Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 18 تشرين أول 2019   الساعة 11:34:27
الجيش السوري يدخل مدينة عين العرب (كوباني) الحدودية مع تركيا بموجب الاتفاق المبرم برعاية روسية بين الحكومة السورية وقسد في شمال شرق البلاد  Dampress  الرقة :الجيش السوري يدخل مدينة الرقة ويثبت بعض نقاط المراقبة فيها  Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الوحوش الصفراء دون حراسة تهاجم المواطن بشراسة اكبر.!! ليس فيلما خيالياً .. التكسي من ملجئ لطيف إلى مهرب مخيف
دام برس : دام برس | الوحوش الصفراء دون حراسة تهاجم المواطن بشراسة اكبر.!! ليس فيلما خيالياً .. التكسي من ملجئ لطيف إلى مهرب مخيف

دام برس- عمار ابراهيم:

تعتبر قضايا النقل والتنقل من أكثر ما يزعج المواطن السوري ويضيع من وقته وماله من ارتفاع الأجور والوقت الكبير الذي يضيع لوصوله إلى أي منطقة  مهما كانت قريبة-إلا أن توجه مشيا- إلا أن معظم ممن يعاني هذه  الأمور يضعون في حسبانهم الأسباب المنطقية التي أدت إلى هذه النتائج  ,لكن ذلك لايعني في رأيهم أن تفلت الأمور لتصل إلى حد الفوضى التامة في أجور النقل بكل أنواعه والتي باتت رهنا بمزاج  السائق والتي تربط بالدرجة الأولى بمدى "خوفه من الله"..!!

الملجئ الأخير لكي تصل منزلك

تقول بتول(طالبة حقوق) :لقد بدا العام الدراسي وبدأت معه معاناة من نوع آخر  حيث   تزامن مع العمل بالتوقيت الشتوي وكما تعلم بدأ النهار يقصر والظروف الأمنية مخيفة لاتسمح لأحد أن يتنقل براحته كما في السابق, وبتنا مرهونين بوقت محدد سنفكر كثرا في أن  نتجاوزه إن كنا وحدنا.

أنا اسكن في حي الميدان  الذي يعتبر بعيدا نبيا عن البرامكة وكثيرا ما اضطر لان لا احضر جميع المحاضرات خوفا من أن اتاخر لأضع نفسي بين خيارين أحلاهما مر والمضحك إني بالرغم من غيابي عن المحاضرة يمر الوقت نفسه وأنا انتظر في الخارج بحدود الساعة الثانية وهو الوقت الذي تختنق فيه العاصمة بشكل تام حيث يتزامن خروج الموظفين وطلاب المدارس والجامعات لتجد سيلا من السرافيس الممتلئة وحتى باصات النقل الداخلي التي تكون قد ملأت من أول الخط ,وبعد الانتظار الممل والمتعب اضطر لأخذ تكسي التي يشترط سائقها سلفا مبلغ ال 400 ليرة قبل أن يذهب إلى تلك المنطقة ومن حسن حظي أنني أداوم يومين فقط لأهمية المحاضرات في هذين اليومين التعيسين وإلا لكانت مصيبة حقيقية  لان راتب أبي لن يصمد أمام ضربات التكسي المتلاحقة.

 

العين على العداد واليد على القلب

أول شي تفعله أنت وغيرك ممن يعتمر قمرة الزبون(الخاروف)هو أن تتوجه عيناك إلى العداد الذي(من المفترض) يلزم السائق بالتعرفة التي يقررها الرقم الظاهر عليه,إلا أن أردت منحه إكرامية بقيمة زائدة أمر يعود إليك وليسر حالتك المادية

هذه حكاية تروى سابقا حيث لم تتجاوز قيمة أي توصيلة  أكثر من 150 بحدودها القصوى ضمن دمشق  أما الآن فقد اختلفت الأمور وهذا ما يحكيه (مازن موظف في فندق) ويقول : لقد تضرر مردودي بشكل كبر مع بدئ الأزمة في سورية ورغم أنني لم افصل من عملي كغيري-والحمد لله- إلا أن راتبي بدا يتقلص تدريجيا بدل أن يزيد كما هو متعارف في قانون الفنادق وغيرها والمشكلة الأكبر هي أن دوامي مسائي  وينتهي بوقت تقل فيه السرافيس حيث اخرج في العاشرة وأكافح كثيرا لأحصل على مقعد في النقل الداخلي يوصلني إلى كراج السيدة زينب  لأقع هناك في حلم وجود مقعد يوصلني إلى جرمانا ليتكرر الموقف اليومي بان اخذ تكسي ويشترط السائق مسبقا مبلغ 300 ليرة علما أن المسافة قريبة جدا

وعندما اطلب منهم تشغيل العداد بعد أن أعدهم أنني سأدفع ما اشترطوه كانوا يرفضون بحجة انه معطل باستثناء احدهم من أصحاب النفوس المرحة لأصعق أن العداد لم يتجاوز قيمة ال130 ليرة وما زالت كلمات السائق عالقة في راسي بعد حديثنا عن العداد عندما قال :"كلوغالي إلا البني ادم" وعندما اقترحت على احدهم أن يصلح عداده المعطل(مسبقا) قال لي عندما تصلح أمور البلد أصلح معها عدادي..!!!

زملاء في العمل..وفي التكسي أيضا"..!! 

(رشا-لبنى-أحلام) ثلاث موظفات في البرامكة وتتحدث أحلام نيابة عنهم وتقول: تعرفت على زميلاتي قبل سنتين تقريبا واكتشفنا أننا نسكن في المزة 86 بمسافات ليست بعيدة كثيرا عن بعضنا ومع بدئ ظهور الأزمة وانعكاسها على أجور التنقل اتفقنا على أن نعود سوية بعد انتهاء الدوام الرسمي ونقتسم مبلغ ال400 ليرة أجرة التكسي لنوفر على أنفسنا مشقة الانتظار العبثي لسرفيس المزة أو بالأحرى (قطار الفرح ) وبالتالي فان مبلغ 100 ليرة يعتبر مقبولا إلى حد ما قياسا بالوقت والجهد الذي نوفره على أنفسنا,لكن المصيبة هي أن تغيب زميلاتي عن العمل يوما ما عندها ستكون كارثة حقيقية(مازحة)

سياسيون..محللون..اقتصاديون..وأكثر من ذلك في شخصية واحدة

إن أردت معرفة اخر اخبار السياسة والاقتصاد والدولار وغيرها ماعليك إلا بجلسة مع سائق التكسي مهما كان عمره, جميعهم يسردون قصصا تجعلك تفكر في نهاية المطاف انك بالغت في اعتبار الأجرة غالية..!!

فالوقود قليل وغال والانتظار طويل وشاق وأسعار الدولار وارتدادها على أسعار الخضار والطعام ,هذا هو مفتاح حديثهم لإقناعك بعدالة عدادهم ورفضهم تشغيله أحيانا لظلمه حيث أن هذا الظالم لا  يحسب ما تستهلكه السيارة  المدللة من زيت وماء وجهد ودواليب وغيرها من قطع الغيار التي لا تهمك ولا تعرفها فالسيارة تستهلك من عمرها حتى وان كانت ساكنة لا تتحرك..!

إضافة لوجود الحواجز والانتظار هذا كله يحتسب كقيمة إضافية  ناهيك عن ضريبة الرفاهية المضافة إن رغبت بتشغيل المكيف لتجد نفسك محظوظا بساعة كاملة من الاقتصاد والسياسة والميكانيك والقصص والروايات عما قال وقيل, لينسيك ذلك الساحر همومك ويجعلك تدفع الأجرة وأنت  تضحك..!!

لاسرفيس ولا تكسي..القدمين أفضل وأرخص..!

احمد طالب في كلية الآداب يعتمد على قدميه بشكل تام في تنقلاته آخذا الموضوع بروح رياضية كما يجب على الجميع أن يفعله حسب قوله

يقول احمد: اسكن في المزة التي هي قريبة على الكلية وبعد تأخري مرات عدة عن محاضراتي وأنا انتظر سرفيس الأحلام في المزة دفعني فضولي لان اركب التكسي والغريب أنني لم ادفع أجرة واحدة في المرات الثلاث  والتي لن أكررها ما حييت

حيث تفاوتت الأجرة بين 150 و 250 علما أن منزلي لايبعد مسافة بعيدة ويمكنني رؤيته من هنا وبعد هذا "المقلب" عاد فضولي ليطلب مني أن أجرب المشي إلى الكلية لأصعق بان المسافة لا تأخذ أكثر من 20 دقيقة مشيا لاقتنع بعدها أن الرياضة مفيدة  وبذلك أصبت عصفورين بحجر واحد حيث أنني قضيت على ال 200 ليرة وعلى الوقت الضائع في انتظارالسرفيس

"الله يديم الصحة علينا وأنا متأكد رح أتخرج وأنا عم امشي""!!

 

هل ضاع رقيب التكسي مع رقيب السرفيس..؟

فيما يخص مخالفة السرفيس  للتعرفة المحددة تم توجيه فرع مرور ريف دمشق لتكليف آمري القطاعات على محاور خطوط المحافظة لمراقبة مدى تقيد السائقين بالتعرفة الجديدة واتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة في حال عدم التقيد داعياً المواطنين للتعاون مع الجهات الرقابية المختصة لقمع أي مخالفة بهذا الخصوص ولاسيما أن اتخاذ الإجراءات القانونية حيال تقاضي الأجور الزائدة عن التعرفة يحتاج إلى وجود طرف شاك.
أما عن التكسي نجد في المادة 199 من قانون السير الصادر عام 2004 المعدل بالمرسوم التشريعي رقم 11 لعام 2008 مايلي:عاقبت الفقرة الثالثة من هذه المادة من يخالف تعرفة أجور النقل أو عدم تشغيل عداد تعرفة الأجور في السيارات العامة أو وضعه في مكان غير ظاهر لرؤية الركاب أو حجبه عن الرؤية بالحبس من عشرة أيام  وحتى الشهر وبغرامة مقدارها 15000 ألف ليرة، وبحجز المركبة حتى إزالة المخالفة وحسم ثماني نقاط.. وأشار إلى أن هذه العقوبة جنحية الوصف سواء من حيث العقوبة السالبة للحرية أو من حيث العقوبة المالية.

لكن هذا الامر يأخذه معظم أصحاب التكاسي بأسلوب"التطنيش" باعتبارهم أن تهديد الراكب لهم مجرد كلام عابر لا أكثر وللأسف فان ذلك حصل في حالات كثيرة لان اليد الدافئة التي تحمل حق فنجان القهوة ساهمت كثيرا بإبطال مفعول الشكوى المقدمة من المواطن في كثير من الحالات والشكاوى.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   السبب ... ارتفاع الاسعار
المواطن يشكو من ارتفاع اسعار النقل ومعه حق... سائق التكسي يشكو من ارتفاع اسعار الوقود والاصلاحات كتبديل الزيت وتبديل الدواليب والصيانة لدى المكنسيان ايضا معه حق.. وهكذا دواليك اذا السبب في هذا الغليان الشعبي هو ارتفاع الاسعار وهذا برسم الحكومة ..مادورها اتجاه ذلك
رمضان سلوم  
  0000-00-00 00:00:00   حجة السائقين
حجة السائقين غلاء الوقود وغلاء الأسعار وكأنه الركب ما عم يعاني من غلاء الأسعار
خلود  
  0000-00-00 00:00:00   ضمير السائقين
ما حدا يستنى ضمير السائقين يصحى إذا ما في رقابة وعقوبات للمخالفين ما بيتغير شي
لينا زهور  
  0000-00-00 00:00:00   لتاني يوم
بعض الناس لو بدهم يضلن بمكانهن لتاني يوم ما بيقدروا ياخدوا تكسي
نضال  
  0000-00-00 00:00:00   ارتفاع مستمر
الأجور في ارتفاع مستمر وما من رقيب ولا مجاسب
أيمن زهار  
  0000-00-00 00:00:00   شرطة المرور
مسؤولية شرطة المرور اللي غالبا" بكونوا متفقين مع السائقين
منير  
  0000-00-00 00:00:00   مرضى وكبار بالسن
في ناس مرضى أو كبار بالسن ما بيقدروا يمشوا , شو بيعملوا بحالهن
كرم بترا  
  0000-00-00 00:00:00   ما من مجيب
المواطن اله سنتين بيشكي وبيبكي وما في مجيب
نهاد  
  0000-00-00 00:00:00   اتعودنا
حاج تسئو وحاج تنئو هيك الوضع جناب من طناب
غدي دوبا  
  0000-00-00 00:00:00   لازم
النظر بعين الاعتبار
نورس  
  0000-00-00 00:00:00   مغالطات
نحنا ما عنا غلا ابدا ابدا من ارخص الاسعار بالعالم بس المشكلة انو صحيح الاسعار رخيصة بس المواطن ارخص منها بكتييييير
زينون  
  0000-00-00 00:00:00   كلو بينفد ع بعضو
السلطة بتادي للولاء= لقلة الكفاءة=الفساد=السرقة=ضعف الرواتب=الفساد=المصالح=تجار=ارتفاع الاسعار=الجريمة=انعدام الاخلاق=التخلف والقائمة طويلة
حمود الديري  
  0000-00-00 00:00:00   المستقبل لمن
لا اعتقد انها طويلة
شادي  
  0000-00-00 00:00:00   حرام
يا حكام بلادي الغلا فوق العادي كنا ع السجادي ... صرنا ع الحصير
اب كاوا  
  0000-00-00 00:00:00   الغلا يشعل بسوريا
ربع البشر بلادنا صارو ملوك وثلاث ارباع البشر صارو نور بالعالم صرنا مشتتين وكل حامل هم عازم ع السفر ولسان حال الشعب يقول هزي يا حكومي عرشك الكبير وشوفي الفقر والتعتير
نانسي  
  0000-00-00 00:00:00   شدني هل الشي
الى المسؤولين عن موضوع الغلاء الفاحش بسوريا ما بعرف اذا كان من حقي احكي ولا لا ؟ بس رح احكي لانو طفح الكيل بقى يا عالم بكفي غلا الشعب رح ينفجر الله يعين الموظف والتاجر والمثقف و الاسواق فاضيو والعالم ماعم تشتري شي كلو نار شاعلة ؟ والله حرام نحنا
سهير العلي  
  0000-00-00 00:00:00   ؟
البحث عن جنسية اخرى مهما كانت
يامن  
  0000-00-00 00:00:00   فهمونا
بس بدي افهم شغلة على اي اساس بترتفع الاسعار ما بيعرفو يحطو خطة بحيث تتناسب مع دخل المواطن انشالله بتصير الاسعار ب 1000 بس المهم تتناسب مع دخل المواطن شوي تانية ما رح يضل بالجيبة شي
زهير عبد ربه  
  0000-00-00 00:00:00   راي
انا رايي التكسي اللي بتوقفه وبتقو له انك تريده تاكسي خاص وليس سرفيس تتفق معه على السعر قبل الركوب
لينا  
  0000-00-00 00:00:00   الرجاء الأهتمام بالموضوع
نرجو من الوزارة الحل السريع لمشكلة الغلاء
خالد تبريزي  
  0000-00-00 00:00:00   مشاكل
المصيببة مو بس بالمواصلات المصيبة بالغلا وبالارهاب والقتل والدبح وبالطرقات والتشليح وخليها ع الله والله يكون بالعووووون
نزار  
  0000-00-00 00:00:00   حلها
لازم تلاقو حلة المواطن معاد متحمل
سما  
  0000-00-00 00:00:00   اين
اين دور الرقابة والجهات المختصة سئمنا من الوضع الراهن يعني متل ما بقولو فوق الموتة عصة القبر
رندة  
  0000-00-00 00:00:00   صعوبات وصعوبات
لازم ما تنسو انو ساعات الازدحام عم تنحصر ما بين الساعة التاسعة صباحا الى الرابعة مساء وذلك بسبب نهاية الدوام الرسمي في المؤسسات الحكومية بالاضافة لا غلاق العديد من الطرقات فقد كانت الرحلة الواحدة تستغرق 40 دقيقة الان فانها تستغرق قرابة الساعتين وهذا ما يشكل عبئا ثقيلا علينا
هيا علوش  
  0000-00-00 00:00:00   الكارثة
الكارثة الكبرى بالازدحام ع الكازيات العامة والخاصة امر مالوف وخاصة انو القسم الاكبر بروح للتجار لي ببيعو سعر المازوت بسعر مضاعف
العيساوي  
  0000-00-00 00:00:00   ع اساس
امالنا باقتراب الحلول ولكن لحتى تتحقق هل الامااااال علينا ان نستغل الوسيلة الوحيدة المتوفرة لدينا والمتبقية هيي المشي ثم المشي ثم المشي لنصل بسرعة لجهتنا المطلوبة
؟؟؟  
  0000-00-00 00:00:00   في الماضي
في الماضي كنا نبدأ صباحنا بالاستماع الى صوت فيروز العذب وتهيئة انفسنا ليوم مليء بالامل والتفاؤل اما في هذه الازمة العصيبة فقد اختلفت ايامنا وصباحاتنا ففي الحالات المتعلقة بازمة النقل التي اضافت الازمة الى اسبابها العديد من المستجدات التي حاصرت نشاطاتنا و رحلاتنا اليومية سواء الى الجامعة او العمل وكل ذلك يعود لتداعيات الازمة عن استهداف الطرق الاساسية وتجمع الحركة المرورية اضافة الى الازدحام الكبير وهذا يعود الى الصعوبة في الحصول على الوقود و الاضرار للمرور بعدة اماكن
نبال حميدان  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz