Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 17 تشرين أول 2019   الساعة 10:27:24
الجيش السوري يدخل مدينة عين العرب (كوباني) الحدودية مع تركيا بموجب الاتفاق المبرم برعاية روسية بين الحكومة السورية وقسد في شمال شرق البلاد  Dampress  الرقة :الجيش السوري يدخل مدينة الرقة ويثبت بعض نقاط المراقبة فيها  Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
المونة.. ذكرى طواها الزمن
دام برس : دام برس | المونة.. ذكرى طواها الزمن

دام برس : بتول ربيع

المونة .. ذكرى طواها الزمن

تقليد سوري قديم هو إعداد مأكولات (المونة) والتي لطالما تفنن بها السوريون وكثيراً ما تعددت اصنافها، فمن الزيتون بنوعيه الأخضر والاسود إلى دبس البندورة والفليفلة والمربيات إلى الصنف الاشهر من مأكولات المونة وهو (المكدوس)، هذا التقليد الذي بدأ السوريون يعتادون غيابه – مكرهين- لارتفاع أسعار مواده بشكل كبير جداً، فبعد أن كانت البيوت في سورية لا تخلو من هذه الاصناف أو على الأقل معظمها، صار من النادر أن يتمكن البعض من إعدادها، وهذه الأكلات التي كانت لا تدل على حالة مادية لأنها موجودة في كل البيوت مهما اختلفت درجات الحالة المادية اصبحت اليوم إثبات واضح على الراحة المادية لبعض العائلات التي ظلت دون سواها تستطيع شراء المواد اللازمة لإعداد أطعمة المونة.

المكدوس أصبح حلماً..

أم نادر تقول : اعتدت كل العام أن أقوم أنا بإعداد نوعين من المربيات وهما مربى المشمش والفريز، ولكن بسبب ارتفاع اسعار الفاكهة لم أتمكن هذا العام من إعداد أي نوع من أنواع المربى. وعند سؤالها عن باقي الأطعمة أجابت أم نادر: المكدوس اصبح حلماً وكذلك الأم بالنسبة للزيتون، الكيلو الواحد من الجوز الأوكراني اي النخب الثاني سعره اليوم 3500 ليرة، وأنا ربة منزل وزوجي موظف حكومي يتقاضى 21 ألف ليرة شهرياً، ولوازم المدارس قد كست ظهرنا وراكمت علينا ديون كبيرة جداً، وللعام الثاني على التوالي يخلو بيتي من أطعمة المونة التي كانت سنداً كبيراً لمائدتنا في الإفطار والعشاء.

معيب ما يحصل بهذا البلد..

أمينة قسّام أكدت الراي السابق بقولها : "المكدوس هذا العام كما العام السابق، حلم صعب التحقيق". وعند سؤالها عن السبب أجابت : فلنحسب سعر المواد المطلوبة، سعر الكيلو الواحد من الجوز البلدي كما قال لي البائع البارحة هو 6300 ليرة أي مايعادل الثلث من راتبي الشهري، وسعر الكيلو الواحد من دبس الفليفلة المستخدم بالمكدوس هو 850 ليرة، فكيف لي أن أفكر حتى تفكير بإعداد المكدوس، وبالنسبة للمربيات فهي محذوفة تماماً لأن أسعار الفاكهة تجعلها أجمل إن ظلت معروضة، وأضافت أمينة لتختم أسفها : معيب مايحصل في هذا البلد، اصبحنا مثل السياح في بلدنا وغير قادرين على شراء أي شيء وحتى الطعام.

  زوادتي باتت لا يملأها إلا الخبز..

غيث رستم (حارس ليلي) قال بأن أطعمة المونة كانت تشكل زوادته الدائمة من زيتون ومربيات وحتى المكدوس والزعتر ولكن اليوم ماعاد يستطيع أخذ زوادة طعام ليقتات اثناء عمله الليلي وذلك حسبما قال بسبب ارتفاع اسعار المواد الاولية وعدم قدرته على تحمل كلفتها، وتحدث عن ذلك قائلاً : واجهت وزوجتي صعوبة كبيرة جداً في العامين المنصرمين لتغطية النقص بالغذاء في بيتنا لأن المكدوس والزيتون كانا ركنين اساسيين في مائدتنا، أما اليوم فلم يعد بوسعي تحمل كلفة مواد المكدوس، وكذلك الأمر بالنسبة للزيتون لأن لا اقارب لي يملكون اراضٍ زراعية حيث يمكن أن أحصل منهم على الزيتون، ولست أنا بمقتدر مادياً حتى اشتري الزيتون، ولهذا تخليت مجبراً عن أحب نوعين من الأطعمة إلى قلبي، ويبدو أنني قريباً ايضاً سأتخلى عن الزعتر لأن سعر الليتر الواحد من زيت الزيتون أصبح 1000 ليرة وهذا ما لاطاقة لي بشراءه ما إن تنتهي الكمية التي عندنا في المنزل.

مجبرون على التقنين..

سميرة الضيف قالت أنها اعتادت شراء دبس الفليفلة جاهزاً من السوق لتكتفي فقط بتهيئة الباذنجان لإعداد المكدوس، وتحدثت قائلة : إعداد المكدوس يحتاج جهداً كبيراً جداً من سلق للباذنجان و طحن الفليفلة الحمراء وعصرها تهيئة لوضعها ضمن حشوة المكدوس، ولكن الاسعار الفظيعة جعلتني أغيّر قليلاً، حيث امتنعت هذا العام عن شراء الجوز البلدي لأن سعره حوالي 6 آلاف، واكتفيت بالجوز الأوكراني ذو النوعية الأاقل من البلدي ومع هذا فغن سعره لم يكن أقل من 4 آلاف ليرة، وعبوة زيت الزيتون ذات 20 لتر اختصرتها فبت اشتري عبوة ال12 لتر، وبالنسبة لدبس الفليفلة الذي كنت اشتريه جاهزاً اضطررت هذا العام لصناعته يدوياً لأن سعر الكيلو الجاهز وصل إلى 1000 ليرة، وهذا ماليس من المعقول أن أدفعه ثمن كيلو واحد من دبس الفليفلة لذلك قمت بشراء 3 كيلو من الفليفلة الحمراء الطازجة بسعر 175 ليرة للكيلو الواحد، وقمت بإعدادها من سلق وعصر حتى نتج عندي ثلاثة ارباع الكيلو من الدبس، والقشور التي زادت عن عملية العصر لم أتخلص منها وإنما استخدمتها في الحشوة أيضاً، وهذا ما لم أتوقع أن افعله، بالأخص أننا مقترون مادياً، ولكن القدرة المادية ليست مبرراً حتى نرمي النقود في الهواء، ومن يشتري المأكولات أو المواد الجاهزة من السوق هو يرمي نقوده حقاً.

قريباً سنموت جوعاً..

أبو أكثم الذي يعمل كسائق سيارة أجرة قال وباختصار :كانت مأكولات المونة جزءاً لا يتجزء من بيوتنا فقراء أو اغنياء، ولكنها اليوم صارت مأكولات الأغنياء فقط، والدراويش أمثالنا ليس لهم سوى الله يشكون له الفاقة وقلة الحيلة، وأتوقع قريباً أننا سنموت جوعاً، ولم يعد هناك من أمل أن تنصفنا الجهات المعنية.

وفي حساب بسيط لتكلفة أطعمة المونة نجد أنها أصبحت تكلف ثروة لايملكها فقراء هذا البلد، فالكيلو الواحد من الباذنجان اليوم يباع ب105 للنوع الجيد و85 للنوع المتوسط، والكيلو الواحد من الفليفلة الطازجة هو 175 وسعر الكيلو الواحد من دبس الفليفلة يتراوح بين 800 إلى 1100 ليرة حسب الجودة والنقاء، وسيد الأشعار الباهظة هو الجوز الذي تراوحت اسعاره بين 4 آلاف ليرة للنوع الأوكراني و 7 ىلاف ليرة للبلدي، وكذلك الأمر بالنسبة لزيت الزيتون المستخدم في تخزين المكدوس حيث اصبح سعر اللتر الواحد يتراوح بين 1000 إلى 1400 ليرة حسب الجودة أيضاً، وبالنسبة للمربيات اصبحت ترف لايحلم به السوريون، وإلى حين يصبح سعر الأطعمة أبهظ من أن يتحمله السوريون سيبقى هؤلاء المواطنون المساكين يحاولون جاهدين تأمين لقمة العيش لاسرهم وعائلاتهم.

تصوير: تغريد محمد

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   حياة السوري
حياة السوري 2013 بلا لبس , بلا تدفئة , بلا تعليم بس بلا أكل كمان ما ضلت حياة
مالك سريان  
  0000-00-00 00:00:00   وين
نحنا وين بسوريا أو بالصومال
سها  
  0000-00-00 00:00:00   قوت الفقراء
بعد أن كانت المونة هي قوت الفقراء لعدم قدرتهم على شراء غيرها من المأكولات الآن حرموا من كل شيء
سامر  
  0000-00-00 00:00:00   السوريون يستغيثون
المواطنون السوريون يصرخون ويستغيثون ولا أحد يسمع
نجلا طاهر  
  0000-00-00 00:00:00   التحرك السريع
يجب على الحكومة التحرك السريع وإيجاد الحلول لظاهرة ارتفاع الأسعار الخيالية
كريم داغر  
  0000-00-00 00:00:00   معقول !!!
معقول وصلنا ليوم تموت الناس فيه من الجوع بسورية
تامر سحلول  
  0000-00-00 00:00:00   ما في شي
ببساطة الفقير ما في شي ياكله
غزل درويش  
  0000-00-00 00:00:00   طبقتان فقط
لم يعد يوجد في سورية طبقة متوسطة الدخل , يوجد طبقتان فقط الغنية والغفيرة
رندة سفر  
  0000-00-00 00:00:00   متاحة للجميع
هذه المونة كانت متاحة لجميع الطبقات من فقراء و أغنياء , أما اليوم فحتى ذوي المحدود وليس الفقراء لم تعد متاحة لهم
سماح صفا  
  0000-00-00 00:00:00   شو اللي صار
شو اللي صار بسوريا , أبسط الأشياء صارت حلم للسوريين
تاج  
  0000-00-00 00:00:00   لعن الله تجار الأزمات
تحياتي اليكم أخوتي الأعزاء نحن قرأنا هذا التحقيق أنما عتبي على الأخ المحرر لأن هذا التحقيق كان قاصرا" . فلم يذكر ما هو سبب غلاء هذه المادة أو تلك . المكدوس مادة مصنوعة ومنتجة محليا" بكافة لوازمها المربيات كلها أنتاج محلي ومصنوعة محليا" المونة من برغل وزيت ومكدوس ومربيات وجبنة ولبنة واللحوم أيضا" وكل شيء يلزم للأكل والمائدة السورية عامرة بأنواعها وكلها أنتاج محلي وزراعة البلد .لكن ما الذي حدث .الذي حدث مجموعة من اللصوص والحرامية (تجار السوق العديمي الرحمة والشفقة والأيمان بالله ) قاموا برفع أسعار كل المواد أضعافا" مضاعفة وبدون أي سبب .فازداد غناهم غنى وسرقوا أموال وأجور الطبقة العاملة والكادحة وحرموها حتى من طعامها . والله ستلقون جزاء ما فعلت أياديكم والله تلك الأموال ستحرقكم في الدنيا والأخرة .فغي الاّخرة في نار جهنم وبئس المصير وفي الدنيا أولادكم سينعمون بها ويصرفونها في طريق الشيطان لأنها أموال حرام بحرام . تبا" عليكم يا أخوان الشياطين والله لا تقلون عن هؤلاء المسلحين المخربين فسادا" وخرابا"
الحبيب الغانم  
  0000-00-00 00:00:00   البطر زالنق
قبل الحرب على سوريا كنا ناتي بالصيف كانت السفرة عامرة انواع الزيتون والاجبان والمقدزس والحنص والفول والمناقيش ولكن الاغلب كان يتافف ويشكي الغلاء والقلة وماكان في حمد لله حنى الله جاب الازمة وبين قيمة زمان من الخيرات باهيك على الامان والامن العجيب الغريب انه ريق دمشق كانو من الاغنياء اقل عرس كان يكلف اكثر من مئة الف ليرة غير المهر والذهب وكلهم كانوا ملاكة عزيزين لما خربوا ودخلوا الغرباء لبلدهم من اجل هذا الذل الله يرجع الخير والامان ويعرفوا قيمتوا
phatimeh fares  
  0000-00-00 00:00:00   تزودوا
قال اللَّهِ تَعَالَى وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى الشرح‏:‏ قوله‏:‏ ‏(‏وتزودوا فإن خير الزاد التقوى‏)‏ قال مقاتل بن حيان ‏"‏ لما نزلت قام رجل فقال‏:‏ يا رسول الله ما نجد زادا، فقال‏:‏ تزود ما تكف به وجهك عن الناس، وخير ما تزودتم التقوى ‏"‏ أخرجه ابن أبي حاتم‏.‏ الحديث‏:‏ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بِشْرٍ حَدَّثَنَا شَبَابَةُ عَنْ وَرْقَاءَ عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ كَانَ أَهْلُ الْيَمَنِ يَحُجُّونَ وَلَا يَتَزَوَّدُونَ وَيَقُولُونَ نَحْنُ الْمُتَوَكِّلُونَ فَإِذَا قَدِمُوا مَكَّةَ سَأَلُوا النَّاسَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى رَوَاهُ ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ عَمْرٍو عَنْ عِكْرِمَةَ مُرْسَلًا الشرح‏:‏ قوله‏:‏ ‏(‏كان أهل اليمن يحجون ولا يتزودون‏)‏ زاد ابن أبي حاتم من وجه آخر عن ابن عباس ‏"‏ يقولون نحج بيت الله أفلا يطعمنا‏"‏‏.‏ أخرجه ابن أبي حاتم من وجه آخر عن ابن عباس كما سبق، قال المهلب‏:‏ في هذا الحديث من الفقه أن ترك السؤال من التقوى، ويؤيده أن الله مدح من لم يسأل الناس إلحافا فإن قوله‏:‏ ‏(‏فإن خير الزاد التقوى‏)‏ أي تزودوا واتقوا أذى الناس بسؤالكم إياهم والإثم في ذلك، قال‏:‏ وفيه أن التوكل لا يكون مع السؤال وإنما التوكل المحمود أن لا يستعين بأحد في شيء، وقيل هو قطع النظر عن الأسباب بعد تهيئة الأسباب، كما قال عليه السلام ‏"‏ اعقلها وتوكل‏"‏‏.‏
عمر العلي  
  0000-00-00 00:00:00   المونه
إنني أشعر بالألم عند قراءة هذه السطور والى هذا المستوى من الفقر الذي وصل اليه شعبنا في سوريه وهذا كله بسبب الضالين والمنحطين من أبناء ما يسمونه معارضه وثوره لعنهم الله لقد دمروا ما بناه الشعب والدوله على مدى خمسين عاما بحجة الثوره دمروا الإنسان السوري وذبحوه مستخدمين أبشع استخدام لآيات وفكر الإسلام لدرجة ان التكبير اليوم يرتبط بالتدمير والشر والذبح فعندما تسمع الله وأكبر فإن شراً مستطيراً وأذىً فظيعاً لا يتحمله البشر يلحق بشعبنا في سوريه
سوري للعضم  
  0000-00-00 00:00:00   فعلاً ار المكدوس حلم
يعني هالأكلة الشعبية صارت حلمنا
ريما محمد  
  0000-00-00 00:00:00   محزن
صار المكدوس حل من احلام المواطن السوري
باسمة عرفات  
  0000-00-00 00:00:00   رحمة
فعلا قريبا سنموت جوعا يجب ان يكون هنالك رحمة من بعض التجار
زهرة جدو  
  0000-00-00 00:00:00   يارب
ان شاء الله بكرى بتروح هل ازمة وبترجع سوريا والشعب السوري متل ما كان واحسن
شادي فضلو  
  0000-00-00 00:00:00   مونة
اسعار مرتفعة ولا يوجد ايا مردود لشراء المونة وهي الشيئ التقليدي لدى الشعب السوري
ضياء قيلو  
  0000-00-00 00:00:00   حلم
كتير من انواع المونة صارت حلم عند الشعب السوري
بانة السيد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz