Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 22 أيلول 2019   الساعة 18:09:15
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مدينة الحضارات تشتاق للهجات الغريبة دمشق القديمة من مقصد سياحي إلى حسرة على الزمن الجميل
دام برس : دام برس | مدينة الحضارات تشتاق للهجات الغريبة دمشق القديمة من مقصد سياحي إلى حسرة على الزمن الجميل

دام برس-عمار ابراهيم :

طالما كان اسم سورية على الدوام مرتبطا بالتاريخ والحضارات وهي التي احتفظت عاصمتها دمشق بلقب أعصم عاصمة مأهولة في التاريخ
ومن منا لا يذكر الرحلات في أيام المدرسة عندما كنا نسرع للتقاط صورة بجانب تلك الأثارات وكم من سياح أجانب كنا نصادفهم في تلك المناطق ونضحك على لهجاتهم التي لا نفهمها
يمكن بسهولة لأي شخص صغير أو كبير أن يعدد لك أشهر تلك المناطق  كتدمر وقلعة حلب ورأس البسيط وغيرها من المناطق التي لا يستطيع أحد أن ينسى جمالها وسحرها
أما دمشق والجزءالقديم منها الموغل في التريخ فكانت قبلة السياح الأولى بلا منازع , وكذلك االسوريين الذين يفضلون التمتع  بشوراع المدينة القديمة ورؤية التاريخ في جدران أبنيتها بعيدا عن ضجة السيارات والحضارة التي كانت تزدهر على بعد شوارع عدة ليفضلوا البقاء في سحر التريخ مفضلسنها على الشوارع الحديثة في قلب العاصمة
وما لايخفى  هو ارتباط حديث أي شخص كان يأتيك من دمشق هو زيارته لباب توما وباب شرقي والقشلة والحميدية واصفا لك روعة تلك الأماكن التاريخية
كل ذلك كان سابقا وكما في أي موضوع فقد بتنا نتحدث عنه فإننا نتحدث عن مرحلتين في عمر سورية ولا نبالغ في ذلك فالفرق في الأوضاع شكل ذهول وصدمة للسوريين .فارتفعت الأسعار وفقد الأمان وهرب السياح وباتت دمشق المأهولة ذات اللكثافة السكانية ,فارغة  وفقدت  بهجة وفرح اشتاق السوريون عودتها فما حال السياحة في مدينة التاريخ بعد 3 أعوام من الأزمة العاصفة التي أخذت كل شيء في طريقها..؟؟
دمشق القديمة تاريخيا وجغرافيا..
دمشق القديمة هو اسم الجزء القديم من مدينة دمشق والتي تعد أقدم مدينة مأهولة في العالم وأقدم عاصمة في التاريخ وتقع داخل أسوار مدينة دمشق التاريخية، وتمتاز بأبنيتها وأوابدها التي تعود لعدة عصور وأماكنها المقدسة من كنائس وجوامع تعد رمز للديانات، وبشوارعها وطرقاتها التي مشى عليها الأنبياء والقديسين والملوك والقادة والعلماء والعظماء من صناع التاريخ.
تتميز دمشق القديمة بأسلوب العمارة الدمشقية الشهيرة بطرازها الفريد، ويسمي السكان المحليون بيوت دمشق المبنية على الطراز الدمشقي القديم بيوت عربية
تضم دمشق القديمة العديد من الأحياء العريقة والأسواق والخانات والمساجد والكنائس والمدارس والشوارع المرصوفة والقلعة والسور الروماني والجدير بالذكر أنها تضم معظم آثار مدينة دمشق. في حين أن دمشق القديمة لا تشكل سوى حوالي 5% من مساحة مدينة دمشق الحالية وتمتاز الآثار التاريخية في المدينة بأنها تعود لعدة فترات وحقب زمنية من الحضارات التي تعاقبت على المدينة العريقة التي يعود تاريخ بنائها إلى قبل آلاف السنين
بغياب الأمان يغيب كل شيء
أمين-صاحب محل تجاري في باب توما يقول : كنا سابقا لا نفكر في أي شيء يمنعنا من أن نفتح محالنا كل اليوم ونهارا وليلاا فمن منا كان يعتقد سوء الحال الذي سنصل إليه
كان دخلي اليومي بدون أي مبالغة لا يقل عن 5 آلاف ليرة وكانت حالة البيع في شكل دائم في كل الأوقات وكان معظم زبائني من الأجانب ممن وبكل بصراحة يدفعون السعر الذي أطلبع ليس كما يفعل السوريون إضافة إلى ذلك كان الكثير من زبائني أيضا هم محليون الذين كانوا يهربون من شوارع العاصمة والإستمتاع بجولة في شوارع باب توما ودمشق القديمة  حتى أنني كنت أحيانا أهرب وأغلق المحل و لم أعتقد يوما أنني يىسأصل لمرحلة أفتح بها المحل صباحا وحتى مغيب الشمس بعد أن كان العمل يبلغ ذروته في ساعات الليل وحتى وقت متأخر
  واللهجات الأجنبية التي كانت تسمع في دمشق القديمة اختفت وحتى اللهجة السورية ايضا لأن المواطنين لديهم من الهموم ما يكفيهم  إضافة لتدهورالأوضاع الأمنية فهرب السياح بسبب سقوط قذائف في المنطقةوالأصوات المخيفة التي تسمع من الجوار بسبب قربنا من مناطق متوترة  في الريف القريب وحتى السوريين فقد خف تواجدهم بشكل كبير بعد غلاء الأسعار فالمواطن لديه من الهموم ما يكفيه ولقمة
العيش أهم من الثياب ,تراجعت نسبة المبيع بمقدار 85% بدون اي مبالغة واقتصر زبائني على الشبان ذوي الدخل المرتفع  

إن لم تفصل سيخفض راتبك..
رواد يعمل في مطعم بباب توما يشكي الحال ويقول : نشكي من وضع سيء جدا في  المطعم فبعدأن كان الطاقم يزيد عن 25 شخص اقتصر الأمر الآن على 4 ولا تنس أن راتبنا قد انخفض بمقدار كبير والعبارة التي كانت تواجهنا عند الشكوى هي  إن لم يعجبك  الله معك وللأسف لدي عائلة علي إطعامها ما يجعل العمل يعجبني قسريا
كان المطعم لا يفرغ من الزبائن العرب والأجانب والسوررين رغم أننا كنا نتهرب من الزبائن المحليين لأن الأجنبي يدفع بقشيشا كبيرا ما كان يشكل لنا مصدر بح كبير إضافة للراتب المرتفع ونادرا ما كنت تجد شخص مستاء من العمل
أما الآن فنادرا ما يدخل أحد  ويقتصر النهار على عدد قليل من الزبائن  الذين يكتفون بتناول الأشياء الخفيفة كالأراغيل والمشروبات وغيرها وما لا يمكننا لوم أحد عليه هو أن اسعارنا ارتفعت كما ارتفع سعر كل شيء في الأسواق
حسرة في القلب..
رامي يقول : كان هذا المحل مختصا ببيع القطع الأثرية والقلادات  فقط عندما كانت دمشق القديمة في أفضل حالاتها وكان البيع أيضا في ذروته وزبائننا مقتصورن على الأجانب المعروفون بحبهم للأثريات والشرقيات بشكل عام وفي وقت ما كنت أبيع أكثر من مرة في اليوم الواحد للشخص نفسه وكان يدفع مبالغ كبيرة نظرا لروعة ما كنا نبيعه وغلاء سعره فقد كنت لا أفكر بأي شيء يزعجني وكنت أغلق المحل في أي ساعة أرغبها فالحركة في الخارج كثيفة في اي وقت وزبائنك سيطرقون عليك الباب في منزلك إن لك تتواجد أما بعد لأزمة بسنة ونصفو بعد أن ساء الوضع كثيرا هرب السياح إلى بلدانهم وتراجع البيع بنسبة 90% وأكثر من ذلك فما كان مني إلا أن خزنت البضاعة في مستودع وقمت بفتح المحل كمطعم لأن الناس تريد أن تأكل وهو ما يجعلني أعمل وأكسب رزقي رغم تراجع الحركة بشكل كبير واقتصار ساعات العمل على فترة الظهر  أما بعد ال6 مساء تتحول المدينة إلى مكان مخيف لا يتواجد فيه إلا القليل بعد أن كانت منظرا يثير الفرح والبهجة
يرحم الله أيام السياحة...!!
أبو وليد-يملك أحد محال الشرقيات في باب شرقي وعند سؤاله عن وضع السياحة في دمشق القديمة التي يعد باب شرقي أحد مداخلها ضحك وقال :يرحم الله تلك الأيام..عن ماذا تتحدث..؟؟ أي سياحة ,اي سياح..؟؟
لم يبق أي شيء من السياحة في باب شرقي بعد أن تفاقمت الأحداث في دمشق وسقطت قذائف الهاون قريبا من هنا ما أدى لهروب الأجانب وحتى السوريين غادروا إلى مناطق أكثر أمنا
في كل موسم سياحي كنت أكسب مبالغ كبيرة من بيع الشرقيات والأعمال الدمشقية الخشبية التي يرغبها اللألمان والإنكليز وغيرهم أما الآن حتى اللهجة السورية التي ترغب بالششراء قد اختفت وبت مشتاقا لسماع عبارات  السوري التي تطلب منك التنزيل في السعر..وا أسفاه على هذا الزمن الذي وصلنا إليه
الأراغيل غائبة عن النوفرة..
كلما اتجهت من مدخل دمشق القديمة باتجاه الجامع الأموي ستصادف في طريقط ساحة تتصدرها واجهة الجامع الأموي الشامخة وهي ساحة النوفرة المقترنة دائما بالأرغيلة والشاي الدمشقي والكراسي القديمة
أما الآن فاختلف المشهد أيضا..الزبائن قلت والدخان كذلك..وبعد أن كانت ذروة الكثافة  عند المساء باتت الآن كحظر التجوال في الليل  ويقتصر الأمر على مجموعة من الشبان في طريق عودتهم من الجامعة  أو عجوزين يحبان الأركيلة وكل هذا قبل مغيب الشمس أما بعد ذلك لن تجد أحد بعد أن تختفي الأنوار وتخف الحركة التي كان يشغلها السياح المحتشدون للتقاط صورة على درج النوفرة مع اللباس الدمشقي
فرجة كتير..بيع  قليل
محمد  يقول: أعمل هنا في اعمال الرسم بالرمل وأرسم لوحات فنية وأعلام وأكتب الأسماء بالرمل الملون واخترت هذه المنطقة لأنها قريبة من دمشق القديمة ومن الجامع الأموي  وسوق الحميدية  ما كان يبقي عملي مزدهرا مع ربح كبير أما الآن فقد خفت الحركة القادمة من اتجاه باب توما وباب شرقي  وبعد الخامسة تقل الحركة كثيرا ما اضطرني لأن آتي وأعرض أعمالي  وحتى ساعاتالظهيرة وما يزعجني هو أن كل من يأتي يتفرجون ويفاصلوتن على السعر وفي النهاية قليل منهم من يشتري
سوق الحميدية ليس أفضل حالا
في جولة على سوق الحميدية المكتظ دوما  ستلاحظ أن الحركة رغم استمرار كثافتها إلا أن نسبة البيع تراجعت كثيرا وهو ما يحدثنا عنه أبو وليد ويقول: لا يغرك منظر كل المواطنين فقليل منهم من يتشجع ويشتري إن لم تكن حالته المادية ممتازة لأن أسعار سوق الحميدية مرتفعة أكثر من غيرها
والفرق هو أن معظم من يملكون محال تجارية في سوق الحميدية يملكون رأس مال كبير أيضا ما جعلهم يعوضون خسارتهم هنا في مناطق ثانية  والمصيبة بقيت على التجار الصغار الذين تضرروا كثيرا وقل بيعهم بعد أن غادر السياح من سورية وارتفعت أسعار السلع ما جعل السوريين يفضلون شراء حاجيات أخرى أكثر أهمية من  الملابس التي يبيعها معظم التجار في سوق الحميدية وعموما فإن نسبة البيع قلت نحو يقارب النصف ولا تنس أن السبب في كل هذا هو سوء الأوضاع الأمنية وعندما تفقد الأمان ستكثر الأفكار في رأسك وتجعلك محافظا على المال في جيبك ولن تشتري به الثياب أو  غيرها من الحاجيات الثانوية
الأرقام توضح الخسارة..وبعض الإجراءات لتقليل الخسارة
 هذا وكانت وزارة السياح قد بينت الخسائر التي أصابت السياحة وقال وزير السياحة بشر  يازجى خلال مشاركته فى احتفاليات الوزارة فى يوم السياحة العالمى "إن خسائر القطاع السياحى المباشرة وغير المباشرة تقدر بنحو 300 مليار ليرة سورية
وأشار الوزير إلى أن هذه الأرقام تشمل الأضرار التى يمكن تقييمها "لكن هناك أضرار لا تقدر بثمن" فى إشارة إلى المعالم الأثرية.
وأكد الوزير أن "نحو 280 منشأة سياحية قد تضررت" بسبب أعمال العنف، مشيرًا إلى أن "الضرر عم جميع المحافظات، إلا أن حلب كانت بالتاكيد أكثر المدن تضررًا سياحيًا"، فى إشارة إلىكبرى مدن الشمال السورى.
ونظمت الوزارة لمناسبة اليوم العالمى للسياحة احتفالية تضمنت معارض للفن التشكيلى والأيقونات القديمة والمنتجات الغذائية التقليدية والصناعات اليدوية الحرفية.وكانت وزارة السياحة تحدثت فى أرقام نشرتها صحف سورية مطلع هذا العام، عن تراجع حاد فى المداخل السياحية قاربت نسبته 94%.وشكلت السياحة ما نسبته 12% من إجمالى الناتج المحلى للبلاد قبل اندلاع الأزمة، فى حين كان القطاع يوفر فرص عمل لنحو 11% من اليد العاملة.وأدى النزاع إلى إغلاق العديد من المنشآت السياحية الصغيرة وتسريح العاملين فيها
مدينة التاريخ ومدينة الصمود..
كما تأثرت معظم مرافق الحياة في سورية بالوضع الأمني  إلا أن السياحة والسياح هم من يتأثرون بشكل أساسي بذلك..ولا ننس أن سورية ولفترة طويلة كانت من مراتب الدول الأولى في الأمان أم الآن  فعكس المشهد وأصبحت من  أكثر البلدان سوءا وخطرا وهو ما جعل السياحة من أكثر القطاعات المتضررة ويبقى حال لسان الناس يقول دوما : أملنا أن تنتهي الأزمة التي أتعبتنا جميعا وأتعبت الإقتصاد وكل نواحي الحياة
أملنا هو نفسه , أن تعود دمشق كما كانت مدينة للحب والتسامح والسياحة والفرح. أملنا أن يعود من تركها وتعود مدينة الياسمين قبلة للسياح ومقصدا لكلا من يرغب أن يعانق التاريخ والأصالةفي شوارع المدينة العتيقة لتعود مدينة التاريخ بعد أن حصلت أيضا على لقب مدينة الصمود
  

الوسوم (Tags)

دمشق   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz