إلى متى وفرص العمل قليلة
الأسعار دائماً إلى ارتفاع وما الحل
كاترين  
  2014-07-19 05:07:15   البطالة
وماذا من أجلها إالى متى قلة فرص العمل هذه
رورو  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz