Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 18 تشرين أول 2019   الساعة 11:36:51
الجيش السوري يدخل مدينة عين العرب (كوباني) الحدودية مع تركيا بموجب الاتفاق المبرم برعاية روسية بين الحكومة السورية وقسد في شمال شرق البلاد  Dampress  الرقة :الجيش السوري يدخل مدينة الرقة ويثبت بعض نقاط المراقبة فيها  Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
لم يكن ينقص الطالب إلا الطوابع...... أكثر من2000 ل.س لتحصل على وثيقة تخرج ..طابع من وحي الأزمة يدخل سوق الطوابع الجامعية
دام برس : دام برس | لم يكن ينقص الطالب إلا الطوابع...... أكثر من2000 ل.س لتحصل على وثيقة تخرج ..طابع من وحي الأزمة يدخل سوق الطوابع الجامعية

دام برس: يونا ونوس:
يتحمل الطالب الجامعي أعباء مادية جمّة تحت مسميات كثيرة وجديدها أزمة الطوابع التي تبدأ مع بداية كل عام دراسي فتصتف طوابير من الطلاب لاستكمال أوراق تسجيلهم فكل ورقة تحتاج لطابعين أوأكثر في ظل أرتفاع أسعارها فقد وصل سعر الطابع المالي إلى 60ل.س وحسب قول أحد الطلاب "طابع ورا طابع طاروا المصاري"ولأهمية الموضوع تلقي دام برس الضوء على معاناة الطلاب في جامعة دمشق وإليكم بالتحقيق التالي:

الطوابع تكسر ظهر الطالب..
رنيم طالبة في كلية الإعلام لم يكن يخطر في بالها أن حصولها على شهادة تخرجها سوف يكلفّها أكثر من1500ل.س طوابع قائلة:لم أكن أعلم أن أسعار الطوابع ارتفعت إلى هذه الدرجة فوصل سعر الطابع المالي إلى 60 ل.س وفي حال كان هناك طابع رخيص فيطلب منك 6 أو 7 نسخ فهناك معاملات ورقية يمكن اختصارها بورقة واحدة وكل ورقة تحتاج من 5 إلى 6 طوابع ولاأعلم لماذا كل هذه الطوابع كما أن هناك طوابع مطلوبة وغير موجودة فيقومون باستبدالها بطابع آخر سعره 60 ل.س فمن سيء إلى أسوأ"

طوابير من الطلاب أمام أماكن بيع الطوابع ...والمعاملات لاتنتهي..
لاتستغرب مظاهر التجمع والتجمهر أمام أماكن بيع الطوابع كما لايدهشك صوت أحد الموظفين وهو يصرخ "بالدور ياشباب" فهنا مكان بيع الطوابع المتواجد في كلية التاريخ جامعة دمشق ومكان آخر خارج الجامعة على أحد البسطات، وعند سؤالنا لأحد الطالبات قالت:إذا أردت أن ان تقدم طلب لبيان وضعك في الكلية وهو مايعرف "بيان الوضع"فأنك تحتاج لطوابع وإذا أردت أن تعلم عن موادك شيء فأنك تحتاج إلى طلب مرفق بطوابع أو أن تسجل على الدراسات العليا فأنك تحتاج إلى معاملة طويلة عريضةوكل ورقة في هذه المعاملة تحتاج إلى مجموعة من الطوابع وطابع ورا طابع تخسر مصروفك الشهري....

طابع إعادة الإعمار ..جديدنا..
دخل طابع إعادة الإعمار سوق الطوابع فهو جديد من نوعه فكما عبر أحد الطلاب أنه فكرة جيدة من جهزة إسهام كل طالب بطابع يدعم فيه إعادة إعمار بلده لكن كمية الطوابع التي بطالبونا بها تجعل منه فكرة غير جيدة فتخيل أن تضع لكل ورقة تحتاجها أو تريدها من الجامعة اربع أو خمس طوابع وهذا يشكل عبء مادي كبير على الطالب ،كما هناك طابع يسمى طابع المجهود الحربي كمايتم استبدال أي طابع مفقود وغير موجود لدى مراكز بيع الطوابع بطابعين ماليين ولم يفهم السبب إلى حدّ الآن فإذا كان الطابع غير موجود لماذا تطلبوه وتستعيضوا عنه بطابعين لاعلاقة لهم بالطابع الأساسي سؤالُّ لاجواب له.

عشرة ورا عشرة ..تجارة رابحه..
هي ضحكة واستغفال للطالب "فليست محرزة "أنا موظف أقف طول النهار لأبيع الطوابع أن إكمل لك خمسة أو عشرة ليرات فيحرجك بابتسامته الصامتة وتعود أدراجك لتستكمل أوراقك هذا ماحدث مع مها اثناء شراءها لطوابع معاملة تسجيلها، فتخيلوا كميات الطوابع التي تباع في اليوم الواحد لكن أن تحسبوا العشرة ورا العشرة فليس باستطاعتنا وعلى قولة أحد المشرفين على مراكز البيع "ليست محرزة".

لاإجابة على اسئلة كثيرة والجامعة أدرى بشعابها...
حاولت دام برس الاستفسار عن زيادة كميات الطوابع على الأوراق التي تتعلق بطلبات الجامعة فلم يكن هناك جواب واضح أحد المعنين قال :لاشيء جديد في مسألة الطوابع ففي بداية كل سنة تنشط هناك حركة على طلبات تقدم من قبل الطلاب إلى رئاسة الجامعة ومديرياتها فتستلزم طوابع رسمية وهذا هو الموضوع بأكمله، وعند سؤالنا عن الطوابع الجديدة قال:"البلد في أزمة والتعليم في سورية مجاني والجامعات السورية تتحمل نفقات هائلة وفي ظلّ هذه الاوضاع ازدادت وتفاقمت المشكلة لذلك يمكن أن يشعر الطالب بأن هناك زيادة في الأعباء المادية في الجامعة لم يكن يشعر بها من قبل وهذا مايحدث الآن مع طلابنا".

يبقى الطالب السوري مصمم على الاستمرار...
لم يكن يتوقع عمار أن حصوله على شهادته أو مصدقة تخرجه سوف يكلفه طوابع  2000ل.س وهذا ما آثار دهشته واستغرابه مع العلم إن من سجل على الدراسات العليا كلفته معاملة الامتحان 500ل.س وعلى الرغم من وجود أسعار الطوابع على الطوابع نفسها إلا أن أسعارها تتغير وتتعدل بين الحين والآخر دون علم من قبل الطالب فيتفاجئ بالفاتورة في نهاية معاملته،كل هذا لايقف أمام سعي الطالب الجامعي لإكمال دراسته ولايطلب من جامعتة إلا الأخذ بعين العطف بحال الطلاب السوريين في جميع المحافظات وتقدير تصميمهم وحبّهم للعلم ورغبتهم في الاستمرار مهما بلغت الأزمّة أشدّها ..

الوسوم (Tags)

الطلاب   ,  

اقرأ أيضا ...
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz