Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 22 آب 2019   الساعة 15:57:03
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
دام برس تستكمل تحقيقها حول ماأثير عن تشييع شهداء مجزرة ريف اللاذقية .. المحافظ اجتمع مع أسر الشهداء وتمالتأكيد على الوحدة الوطنية وعلى الصمود في وجه الفتن
دام برس : دام برس | دام برس تستكمل تحقيقها حول ماأثير عن تشييع شهداء مجزرة ريف اللاذقية .. المحافظ  اجتمع مع أسر الشهداء وتمالتأكيد على الوحدة الوطنية وعلى الصمود في وجه الفتن

دام برس - خاص - إياد الجاجة :

استكمالاً للتحقيق الذي أجريناه حول ماحدث في محافظة اللاذقية أثناء تشييع كوكبة من الشهداء الذين تم استهدافهم في عدة قرى في ريف المحافظة من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة , حيث قمنا بعرض الجزء الأول حول عملية التشييع والذي سلطنا فيه الضوء على عدد من النقاط  التي حصلت أثناء التشييع الكبير للعظماء وشرفاء الوطن , وعلى الرغم من مرارة الجرح لابد لنا أن نتكلم بصراحة ونحن كسلطة رابعة من واجبنا أن نسلط الضوء على السلبيات قبل الايجابيات ولكن أيضا من واجبنا أن نتحدث عن من يقوم بأداء واجبه تجاه أبناء وطنه.

مجزرة ارتكبت بحق أبناء الوطن وبدم بارد من قبل العصابات الإرهابية المسلحة ارتقى على أثرها أكثر من مائتي شهيد ومهما تحدثنا عن تلك المجزرة الرهيبة تخوننا الكلمات وتخنقنا العبرات.

أكثر من وسيلة إعلامية نقلت خبر المجزرة وبعد أن نفذ الجيش العربي السوري سلسلة من العمليات العسكرية ومع تحرير القرى من فلول المرتزقة تم اكتشاف مقبرة جماعية تضم جثامين مواطنين استشهدوا على يد الغدر تلك الرفات كان بعضها مقطع الأوصال والبعض الآخر متفحم ومنهم من لم يتم التعرف عليه وهنا قامت الدولة بواجبها حيث تم نقل الرفات إلى مشافي اللاذقية وقد قامت فرق من مديرية الصحة والهلال الأحمر العربي السوري، والخدمات الطبية العسكرية، والدفاع المدني بجمع الجثث ونقلها، ليفحصها الطب الشرعي ووضع التقرير النهائي عن كيفية عملية القتل. ومعظم الجثث مقطعة الأطراف وبعضها مقطّع الرأس ومنكّل بها بشكل وحشي، حيث تم التعرف على عدد منها من قبل الأهالي النازحين.

وقد تم فحصها و قد تم التعرف على بعضها والبعض الآخر لم يتم التعرف عليه وهنا تم استدعاء الأهالي ليتعرفوا على جثامين الشهداء فمنهم من استطاع التعرف على جثة ابنه أو أخيه من ملابسه او علامة مميزة بجسده ومنهم من تعرف على جثمان قريب له عبر تشابه العمر أو تواجد الشهيد في وقت وقوع المجزرة وقد فقد الاتصال به ولأن إكرام الشهيد دفنه كان لابد من دفن جثامين الشهداء.

وهنا تم دفن بعض الشهداء بعد أن تم ترقيم تلك الجثامين وهو تقليد متبع في مثل تلك الحالات البعض حاول تشويه تلك المسألة وحولها إلى قضية رأي عام.

ولأننا تابعنا ما جرى منذ وصول جثامين الشهداء إلى المشافي وعملية التعرف عليهم ومن ثم دفن تلك الجثامين الطاهرة كان من واجبنا أن نعطي كل ذي حق حقه بعيدا عن المجاملات وعبر النقد البناء.

هناك من وجه اللوم لمحافظ مدينة اللاذقية و أمين فرع الحزب وبعض الشخصيات الرسمية والشعبية في المحافظة والسؤال هنا من وجه النقد واللوم هل اطلع على الأنشطة التي قامت بها تلك الشخصيات على الأرض.

من يكون موجود على الأرض يعلم بأن البعض قد يكون مقصرا في أداء واجبه لكن البعض الآخر يقوم بأداء واجبه ولكي ننقل حقيقة الأمر كان لنا وقفة مع عدد من المواطنين في محافظة اللاذقية ومنهم من نجى من تلك المجزرة ومنهم من ذوي الشهداء ومنهم المواطنين الذين شاركوا في مراسم التشييع.

السيد أبو شقيق والد أحد الشهداء قال : لقد تمت مراسم الجنازة للشهداء بشكل مهيب ولكن بعض الأشخاص دخلوا بين جموع المشيعين وباشروا إثارة المشيعين عبر إطلاق الهتافات التحريضية وتوجيه التهم للمسؤولين في محافظة اللاذقية وهنا كان وعي المواطنين أقوى ومضى التشييع بسلام ونحن نجدد الولاء للوطن وستبقى على العهد حتى يتم النصر.

السيدة أمل إحدى المشيعات قالت : قد يكون البعض مقصرا ومهما قدم للشهداء وذويهم يبقى دم الشهيد أغلى وأطهر وأقدس وهنا لابد أن نوضح بأن الشهادة قيمة القيم وذمة الذمم وأهل الشهداء لن يبخلوا بأن يقدموا دمهم من أجل نصرة الوطن.

الشاب وائل قال : مهما جرى لابد أن نقول بأن اليوم لا مجال لنشكك بأحد أو نوجه النقد الهدام وعلينا أن نسموا فوق كل الجراح ونشيع الشهداء ونعود للدفاع عن الوطن وإعادة اعمار ما هدمته يد الإجرام.

ومن الجدير ذكره بأن عدد من السادة أعضاء مجلس الشعب ومنذ بدء الأزمة كانوا متواجدين في أماكن متفرقة من محافظة اللاذقية يباركون بشهادة الشرفاء وينقلون هموم المواطنين إلى الجهات المعنية ويتابعون شكواهم حتى ينال كل ذي حق حقه.

لن أذكر أسماء كي لا يظن البعض بأننا نجامل أحدهم أو نحابي آخرين ولكننا لابد أن نقول الحقيقة كما هي.

وهنا لا بد أن نتحدث عن اللقاء الذي جرى في مكتب السيد محافظ اللاذقية مع ذوي شهداء مجزرة ريف اللاذقية بحضور أمين فرع الحزب والشيخ غزال وموفق وذوالفقار غزال والدكتور عمار الأسد عضو مجلس الشعب حيث تم مناقشة واقع أسر الشهداء حيث تمت مناقشة واقع القرى التي تعرضت للاعتداء من قبل المجموعات المسلحة كما دار الحديث حول الدعم الذي ستقدمه المحافظة والفعاليات الوطنية لأسر الشهداء وإعادة تأهيل تلك القرى الصامدة وقد أكد الجميع على الوحدة الوطنية وعلى الصمود في وجه الفتن من اجل إعلان النصر.

 

الوسوم (Tags)

اللاذقية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   اتمنى أن يكون كلامكم صحيحاً
القصة كانت ومازالت أكبر من هذا الإشكال الذي قمتم بتغطيته. الأخوة في تلك المنطقة عتبهم كان على الإعلام الذي نأى بنفسه هن تغطية هذه المجزرة وفضح هذه الأعمال الإجرامية كونهم مواطنين سوريين قبل أي صفة أخرى برر البعض أنها أحد الأسباب التي دفعت الإعلام لعدم التغطية. وإليك بعض الأمثلة الموثقة: 1- السيد عضو مجلس الشعب الذي ذكرت وعلى إذاعة شام ف م الساعة التاسعة مساء في اليوم الثاني للمجزرة نفى أن يكون هناك أي مجازر ضد المدنيين. 2- يوم الخميس الماضي تقوم قناة الميادين بعرض برنامج لمدة ساعة تغطي فيه أعمال الجيش العربي السوري في تلك المنطقة وإعلامنا نائم. هذا غيض من فيض
ضريب متة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz