Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 08 تموز 2020   الساعة 16:23:47
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أحلام صغيرة بعيون أطفالنا ....تحت رعاية جمعية sos إقامة معرض فنيّ لرسوم الأطفال
دام برس : دام برس | أحلام صغيرة بعيون أطفالنا ....تحت رعاية جمعية  sos إقامة معرض فنيّ لرسوم الأطفال

دام برس – لجين اسماعيل :

"حلمي أرجع مبسوط ، بدي ألعب بحارتي القديمة مع رفقاتي  ، بدي اتطلّع عالسما  وشوف العصافير ، حلمي ترجع سورية متل الأول " هذه عبارات ذكرها أطفالنا الصغار ، أحلامهم و تطلعاتهم البسيطة العفوية .

و بهدف تسليط الضوء على أحلامهم الصغيرة و تشجيعاً منّا على تحفيز أطفالنا للتعبير عن أنفسهم ، أقامت المنظمة المنظمة الدولية لقرى الأطفال sos  وجمعية قرى الأطفال sos  وبالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وزارة الثقافة  - مديرية الفنون الجميلة  ، معرضاً فنياً حمل عنوان " أحلام صغيرة " مبدعوها هم مجموعة من الأطفال الوافدين للمناطق الأكثر أماناً "الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 عاماً وذلك اليوم  ، في قلعة دمشق – قاعة العرش .

وقد تمّ الافتتاح بحضور لافت لمجلس إدارة جمعية قرى الأطفال وممثلين عن المنظمات الدولية والحكومية والإعلامية ، إلى جانب الشخصيات البارزة ، والذين أولوا اهتماماً كبيراً تجّاه أحلام الأطفال من خلال مناقشتهم لرسوماتهم و منحوتاتهم .

عَرض المعرض نتاج أعمال الأطفال الذين تلّقوا التدريب والإشراف من قبل مجموعة من الفنانين التشكيلين السوريين الشباب ،  وبإشراف الفنان التشكيليّ السوريّ الدكتور " علي السرميني " ليثمر المعرض عن 15 لوحة فنية و 15 منحوتة عبّرت عن تطلعاتهم و طموحاتهم الكبيرة .

والآنسة " رشا محرز " ممثل المدير الإقليميّ في منظمة قرى الأطفال sos الدولية ،قالت في حديثٍ معها : " نقوم  في منظمة قرى الأطفال بخلق السبل والطرق الفعّالة ، لنسلّط الضوء على قضايا الأطفال في سورية ، فحماية الطفل ومتطلباته بحياةٍ آمنةٍ  هي من  أهدافنا كمنظمةٍ عالميةٍ تعمل جاهدةً لتحقيقها ، فقد تركنا المجال للأطفال ليأخذوا فرصةً للتعبير عن آرائهم و أحلامهم من خلال الرسم ، من خلال الموهبة التي يتمتّعون بها ، فنحن بصفتنا مركز صديق الطفولة الذي يعطي  ورشات عملٍ للأطفال المتضررين من الأزمة ، ورشات رسم ، موسيقا ، تمثيل ،وعلوم ، لفت انتباهنا في ورشات العمل أن الأطفال يبدعون أشياءَ جميلة و لوحات رائعة ، لذلك لم يكن بوسعنا سوى أن نلفت انتباه العالم بأسره إلى هذا الإبداع ؛ أحلام أطفال سورية ليست بالأحلام الكبيرة ، إنّما هي أحلامُ واقعٍ ، مع أصدقاء ."

وتضيف : " يعكس هذا المعرض إيماننا بقدرة أطفالنا و إبداعاتهم التي نفخر بعرضها اليوم ضمن أجمل المواقع في دمشق ، لنؤكّد على هويتنا و انتمائنا ، وبأنّنا مجتمع متماسك يقوم برعاية أفراده المتضررين عبر ابتكار المبادرات والحملات التي تعكس بايجابية تكاتف مجتمعنا ."

في حين رأت الفنانة الشابة " رهف مرتضى " خرّيجة الفنون الجميلة – قسم التصوير ، ووصفت عملها مع الأطفال sos بالعمل الرائع ، حيث  عملوا لمدة شهرين ، كل الأمور تحت إشرافهم و توجيههم ، وقد لمحت نظرة السعادة وبسمة الأمل على وجوههم ، فالأطفال أكثر عفويّة من أكبر الفنانين " على حدّ تعبيرها " يعبّرون عن كلّ ما يفكرون ويحلمون به من خلال أقلام تلوينهم و دفاتر رسوماتهم .

وبدورها الأخصّائيّة النفسية " خولة جبر " أشارت  إلى كون هذا المعرض هو أحد الفعاليات التي قُدّمت في مجال الدعم النفسي للمتضررين في هذه الأزمة ، التابعة لمركز حقوق الطفل ، حيث يهدف إلى تعبير الأطفال عن انفعالاتهم – طموحاتهم –مأساتهم ، كل لوحةٍ فنيةٍ لها حكاية يعبّر عنها راسمها .

وأضافت : " الجدير بالذكر هو أننا شاركنا الأطفال ليعبرّوا عن وجودهم ، عن طموحاتهم ، وهذا يعدّ أحد أنواع العلاج النّفسي  ، بالإضافة إلى كون " قرى  الأطفال " القائمة على التبرعات التي تكفل الطفل منذ الطفولة تربوياً ونفسياً واجتماعياً وبذلك نفيد أطفال sos ، و أطفال مركز صديق الطفل من حيث الدعم النفسي ."

وأشارت إلى وجود جلسات دعمٍ نفسيٍ جماعيّةٍ و فرديّةٍ  ، غالباً تحاكي حاجات الطفل النفسية التي حُرم منها ، فنؤمّن لهم المكان الآمن و النشاطات الممنهجة ، جزء منها تربوي وآخر ترفيهي .

وأنا بصفتي أخصائيّة نفسيّة أضع الأنشطة وأدرّب المتطوعين ليعملوا مع الأطفال في هذا المجال ، بالإضافة لقسم العلاج النفسي ، فنحن الآن بصدد الحديث بطريقة فلسفية لكن عند التعامل تكون الطريقة عفوية من خلال اللّعب ، جلسات استرخاء ، أنشطة جماعية تربوية اجتماعية ممنهجة من قبل المتدربين المتطوعين ، كما أن تصرفات الأطفال تلعب دورها لمعرفة المشاكل التي يعانون منها .

و قد قام مجموعة من الأطفال الذين شاركوا بالمعرض بقديم شرح عن رسوماتهم وما عبروا عنه من تطلعات للعودة لحياتهم كما كانت سابقا وممارسة هواياتهم  و ألعابهم المفضلّة مع أصدقائهم و أسرهم  .

فهذه الطفلة " وعد داود " البالغ عمرها 14 سنة ، التي قامت برسم لوحتين الأولى تعبّر فيها  عن " بناء وإعمار سورية مهما تعرّضت له من خريب ودمار ، فنحن السوريون نعمّرها من جديد " .

بالإضافة إلى اللوحة الأخرى التي جمعت فيها الجامع والكنيسة لتعبّر بها عن التلاحم والتآلف بين أبناء الشعب السوري الواحد .

وقالت : " أتابع الرسم منذ صغري بتشجيع أسرتي ، معلّماتي ، أصدقائي ."

في حين أشارت  والدتها " سهام سكر " إلى أن ابنتها " وعد " بدأت الرسم من عمر الأربع  سنوات ،  وتابعت  : عندما علمنا بمركز صديق الطفل ، رغبت بمشاركة طفلتيّ ، حيث بدت فكرة  رائعة ، نشاطات جميلة ، كما أني تطوّعت في اللّجنة للمشاركة مع هؤلاء الأطفال وتدريبهم ومساعدتهم .

كما نوّهت إلى أنّها لم تقف يوماً ما في وجه طموح ابنتها ، في وجه هوايتها ، على العكس تماماً ، كانت مشجعةً لها بالدرجة الأولى ."

و أضافت : " شعرت اليوم بالسعادة الكبرى ، حيث لابنتي مشاركة فعّالة في هذا المعرض ، فأطفالنا فخر لنا . "

أمّا الطفلة " يمنى نجيب " ذات عمر 8 سنوات  ، التي أرادت أن تخبر العالم عن حقها وحق أيّ  طفلٍ في اللعب ، فرسمت فتاة تلعب على العشب .

وبعمر 10 سنين نلمح هذا الطفل " عمار طربوش " الذي تفنّن  بالنّحت ، حيث نحت رجلاً  ثلجياً خيالياً كما وصفه  ، فالمتعارف عليه بلون الرجل الثلجي – اللّون الأبيض – إلا أنّه اختار ألواناً متعددةً ليعبّر عن الفرح و الأمل لسورية .

نأمل بأن يحمل هذا المعرض صدىً ، وأن تتحول هذه الأحلام الصغيرة إلى واقعٍ ملموسٍ نعيشه بكل تفصيل من تفاصيل حياتنا اليومية .

 

تصوير : بتول ربيع

الوسوم (Tags)

سورية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   معرض للوحات فنية تحاكي أعماق أطفالنا
كانت فكرة المعرض فكرة رائعة لعبر بها الاطفال عن طموحاتهم ، أفكارهم
لجين  
  0000-00-00 00:00:00   طفل سوري
رغم دموع الحزن التي نراها في شوارعنا السورية تبقى بسمة الأمل مرتسمة على وجوه أطفالنا حاملة معها الحب والسلام
لجين  
  0000-00-00 00:00:00   أطفالنا بهجة الحياة
علينا أن نسعى لرسم البسمة على وجوه أطفالنا
لجين  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz