Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 19 تشرين ثاني 2019   الساعة 09:29:35
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الواسطة والمحسوبيات كسروا ضهرنا .. مسابقات توظيف الخريجيين الشباب .. مقبرة الآمال
دام برس : دام برس | الواسطة والمحسوبيات كسروا ضهرنا .. مسابقات توظيف الخريجيين الشباب .. مقبرة الآمال

دام برس- بتول ربيع:

لم يكن يوماً من الأيام إيجاد الشباب لعمل في مؤسسات الدولة بالشيئ السهل، فمنذ سنين وسنين يكتفي الشباب و الشابات السوريين الحاصلين على الشهادات الجامعية بقضاء نصف عمرهم بالتقدم إلى المسابقات التي تجريها الدولة، والنصف الآخر من عمرهم يقضونه بالبحث عن مفتاح للمسؤول ليعطوه مالديهم من المال لقاء هذه الوظيفة السحرية، وهكذا يستمر حالهمإلى أن يصلوا لمرحلة خيبة الأمل وهي المرحلة التي سبقهم إليها المئات من الشباب غيرهم، ومع أن من مروا بهذه التجربة قبلهم و قد سبق وقدموا لهم النصيحة بالعدول عن فكرة التقديم لمسابقات التشغيل بدوائر الدولة ومؤسساتها لأنها ليست سوى مضيعةً للوقت والمال وحرق لأحلامهم ولآمالهم المعلقة، لكنهم لم يسمعوا منهم ولم يتعلموا من دروسهم، لكن ذلك كله ليس لأنهم أغبياء كما ينعتهم من يدري بأنهم يركضون ويتهافتون على مسابقاتٍ من هذه النوع، لا بل على العكس فالسبب يكمن بثقتهم العمياء بوطنه، وطنهم الذي هم على يقينٍ بأنه لن يميز إبناً من أبنائه على آخر، فكما تكافئ الأم ولدها المتفوق بحفنةٍ من المال توقعوا أن وطنهم سيقدم لهم ِأبسط حقوقهم ألا وهو أن  يسمح لهم أن يتوظفوا بإحدى مؤسساته بعد جهدهم المضني بعد أن قضوا عمرهم يتعلمون حتى حصلوا على أعلى الشهادات الجامعية، والتي آل مصيرها لتصبح لوحة على الحائط ليست سوى قطعة ديكور تتباهى بها أمهاتهم أمام أصدقائها..

((ليش هيك عملوا فينا))

"ليش هيك عملوا فينا " جملة رددها الشاب أحمد الرفاعي وهو خيريج كلية الحقوق  في الحديث إليه أكثر من أربعة مرات وهذا ناتج عن مدى غضبه وحرقة قلبه، حيث قال: لقد تقدمت ل7 مسابقات من مسابقات تشغيل الخريجين الشباب ولم أنجح بواحدة منهم على الرغم من أني قمت بحساب علامات أجوبتي  وذلك بعد أن تأكدت من صحتها بعد خروجي من  كل امتحان، بحيث تأكدت  بإحدى بتكالمسابقات الوهمية أن علامتي التي يجبأن أحصل عليها لن تقل عن 75درجة والمضحك المبكي في الموضوع أنه بعد صدور نتائج المسابقات السبع التي تقدمت إليها،كانت أعلى علامة حصلت عليها هي 50 علامة وهذا يعني أن الأوراق الإمتحانية لم تصلح بالأصل، فلماذا ضحكوا علينا وأضاعوا وقتنا بهذه المسابقات إذا كانت أسماء الناجحين موضوعة مسبقاً..لم فعلوا هذا لقد خيبوا آمالنا، لقد كلفني التقديم لتلك المسابقات 2200ليرة سورية مابين تكاليف سندات إقامة وأجارات طريق، ومع الأسف كل ذلك هباءً منثوراً..

((رجعت درست منهاج المعهد وكانو عندي فحص))

في سياق آخر تحدثت " ليما موسى "خريجة المعهد التقاني للمحاسبة والتمويلحيث قالت لقد تقدمت ل6 مسابقات ولوزارات مختلفة ولم أنجح بمسابقة واحدة، مع أني عاودت دراسة مواد معهدي بالكامل وكما لم أدرس من قبل، وفي إمتحانات مسابقات التشغيل كنت قد قدمت بشكلً ممتاز لإفاجئ عند ظهور النتائج أن أعلى علامة من تلك المسابقات كانت لاتتجاوز 58 علامة، ولا أخفي القول بكيت كثيراًفي الطريق ولم أتمالك نفسي لحين عودتي إلى البيت مع العلم أن جميع من اختبروني شفهياً أخبروني أني أجبت إجابات صحيحة..

((ماعندي استعداد إرجع قدم عأي مسابقة))

هذا ماقاله فادي حناوي وهو خريج هندسة معلوماتية ،لقد يأست من نجاحي بأي مسابقة من المسابقات التي تقدمت إليها وذلك حتى قبل إعلان النتائج ، وذلك الشعور راودني منذ اليوم الذي كنت أنتظرفيه إلى أن يحين دوري بالمقابلة الشفهية ،بحيث فوجأت بمدى وقاحة الموظفين القائمين على تلك اللجنة بحيث كانوا" على عينك ياتاجر" لايسألون من لديهم توصية سوى عن اسمهم الثلاثي، ولا يسألوهم أي سؤال آخر، ولاحتى على الأقل مراعاةًلمشاعر بقية الشباب الموجودين بالقاعة..

((تصوروا تنقلت بالموبايل ومع هيك رسبت))

وفي جانب آخر باحت ح.ن  بسرها عن  كيفية اجابتها على أسئلة مسابقة التوظيف التي تقدمت لها فقالت: لقد غششت بالإمتحان وادخلت معي هاتفي الخليوي إلى داخل القاعة وكانت صديقتي تردني الأجوبة من خارج القاعة واستطعت بذلك أن أجب عن الأسئلة كافةً وبشكلٍ دقيق وحرفي، مع ذلك لم أحصل سوى على 53 علامة من 100 علامة ومن هول مفاجأتي رحت أخبر الناس عن مافعلته لكي أضمن إجاباتي أن تكون صحيحة ومع ذلك فشلت، واليوم تأكدت أن الأوراق لاتصحح حتى..

وبسؤال مصدراً رسمي في وزارة الشؤون والعمل عن رأيه بهذه الحالات أجاب هذا الكلام عارٍ عن الصحة والمسابقات قد تمت بشكل عادل ونزيه ولم تحدث أي تجاوزات من هذا القبيل، ولو حدث شيئ من هذا القبيل لكانت رفعت شكاوى بهذا الأمر، وأضاف قائلاً إن من يكون غير كفؤ للحصول على وظيفةٍ ما يتحجج أن العطل من صاحب العمل وليس منه، وأكمل مصدرنا المسؤول حديثه لافتاً إلى أنه من الممكن أن تحدث متل تلك التجاوزات في مسابقات التوظيف لكن لاتتجاوز نسبة 2ب% لا أكثر..

تصوير: تغريد محمد
 

الوسوم (Tags)

الشباب   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   تعبهم هبااااااااء
عندما أعلن عن مسابقات التوظيف سارع الشباب إلى تأمين الأوراق المطلوبة والطوابع و وقد أنقوا على هذه اللوازم مبالغا" ليست بسيطة إلى البعض وفي النهاية ضاع تعبهم هباء
وفاء يسري  
  0000-00-00 00:00:00   إيصال صوتنا
نأمل أن يصل صوتنا إلى الجهات المعنية ويصلحوا أخطاءهم
ربيع زهور  
  0000-00-00 00:00:00   متى ؟
متى سوف تطبق في بلدنا مقولة " الرجل المناسب في المكان المناسب "
فارس ملح  
  0000-00-00 00:00:00   يدفع أكثر
بعض أو أغلب المسؤولين الفاسدين همهم جيوبهم من يدفع لهم أكثر يحصل على وظيفة
ياسين حمودة  
  0000-00-00 00:00:00   أهم عامل
أهم عامل لازم يكون موجود عند الشخص ليتوظف هو الواسطة , مو متل ما بيحكوا الشهادة والخبرة
براءة عيسى  
  0000-00-00 00:00:00   شيئا&quot لم يتغير
رغم مناداة الشعب بالإصلاح ومحاربة الفساد , فهو لا زال موجودا" وبقوة وكأن شيئا" لم يتعير
عصام زوربا  
  0000-00-00 00:00:00   مسخرة
ليش عملوا كل هالمسخرة كانوا يعينوا اللي بدهم ياه وبلا ما يتعبوا الشباب
يحيى مراد  
  0000-00-00 00:00:00   مسخرة
ليش عملوا كل هالمسخرة كانوا يعينوا اللي بدهم ياه وبلا ما يتعبوا الشباب
يحيى مراد  
  0000-00-00 00:00:00   البقية معروفة
أول ما سمعنا بالمسابقات قلنا فُرجت بعد ما كنا متحرجين من سنين وناطرين هيك فرصة وباقي القصة بتعرفوها....
نورا فهمي  
  0000-00-00 00:00:00   معدل أعلى
أنا شاب قدمت على هذه مسابقة توظيف و كانت إجاباتي بالامتحان الكتابي مطابقة لإجابات صديقي وعند النتائج , أجد أن هو قبل بالتعيين وأنا لم أقبل وقد أعطوني علامات أخفض منه, مع العلم أن معدلي الجامعي يفوق معدله بكثير
سامر معماري  
  0000-00-00 00:00:00   سيدة الموقف
مع كل الإصلاحات التي ينادي الشعب بها , لا تزال الواسطة والفساد سيدة الموقف
نادين محنوش  
  0000-00-00 00:00:00   يجب إعطاء فرص
اعتقد موضوع امتحان من اجل وظيفة لا. معنى له ويجب ان يأخذ بالحسبان شىء ثاني وهو ان المتقدم درس وتعب حتى تخرج والان يجب النظر اليه على انه شاب او شابة (جديد في العمل) علينا ان نقوم بتدريبه وتأهيله في المكان الذي نحتاج لانه من الممكن ان يفيدنا بحيوية الشباب وحماسه لكي نحصل على طاقة إنتاجية جديدة وعلينا ان نأخذ بأفكار وافتتاح فرص عمل مختلفة في كل المناطق واتمنى ان يأتي يوم ونرى فكر جديد وحيوية كما هو بشار الاسد
سوري مغترب  
  0000-00-00 00:00:00   مو جديد
كل المسابقات ما الها طعمة ليش على سبيل المثال لا الحصر مثلا وزارة ما طلبت جامعيين من اختصاص ما حقوق مثلا شو الخلطة السحرية بالمسابقة شو بتغير الطالب درس القانون وتخرج اذا اصبح مؤهل لاي عمل اسئلة مسابقة تقرر مصيرة هذا ان دل يدل على الشك بمصداقية الشهادة التي يحملهااو التعجيز لاخذ عدد محدد وما شاء اللة ما اكتر الواسطات ببلدنا على فكرة مكتب العمل لو عمل بشفافية وكان تحت المراقبة وتحت اشراف الاعلام لنجح بس عوجة وهوى بلادنا وبنعرفة المقترح 1الغاء المسابقات السخيفة لانة المتقدمين كلهم من سورية ما في حدا من خارج الوطن ماحدا احسن من حدا كلهم سواسية طالما شروط التوظيف منطبقة على المتقدمين 2اعادة مكتب العمل ووضعة تحت اشراف جهة نزيهة 3البحث عن فرص عمل للشباب بشكل اوسع وعدم الاتكال على الاعمال الاداريةكلة بدة يقعد وراء مكتب 4توسيع المشاريع الانتاجية وتشجيع العمل بها وبلدنا خيرة ومتنوعة الموارد والحمد للة ولا ينقصنا الا شوية ضمير واخلاق وحب الوطن وان نحب بعضنا ونبتعد عن المحسوبيات المدمرة لاقتصاد البلد ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب وتشجيع المخلصين والشرفاء وتشجيع المبدعين و تعرية المختلسين ساعتها فينا نقول سورية باالف خير
سوري اصيل  
  0000-00-00 00:00:00   أصبت ....ولكن
ما قلتيه قد يكون صحيحا إلى حد ما ... والسؤال الأهم لماذا لم يبادر السيد رئيس الجامعة الذي لم يمض على تعيينه عام واحد بزيارة الروضة مثلا للاطلاع على أحوالنا نحن الموظفين أولا أو حتى متابعة أمورها عن طريق السيد نقيب المعلمين المرشح للارتقاء في المناصب على الرغم من أن الكثيرين يشهدون له بعدم الكفاءة الادارية علما أنه رجل طيب والحق يقال ولكنه جبان ويخاف جدا ... صحيح أن رئيس الجامعة الحالي لا يهتم بشؤون العاملين وعائلاتهم ولا يلام على عدم اهتمامه بالروضة والمنتدى لأنه لا يعلم أهمية الروضة ودورها في التنشئة لأنه عازب ولم يسبق له أن خاض تجربة أن يكون له طفلا بحاجة إلى بيئة جيدة لتحتضنه ... لذلك لا يلام السيد رئيس الجامعة على هكذا أمور لأن عزوبيته تجنح باهتماماته إلى لعب الورق دون سواء من ألعاب لأنها تضيع الوقت وبتفشش الخلط ... واللعيبة كتار وصافين بالدور ... نرجو لبلدنا العزيز كل الخير ... حما الله سوريا من كل مكروه ... عاشت سوريا بأهلها ومحبيها جميعا ... وخسىء الأوباش والمرتشون في جامعة تشرين وخارجها أينما كانوا ...
إلى صاحبة التعليق (عقود جامعة تشرين )  
  0000-00-00 00:00:00   هي المسابقة انعملت لتلم مصاري الدولة من الطوابع وسندات الإقامة فيقوووووووووووو
حاجة سرقة بقى
قميت  
  0000-00-00 00:00:00   عقود جامعة تشرين ..
اسألو كيف تتم التعيينات في جامعة تشرين... نحن في الروضة (روضة جامعة تشرين) مثلا: فينا المثبتة والعقد السنوي والمياومة ... وللأمانة الأغلبية تم تعيينهم بالواسطة والمحسوبية وهذا أمر نعترف به كلنا ولكن أن تتم المحسوبية لدرجة أن المياومة تولى أميرة علينا لا لشيء إنما لأنها زوجة الدكتور الذي يدير شؤون المنتدى فهذا أمر لن نرضاه البتة ... منذ اسبوع بدأت الأمور عندنا تأخذ منحى مختلفا فالمحسوبية أخذت صيغة جديدة تقوم على مبدأ ألا وهو المعايير الزدوجة ... فالسيد مدير المنتدى مشكورا اقترح آلية جديدة للفصل بين المتخاصمين والفرقاء ولكن هذا لم يبرد واقع الحال وخصوصا أن الأميرة تستغل المستخدمات وحضرة مدير المنتدى أخبر أنه خارج التعيينات الجديدة وبأنه سيحصد الذي زرعه قريبا ... وأميرته بدأت الحصاد من الآن ... نحن الموظفات نتمنى على القيادة الجديدة الموعودة في الجامعة أن لا تتجاهل المنتدى وتتركه مرتعا للمدير ومصالحه الشخصية .. كما نتمنى لها ألا تسمح بأن تكون التجاوزات كما هي الآن وسمعة الروضة في الحضيض من خلال الكادر السيء الناتج عن المحسوبية فقط دون الأخذ بعين الاعتبار أي معيار من معايير الكفاءة أو الاختصاص ...
جامعة تشرين (الروضة أنموزجا)  
  0000-00-00 00:00:00   شي بقرف فعلا
عم يضكوا علينا بهالمسابقات بس عنجد مسؤولن بلا أدنى شرف وأخلاق
منير السيد  
  0000-00-00 00:00:00   مكون حق وكرمال هيك عم حاول وصل همومكون
عفكرة أنا من الناس يلي قدمت عهالمسابقات وبلا نتيجة
بتول ربيع  
  0000-00-00 00:00:00   شكراً على جرأتكون
ياريت بقى ينحكى بصراحة دايما لأنو فعلا الوسايط دمرتنا
علي  
  0000-00-00 00:00:00   سوا
نحنا عم نطالب بحقوقنا مشن هل شباب تعمر الشام مو برات بلدها لازم نكون سوا ضد الفساد
سومر فحام  
  0000-00-00 00:00:00   مجنون يحكي وعاقل يسمع
هلق بس 2بالمية ؟؟؟
ريان ميرو  
  0000-00-00 00:00:00   بدنا حل
لازم يعطونا دافع مشان نعمر بلدنا مو ندرس ونتعب واخر شي نقعد بالبيت
حسن مغلو  
  0000-00-00 00:00:00   الى متى
في شباب فنة حالها بالدراسة والثقافة ويروحوا يدوروا على شغل ما يلاقوا وفي شباب البكلوريا ما معن ومع ذالك بصير موظف و...الخ الى متى سنبقى هكذا ؟
فهد سويدي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz