Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 أيلول 2019   الساعة 22:05:38
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
في عتمة زجاجها...أكثر من حكاية تروى.. فيميه السيارة من هيبة إلى وسيلة رعب ثانية..!!
دام برس : دام برس | في عتمة زجاجها...أكثر من حكاية تروى.. فيميه السيارة من هيبة إلى وسيلة رعب ثانية..!!

دام برس-عمار ابراهيم :

 ليس فقط عندنا ,ففي كل دول العالم يكون للمسؤولين وذوي التأثير الكبير أهمية خاصة توليها لهم الدولة ومن تلك الأولويات هو تعتيم زجاج السيارات والمواكب التي يستقلونها أثناء تجوالهم وتنقلاتهم حرصا" منها على سلامتهم وعدم استهدافهم من قبل أي شخص كان.

وإن نظرنا للموضوع نظرة منطقية سنجد أنه لا يمكننا معاملة المسؤول كغيره من المواطنين ويحق لهم هذه الرفاهية بحكم سلطتهم التي يهابها المواطن العادي  والذي لا يهمه من هذا الموكب سوى أن يقدم له هذا المسؤول داخل السيارة المساعدة التي تجعل وصول لقمة عيشه أقرب الى فمه وفم عائلته.

فالمواطن السوري كما نعرف من  أبسط الناس وأكثرهم عملا" ونشاطا" ويكف بصره وعقله عما هو بعيد عن متناوله حيث إن مرور موكب مهيب لحدهم لا يعنيه أكثر من أن يقف لحظات ليتفرج على تلك السيارات ويردد عبارات "اللهم صل على النبي" وغيرها, إلا انه بعد بدء الأزمة في سورية بدت تتغير نظرته لل"فيميه" من نظرة اعجاب الى خوف من غموض ما يخبيه هذا السواد لتتحول الصلاة على النبي الى "الله يسترنا" فما هي حكاية الفيميه في ظروف أكثر سوادا" من سوادها..؟؟

 

لم أصدق ما حصل أمامي.. لذا كلما رايتها ابتعد عن الطريق..!

مع بدء الازمة في البلاد بات الكل يدرك عن ظهر قلب حساسية المرحلة ودقتها التي تتطلب الحذر الشديد وبخاصة للشخصيات الكبيرة وحتى المتوسطة حيث بدأت تنتشر السيارات المظللة بلون أسود على زجاجها يمنعك من رؤية من بداخل السيارة

الا ان حكايات غريبة تروى عن قيام من بداخل بعض السيارات ببعض التصرفات ت اللاأخلاقية التي تصل للابتزاز والرغبة بالإساءة للمواطنين

يقول وسام :كنت أمشي على طريق الربوة دمشق بالقرب من مشفى المواساة ورأيت سيارة سوداء تتمايل بخطر على الطريق وصوت الموسيقى يعلو منها, وعند اقترابها من أحد السيارات كادت تصيبها ما دفع السائق الى اطلاق"الزمور" معربا عن امتعاضه فما كان من أصحاب السيارة المظللة سوى أن أوقفوا السيارة في وسط الطريق ونزلوا منها وبدؤوا يتهجمون على ذاك الرجل وحطموا له الزجاج الجانبي وقاموا بسحبه تحد تهديد السلاح وضربوه بلا رحمة مع توجيه الشتائم له ثم دخلوا سيارتهم وانطلقوا مسرعين.

بصراحة تامة كاد قلبي أن يقف لرؤية هذا المشهد وتشكل لدي هاجس الخوف من هذه السيارات, وأرغب أن يمنع هذا الفيميه عن كل السيارات ورغم أنني اتفهم ضرورتها لكن السيارة التي أتكلم عنها كانت عادية جدا" من نوع "هيونداي" وبالتأكيد إن المسؤول الكريم لن يتنازل ويركب هذه السيارة بوجود ال"مرسيدسات" التي توظف لخدمته.

 

تصل الأمور الى الخطف..!

يتحدث أحمد عن محاولة اختطافه على اتستراد المزة..!! وسط العاصمة ويقول : كلنا بتنا نخاف على أنفسنا واصبحنا نأخذ الحيطة والحذر في تنقلاتنا حيث التغت الزيارات ليلا" والتزمت المدينة الجامعية وأصبحت معظم تنقلاتي تصل في أفضل الحالات الى الشيخ سعد القريبة من المدينة..

واعتقدت -مخطئا"-أن هذه الإحتياطات ستوفر  سلامتي إلا أن ماحصل معي أنني كنت عائدا" من اتستراد المزة باتجاه المدينة الجامعية وإذ بسيارة توقفني وسط الطريق وكانت سيارة أمنية وبداخلها أشخاص مسلحين استوقفوني وسألوني عن سبب وجودي ليلا" وبعد النقاش القصير طلبوا مني بطاقتي الجامعية لدواع أمنية وعندما استجبت وأبعدت نظري عنهم باتجاه محفظتي قاموا بسحبي الى داخل السيارة وبعد مقاومة عنيفة مني وتبادل اللكمات هرعوا مسرعين بسيارتهم بعد أن أخذوا محفظتي ورموها بعد أن سرقوا كل ما فيها باستثناء هويتي التي رموها لي بعد أن قطعوا عشرات الامتار بعيدا" عني .كنت أنا وغيري نعرف أنه عند مرور سيارة مفيمة  ندرك سلفا من حداثتها أنها تعود إما لوزير أو مدير عام وغيره أما الآن فقد بت أخاف من أي سيارة تخفي من بداخلها حتى لو كانت "ليكزيس"!!

ومازاد القلق عندي هو انتشار بعض الكلام عن وجود اشخاص متجولين يسرقون الناس بحجج الامن الا انني لم اعتقد يوما ان يحصل هذا الامر في شريان العاصمة لاعتقدت ان هؤلاء المجرمون قد يستغلون الفوضى في المناطق البعيدة عن "العين" وليس على اتستراد المزة وفي وقت ليس بمتأخر..وخاصة ان هناك كلام آخر عن القاء القبض على مجموعات تنتحل صفات معينة للسرقة والقتل احيانا وبت الآن أخاف من اي سيارة زجاجها اسود لنني لست أعرف  من هو وراء المقود هل هو مسؤول ام لص..؟؟

مخدارت وأسلحة وغيرها الكثير..

معظم السيارات التي يتم تفتيشها بعد الاشتباه بها يكون بداخلها –منطقيا- ما لا يرغب بان يرى بالعين وكم من سيارة وجد بداخلها انواع من المخدرات والادوية الممنوعة, اضافة الى ان معظم السلاح المهرب وغير الشرعي يتم إخفاؤه في هكذا أنواع من السيارات التي يكون زجاجها الاسود بمثابة الشرطي العقلي الذي يبعد عنها شبهة تورطها بما هو مخالف للقانون بل الى رجل حكومي كبير قد يحاسبك لمجرد انك نظرت الى سيارته, اضافة الى ان اغلب السيارات التي يتم تفجيرها تكون بزجاج اسود تخفي وجه من بداخلها -وهناك صور كثيرة لذلك- الامر الذي يجد ضرورة لمنع ترخيص وضع اللصاقات السوداء او توقيفها من قبل اي شرطي-على الاقل- والتأكد من هوية من يقودها.

أمور أخرى بعيدة عن الرعب..بل من نوع آخر..!!

ان فائدة الزجاج الاسود لا تقتصر على القيام بما هو مخالف للقانون فقط بل يتعدى الامر ذلك ليصل الى امور ثانية

فإن رأيت سيارة متوقفة وقد اعجبك لونها وطرازها فقد يدفعك الفضول لرؤية تفاصيلها عن قرب لكنك ان اقتربت وسمعت اصواتا" بداخلها لا تخف, وعندها بإمكانك توقع ما يحصل بداخلها في ثوان معدودة بل لا تستغرب ان رأيت احدى النوافذ مفتوحة "لشم الهوا" او لتنقية السيارة من الدخان المتصاعد ليبقى السؤال الذي تسأله لنفسك هل هذه سيارة أم منزل مصغر بغرفة نوم واحدة..؟؟

حتى التكسي..!!؟

مجد يملك سيارة تكسي (مفيمة)وجدته متوقفا" عند ساحة المواساة وبعد نقاش قصير سألته عن سبب ذلك وقال: ان هذا اللون يكسب هال"كيا ريو" هيبة لا مثيل لها ولا يقتصر الامر على ذلك فانظر كيف زينتها بالأضوية  البيضاء "الفلاشرات" انها مدللتي وبعد سؤالي له عن عقوبة وضع الزجاج المظلل التي باعتقادي انها طبقت في فترة ليست ببعيدة قال لي وبكل صراحة: هذه السيارة كانت لشخص "واصل" ووضع عليها الفيميه إلا أنني بعد شرائها منه وتغييري للوحتها الى عمومي ارتأيت ان هيبتها في هذا الزجال وهي تجلب لي زبائن أكثر حيث أن نظافتها وهيبتها تغري المواطن وخاصة الشباب الذين لا يكتمل مشوارهم معي الا بالموسيقى العالية حيث أن العيون تنصب عليهم وخاصة من قبل الجنس اللطيف..(مازحا")

100 ضبط يوميا"...!!

عند سؤالي لأحد الشرطيين الدراجيين على أحد التقاطعات أجاب بعد أن اصر عدم ذكر اسمه..وقال : بالطبع إن الفيميه مخالفة للقانون لكن هناك ملاحظة وهي ان بعض أنواع السيارات تأتي هكذا من بلد المنشأ ولا تستطيع إزالة الفيميه وتنزل هذه الميزة في دفتر الميكانيك ايضا اما ما تبقى من السيارات العادية التي يقوم مالكوها بتعتيم زجاجها فهذه  عقوبتها غرامة 4000 ليرة سورية وحذف 6 نقاط والشخص المخالف لا يستطيع دفع الغرامة المترتبة عليه الا  بعد ان يقوم بإزالة لصاقات  الفيميه(التي لا يتطلب تركيبها سوى القليل من الماء) وصدقا" فإننا ننظم يوميا اكثر من 100 ضبط لمخالفة السيارات المفيمية.

اما في قانون المرور حدد قانون السير العام رقم 31 لعام 2004 35 عقوبة مخالفة تجهيز أو إضافة أو وضع ما يحجب الرؤية من داخل المركبة إلى خارجها أو بالعكس للمركبات السورية بحجز المركبة حتى إزالة المخالفة وبغرامة 1000ليرة

 

وهكذا فإن هذا السواد قد يخفي بداخله ما قد يجلب الامور الأكثر سوادا" نفسيا" وامنيا" وبات منظر السيارة المفيمة  يشكل هاجس قلق ورعب لدى المواطن بعد أن كان عامل حسرة وتمني للحصول على سيارة فاخرة تشعرك بأهميتك ولا تتمنى سوى أن تسلم من غضب وشر بعض من يقود هذه السيارات رغم أنه في بعض الحالات قد يكون من بداخلها ليس افضل منك حالا" لكن القدر أحيانا" وعمله أحيانا" جعله يتخفى في شخصية غامضة ك(جيمس بوند) وراء مقوده.

وما يثير القلق أيضا" هو وجود وجود لوحات مخفية أيضا" تخفي هوية سائقها في  حال حدوث أمر ما وهو ما يجب وضع حد له مع كل التقدير لبعض الحالات التي تتطلب إخاء(بعضها)

ويبقى حال لسان المواطن عند رؤيته من بعيد للفيميه يقول" بمشي الحيط الحيط وبقول يا رب السترة" والسلامة أيضا"..!!

 

الوسوم (Tags)

السيارة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   القوانين رادعة
عندما تكون القوانين رادعة وتطبق على الجميع عندها الجميع سيخاف من مخالفة القانون
رنيم سكر  
  0000-00-00 00:00:00   عدم التساهل
على الدولة وشرطة المرور بالأخص عدم التساهل مع أي مخالف
قاسم  
  0000-00-00 00:00:00   أمن المواطنيين
على المسؤولين أنفسهم عدم تعتيم الزجاج حفاظا" على سلامتهم وحرصا" على أمن المواطنيين ومنع ابتزازهم
علا رمزي  
  0000-00-00 00:00:00   منع التفييم
بسبب الوضع الحالي الذي يعيشه المواطنون من رعب وخوف يجب على الدولة منع تفييم زجاج السيارات حتى للمسؤولين
وصال شعلان  
  0000-00-00 00:00:00   التعاون مع الدولة
في ظل الظروف التي تعيشها سورية وكثرة التفجيرات يجب على المواطنين التعاون مع الدولة وإزالة الفيميه عن سياراتهم إن وجد
ناية مخول  
  0000-00-00 00:00:00   فوائد الفيميه
تعددت فوائد الفيميه بين الناس بالهيبة وغرفة نوم وبروظة
غالية  
  0000-00-00 00:00:00   الدافع الذاتي
في وقت تمر فيه البلد بأزمة يجب أن يقوى الحس الوطني والدافع الذاتي عند المواطنيين باتباع على القوانيين
مجد رابح  
  0000-00-00 00:00:00   زادت المخالفات
الآن مع انتشار الفوضى وتغييب القانون أحيانا" زادت المخالفات المرورية على اختلاف أشكالها أضعاف عما كانت عليه سابقا"
ميمون خلف  
  0000-00-00 00:00:00   ليس حصريا&quot
لم يبقى الفيميه حصرا" على سيارات المسؤولين
ياسر سمعان  
  0000-00-00 00:00:00   يدل على المسؤول
الفيميه لا يحمي من استهداف من بداخل السيارة بل يدل عليه
هالة سلامة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz