Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 14 تشرين ثاني 2019   الساعة 03:43:41
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هل تقبلينه أصغر منك؟ ... دام برس تستطلع رأي الشارع حول شريك الحياة .. فما رأيكم انتم ؟
دام برس : دام برس | هل تقبلينه أصغر منك؟ ... دام برس تستطلع رأي الشارع حول شريك الحياة .. فما رأيكم انتم ؟

دام برس رنا عبد الكريم علي:

كانت هالة (ومازالت) جميلة، بل وراحت تزداد جمالاً مع تقدم عمرها (37) ولم توقف يوماً عن الوقوف أمام المرآة كطاووس أدرك أن لا أحد بجماله، ولكن كانت المرآة تسألها دوماً (إلى متى؟)

توقف قلب هالة عندما رأت يامن يوقف سيارته أمام سيارتها ويقف عند شباكها ويقول (ممكن نتعرف؟) قالت (طبعاً لا) مد يده إلى البطاقة التي تتركها عادة على (تابلوه) السيارة في حال الضرورة وأخذها وذهب وكأنه لم يفعل شيئاً....

اتصل بها مرات عدة، والتقيا وأحبا بعضهما وأحبته بجنون ولكنها لم تنس يوماً أنه أصغر منها بست سنوات، ست سنوات كانت كافية لتسود الدنيا في عيون هالة التي لم تعرف الحب الحقيقي الذي يوصل إلى الزواج إلا مع يامن الذي كان أكثر الشباب جرأة في طريقة تعرّفه إليها وطلبها للزواج..

طرح الأمر على أهله، الذين رفضوا بالطبع

(ستكبر قبلك)

(أصلاً هي كبيرة)

(وحيدي سيتزوج واحدة عجوزاً)

(حبيبي أخي الوحيد... هناك بنات بنوت وحلوين كتير... ليش هي؟ أصلا مو حلوة)

وهلم جرّ من الكلام الذي أوجع العاشقَين وفرقهما عن بعضهما، وكانت هالة هي المبادرة... وأصبحا كعصفور وسمكة ... إن تزوجا فلا مكان موّحد لبناء العش.....................

(زواج المرأة من رجل يصغرها سناً) كان موضوعاً طرحته (دام برس) على الشارع السوري فكانت الإجابات:

دارين هروش (38): موظفة في وزارة الداخلية- متزوجة:

لا أرى مانعاً خاصة وإن كان العمر متقارباً، فالعمر يمضي عليّ عليه، وحجة أني أكبر قبله (فاضية)، قد أنجب نعم، ولكنه من يعمل أكثر مني خارج المنزل.. وسيتحمل مثلي مسؤولية هذا المنزل تماما

روعة أحمد (33) موظفة في السيرياتل- عزباء:

أرفض تماماً زواجها من رجل يكبرها بمليون سنة، فكيف إذا كانت هي أكبر؟! أصلاً (رح تلعب عينه يمين وشمال)،فقط لأن علامات العمر ستظهر باكراً عليها : حمل ولادة عمل أسرة زواج .... والرجل دوماً يحبّ التجديد، فإذا كانت زوجته ملكة جمال فهناك عشيقة ما قد تكون عادية، وصغيرة، فكيف إذا كانت زوجته أساساً كبيرة وبان عليها العمر؟

ياسر محمود (40) عسكري- أعزب:

مممممممممممممممممممم إذا كانت حلوة وموظفة وقادرة تعيش معي (راتبي وراتبها سوا) لم لا؟

منال فليون (22) طالبة جامعية – قسم اللغة العربية-عزباء:

لا مستحيل، لماذا أساسا تقع في هذا المطب وهي تعلم رؤية ونظرة المجتمع لمرأة ككل، فكيف نظرته لها وهي قد تتزوج رجلا أصغر منها؟ المرأة عندنا مجرد أداة متعة لا أكثر ولا أقل ومن قال لك (تعليم وعمل وووو) فكان قصده أن تخرج زوجته أو أخته من المنزل ليحضر صديقته إليهههههه... ربما نظريتي سخيفة ولكنني مؤمنة بهذا الأمر... فمثلاً أخي لم يتوقف يوماً عن الحديث مع زلياربنت، ولكنه يرفض مجرد فكرة دخول رجل ليطلبني في منزلنا، ولا أعلم لم، لكنني أعتقد الأمر عائد لطبيعة حياته والتي انتهت مع (بنت قوية) أصغر منه بعشر سنوات، والآن حالته حالة... لا أريد أن أعيش كأخي... فكيف إذا تزوجت من رجل يصغرني سناً؟  سيتحكم بي (عالفايتةوالطالعة) بحجة (الحب)... أيّ حبّ؟؟؟؟؟؟؟

أراء كثيرة حصلنا عليها، ومعظمها يردّ الأمر إلى الطرفين (هما أدرى بمصلحتهما)، ولكن

ماهو رأي المختصين بها الأمر؟؟؟

للحصول على الجواب شربنا فنجان قهوة مع الدكتورةرأفات أحمد اختصاصية في التشخيص والعلاج النفسي من جامعة (باريس الثالثة            )، وبدأنا (التحقيق): 

-لماذا ترتبط المرأة برجل يكبرها 10 سنوات وربما أكثر ويتعامل المجتمع معها بشكل طبيعي؟

-- لأننا محكومون بعادات بالية وتقاليد أرادها لنا المجتمع، هذه العادات والتقاليد منطلقة من واقع نعيشه في مجتمع ذكوري، وعندما أقول مصطلح "مجتمع ذكوري" فأنا أوصّف المشهد ولا أنتقد أو أقيم، فالمرأة كانت ولا تزال ينظر إليها على أنها ذلك المخلوق الذي أوجده الله على الأرض ليكون متعة وتسلية وفرح في حياة الرجل فجهد المجتمع الذكوري لترسيخ هذه الصورة بإصدار لائحة عادات مرتبطة بهذا الأمر فالمرأة غيرمطلوب منها العمل ولا تُحمل المسؤولية فيما يتعلق بمتطلبات الأسرة والمرأة تهرم قبل الرجل والمرأة تابعة للرجل ..الخ كلها اتيكيتات وسمها المجتمع في حياتنا وبتنا تابعين لها دون إمعان العقل أو التفكير

- في حالة ارتباط المرأة برجل يصغرها ولو لسنوات قد تصل إلى 5 أو 3 أو حتى 7 سنوات يستغرب المجتمع؟

-- أعود لأقول إنها عادات مجتمعية بالية قد ترتبط بالقدرة على الإنجاب أو الهرم المبكر بسبب الولادات فكم من مرة سمعنا من يقول المرأة عدد والرجل عدد وهذا فيإشارة منهم إلى الناحية الفيزيولوجية في جسم المرأة والمرتبط بعميلة الإنجاب لكن الحقيقة في أن فرق سنةأو سنتين أو حتى خمس سنوات بين المرأة وزوجها لن يمنع القدرة على الإنجاب طبعاً إذا ما تحدثنا عن الأعمار الشابة.

من ناحية أخرى إذا ما أردنا النظر إلى خير القدوة الحسنة فإنها في الرسول الأعظم رسول الإسلام الأكرمحين تزوج من السيدة خديجة والتي تكبره بعشرين عاماً،وبالتالي العادات التي تحكم الزواج بشاب يصغر المرأة بسنة أو أكثر مبالغ بها إلى حد كبير

- ما هي الانعاكاسات النفسية للطرفين، خاصة إذا كانت المرأة أنجح من الرجل؟

-- ليس بالضرورة أن يكون هناك انعاكاسات نفسية سلبية فكل ذلك مرتبط بوعي الطرفين وقدرته على  استيعاب الآخر وتصميمه على بناء علاقة زوجية ناجحة ومستقرة، كما يرتبط بجملة ظروف أسرية ومجتمعية يعيشها الطرفان، وموضوع أن يكون أحد الزوجين ناجحاً أكثر من الآخر فليس له علاقة بالعمر فقد يكون الرجل ناجحاً أكثر من زوجته وتحصل ارتدادات عكسية سلبية تدخل في نطاق الندية والغيرة، وكذلك الأمر بالنسبة للمرأة , قد تكون ردود أفعال زوجها على نجاحاتها كارثية، وفي الوقت ذاته قد لا تكون هناك آثار سلبية يمكن الحديث عنها, إذاً القضية قضية نسبية ليست فيها إطلاق وأحكام واحدة

- كيف يمن أن نربي المجتمع على ظاهرة زواج المرأة من رجل يصغرها سناً

-- هذه الظاهرة موجودة في مجتمعنا ومتكررة باستمرار لكن ما نراه أن المرأة تلجأ إلى إخفاء عمرها الحقيقيتحنباً للإحراج والانتقاد من مجتمع موسوم بعادات بالية .الطريقة الأمثل لمواجهة هذه القضايا يكون بالوعي والمعرفة ونشر الحقائق العلمية المتعلقة بالجسد الإنساني فهذه الآلة الفيزيولوجية لن تهرم لدى المرأة بسبب الولادات المتكررة فقط ولن تبقى على حالها وقوتها لدى الرجل بشكل طبيعي وفطري فقط لأنه رجل بل هذا الجسد يُرهق ويتعب وتبدو عليه آثار التهدل والعمر والهرم بسبب إهماله صحياً وغذائيا وابتعاده عن العادات الطبية والصحية المناسبة للعناية به، وأي شخص يهمل هذا الجسد على المدى الطويل سواء كان رجلاً أم امرأة لابد سيتغير للأسوأ

- لماذا يتغير الرجل أو المرأة بعد زواج كهذا ونضع اللوم على المرأة بحجة |(هذا اختيارك)؟

-- إن تغير الزوجين بعد الزواج مرتبط بأمرين أساسيين وليس مرتبطاً بقضية عمر المرأة إن كانت أكبر أو أصغر من الرجل:

الأمر الأول مرتبط بشكل الحب فقبل الزواج هناك لهفة وشوق ورغبة في اكتشاف هذا الآخر نفسياً وجسدياً والعيش معه ومشاركته أدق تفاصيل حياته بعد الزواج بسنوات عدة، لا نقول تغير الزوجان أو توقف الحب لكن شكل التعبير عن الحب قد تغير بحكم العادة والروتين والتكرار وهذا أمر مرسوم على جميع الأزواج وليس حكراً على من لديها فارق سنوات مع زوجها من جانبهاأو جانبه.

الأمر الثاني مرتبط بقضية جداً مهمة متعلقة بكيفية رؤيتنا لعملية الشراكة في إطار الزواج فالزواج رباط مقدس سيجمع شخصين في حياة مشتركة لتشكيل أسرة مستقرة قوية قادرة على مواجهة الحياة فلا بد من دراسة كل طرف للآخر بصدق ولا أن يقدم كل طرف نفس للآخر أيضاً بصدق بعيداً عن أي تكلف أو تصنع إن لم نقل بعيداً عن الكذب الذي بتنا نتقنه في إطار التخطيط للزواج فالزواج في مجتمعاتنا أصبح عبارة عن صفقات مادية أو اجتماعية أو جنسية صفقة يُظهر فيها كل طرفأفضل ما لديه في مرحلة الخطوبة أو التعارف يصل معها الطرفان لدرجة من التقنع يكاد لا يعرف أحدهما الآخر بعد الزواج حيث لا أقنعة جسدية ولا نفسية فيحصل التباعد والتغير والنفور بمعنى تذهب السيطرة وتأتي الفكرة

إذا لابد من الانتباه إلى طريقة تربية أبنائنا وطريقة تهيئتهم لموضوع الزواج والشراكة المقدسة في إطاره والابتعاد عن الطوباويات والمثاليات في تقديم أنفسنا للآخر ولنكن حقيقيين وواقعيين قدر المستطاع ليستطيع كل طرف أخذ القرار السليم والحكيم في شريك حياته ولا يقع في فخ الأقنعة فالقرار مسؤولية والمسؤولية واتخاذه يحتاج لوقائع وحقائق.

إذن: كرأي الشارع (يرفض) ورأي المختص (يوافق)... وأنت أيها القارئ أو القارئة..... (مع) أم (ضد)؟؟؟

ننتظر آراءكم....

رنا عبد الكريم علي

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   التضحية
صحيح أن التفاهم ضرورة أساسية بين أي زوجين بصرف النظر عن عمرهما إلا إنه لا يمكن تجنب المشاكل التي يخلقها مجتمعنا وهذا يحتاج الى تضحية كل من الزوجين في سبيل بناء مشروعهما الأكبر وهو الأسرة البنّاءة والقادرة على العيش في هذا المجتمع الغريب
سيزار  
  0000-00-00 00:00:00   الحب لا يعرف عمر !!
التفاهم والتوافق و الحب المتبادل بين الطرفين كفيلين ببناء علاقة زوجية رائعة وناجحة حتى لو كان الشب اصغر من البنت ! و احياناً بيكون في تفاهم وحب اكتر لما بيكون الشب اصغر من الفتاة ..و ياريت مجتمعنا الكريم يتحرر من هالعادات و الافكار البالية !! و نترك كل شخص يعيش حياتو متل ما بيحب !
محمد جبران  
  0000-00-00 00:00:00   فديت حياتو
فديت حياتو اللي أكبر مني ب5-6 سنين,بس ماخذتني فحضنها وعمري ما راح أكبر أو أتكبر عليها,ولا بحب واشوف غيرها لو مرت السنين والقرون.لأني بظل طفلها اللي ترضعه وتسقيه وتنومه بين أحضانها اللي ما احصل لهم بديل. الله يخليك لي يا لولو.أذوب فيك
AA  
  0000-00-00 00:00:00   رد
لا مع ولا ضد مع لان التوافق الفكري والثقافي والتفاهم هو الاهم ..لماذا يحق للرجل الكيير يتزوج الفتاة الصغيرة يقبلها المجتمع اما المرأة معيب عليها ذلك منرجع ومنقول اللقاء الفكري والتفاهم اهم شئ
صبا الخليل  
  0000-00-00 00:00:00   مرهون بالطرفين
لست مع او ضد.. .اذا كان هناك توافق فكري ومبدأي بين الطرفين فما المانع ...فالاعمار وفوارقها بين المتزوجين ماعادت هي المقياس الامثل لنجاح او فشل العلاقة الزوجية ..ولكن التفاهم بينهما هو عامل كبير للنجاح
مدى الايام  
  0000-00-00 00:00:00   لامانع من الارتباط برجل اصغر بالسن
من كل الجهات لا يوجد مبرر لرفض الرجل الزواج بفتاة تكبره سنا ولابرفض الفتاة لرجل اصغر منها بالعمر فالنبي محمد عليه الصلاة والسلام تزوج بامراة تكبره 20 عاما وهو خير قدوة للعالم كما وان هناك امثلة كثيرة لزواج رجل بامراة تكبره بالسن وكان زواجا ناجحا وعلى مختلف المقاييس وليس صحيحا ان الرجل المتزوج من امراة تكبره سنا ستلعب عينه شمالا ويمينا لان الطبع موجود وليس له علاقة بالعمر وهنا عدة من رفيقاتي اهاتهم تكبر اباءهم 2-5-12 س-17- سنة ولكن كل هذه الاسر تتمتع بالاستقرار والاحترام وقد اصبح اولادهم كبارا ومازال الاحترام والحب موجود
عاشقة سورية  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz