Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 08 كانون أول 2019   الساعة 11:36:23
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أسواق العيد : لحظة فرح لنسيان الواقع .. شوارع شبه خالية وتخفيضات وهمية
دام برس : دام برس | أسواق العيد : لحظة فرح لنسيان الواقع .. شوارع شبه خالية وتخفيضات وهمية

دام برس:

شوارع شبه خالية من المارة وواجهات محال تجارية بانتظار دخول الزبائن إليها، هي حال العديد من المناطق التجارية في مدينة دمشق  قبيل عيد الفطر السعيد الذي لا بد أن وقعه يمر ثقيلا على التجار والمواطنين في ظل الظروف الأمنية والسياسية السيئة التي تعيشها البلاد ولسان حال المواطنين ليس أفضل من التجار، بعد أن فضل العديد منهم تمضية عطلة عيد الفطر في المنازل، نظرا للظروف الاقتصادية الصعبة.
يمر عيد الفطر في دمشق على وقع عودة انفجار الوضع الأمني والأزمات السياسية في البلاد، وضع أمني وسياسي صعب انعكس على الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين، الذين علت صرختهم نتيجة ذلك.
البعد الاجتماعي
يعاني السوريين مع اقتراب العيد من ارتفاع في أسعار الألبسة الجاهزة الوطنية بشكل كبير، حيث وصلت الأسعار إلى حد غير مقبول بالنسبة لدخل المواطن السوري خصوصاً في ظل الأزمة التي تمر بالبلاد ، ناهيك عن التخفيضات الوهمية التي وضعتها الكثير من المحال وخصوصاً محال الماركات المعروفة على بعض الألبسة التي تعود سنة صنعها إلى العام الماضي حتى بات المواطن يفكر بطرق جديدة للتسوق فباتوا  يسألون عما إذا كان هناك إمكانية لتقسيط المشتريات بما يتناسب مع الأسر غير القادرة على شراء احتياجات الأعياد لكل أفراد الأسرة السورية التي يتراوح عدد أفرادها في المتوسط بين خمسة و سبعة أفراد .
و أما عن رأي المواطن السوري بأسواق العيد كانت كالتالي :

السيد رزان تقول: بتنا نحسب ألف حساب  لارتفاع أسعار الألبسة وفي مقدمتها ألبسة الأطفال كلما اقترب رمضان من الأيام العشرة الأخيرة ترتفع  أسعار الملابس ارتفاعاً رهيباً  لذلك سارعت خلال الأشهر الماضية مع زيادة التجار لأسعار السلع  بحجة ارتفاع سعر الدولار إلى  شراء ملابس العيد لأولادي  قبل أن تشتعل أسعارها ولكني أتساءل أين حماية المستهلك والرقابة التموينية مما يجري في الأسواق من انفلات لا أخلاقي  في الأسعار بحجة ارتفاع صرف الدولار.

أم عصام  (45عاما) من سكان منطقة المزة تحدثت بأنها  لمست حركة نشطة و  فوجئت بالازدحام الكثيف في أسواق دمشق، خاصة في سوق الحميدية والأسواق المجاورة له وتتابع لقد خرجنا لشراء الحلويات احتفالاً ، ولكن وجدناها غالية جدا ولا تناسب دخلنا المادي لذلك قررنا شراء نوع واحد يكفي أيام العيد .
و في رأي أخر للسيدة نوال إن "العام الحالي شهد ارتفاعا كبيرا في أسعار الملابس الجديدة والمستوردة بما لا يتناسب مع دخل الموظف مما اضطره إلى العودة مرة أخرى لارتياد أسواق البالات فقد وجدنا ضالتنا في أسواق البالات بعد أن اصطدمنا بأسعار الملابس الجديدة والتي لا تتحملها ميزانيتنا الحالية.
السيد عبد الرحمن يضيف إن الكلام لا يفيد والمثاليات أيضاً، نحن نحتاج إلى ضبط حقيقي لأسواقنا، لذا نأمل من جميع الجهات والأطراف أن تتعاون لضبط الأسواق وتوفير السلع بأسعار مناسبة و خاصة خلال الأيام الأخيرة من رمضان و ضرورة تفعيل دور مؤسسات للتدخل الإيجابي لكسر حدة الأسعار في السوق،  و نأمل بقدوم العيد أن تنتهي الأزمة التي تعيشها سورية بأسرع وقت لتعود الحالة الطبيعية التي كانت سائدة سابقاً.
عن أي عيد تتحدثون؟ هكذا يجيب سامر الموظف الأربعيني، قائلاً: كيف لي أن احتفل ونصف عائلتي قد فقدت بيوتها وبات لدينا أربعة شهداء قضوا في اقتحام حي الحميدية  في الشتاء الماضي؟ و يضيف «حتى أطفالي طلبوا مني عدم شراء ملابس العيد لأن الوضع لم يعد يحتمل أي فرح أو محاولة لإيجاد لحظة فرح "
السيد كمال صاحب محل حلويات : لا أحد يستطيع التخلي عن ضيافة العيد أيا كان مستواه المادي لكن بالمقابل الغلاء الذي لم تسلم منه الحلويات يدفع بكثيرين إلى تخفيض نوعية وكمية ضيافتهم  و أنا شخصيا اتبع الطريقتين و الأسواق السورية تمتاز  بالمئات من أصناف الحلويات الشرقية والغربية وهو الأمر الذي خفف كثيرا العبء المنزلي عن ربات المنازل ليتفرغن للقيام بالواجب الاجتماعي وتبادل الزيارات في العيد و هو أمر محبذ لدى بعض النساء  .
احمد ع  (60عاما) من سكان مدينة (جرمانا) إن حركة الأسواق في دمشق جيدة  نسبياً وقال جئت مع أفراد أسرتي لشراء الألبسة لأطفالي الثلاثة من سوق الحميدية نظرا لتنوع الخيارات أمامي، لكنه بالمقابل أشتكى من ارتفاع الأسعار و أضاف  إن بعض التجار يستغلون الفرصة ويفرضون السعر الذي يريدونه وما على المواطن إلا أن يشتري لان الوقت لم يعد يسمح له بالتجول أكثر.
أبو ماهر  صاحب محل ملابس أسواق الألبسة في دمشق تشهد منذ أكثر من أسبوع حركة نشطة لقدوم عيد الفطر وتابع إن التجار من خلال هذه الأيام يريدون تعويض الخسائر التي لحقت بهم خلال فترة الصيف الماضي آملاً أن تستمر هذه الحركة النشطة في الأيام القادمة.
السيد جابر صاحب محل في سوق الحميدية : ارتفاع الأسعار أثر على استعدادات السوريين لعيد الفطر  فحالة الكساد تعلن عن ذاتها بوضوح من خلال ضعف إقبال الناس وقد لا يكون سبب الغلاء محليا لكن المشكلة هي في الدخل المتواضع للسوريين وهذا يؤدي إلى ضعف القوة الشرائية لدى الزبائن.


السيدة مروة : أتفاجئ من الارتفاعات المتوالية في أسعار الأقمشة،  فهي ترتفع كل عام بمعدلات تفوق ما سبقه وذلك دون مبرر، وانتهاز التجار لفرصة العيد يزيد من استغلال المواطنين و استيائهم الكبير من هذا الغلاء لذلك يجب على وزارة التجارة بالبحث وراء ارتفاع الأسعار، واتخاذ التدابير اللازمة ضد جشع التجار حتى يتمكن أي مواطن من شراء ما يحتاجه من أقمشة و خاصة خلال ايام عيد الفطر السعيد .
السيدة سحر ( أ ) : لقد سلب المسلحين فرحة العيد من خلال أعمالهم المشينة وفوتوا على أطفال سورية فرحة هذا العيد المجيد وكلنا أمل أن يعيده الله علينا بالمحبة والعطاء بعيدا عما نراه اليوم من تهجير  وتشريد للمدنيين".
ومع دخول الشهر الكريم الأسبوع الأخير و اقتراب العيد يتواصل ارتفاع الأسعار ويزداد حجم المعاناة فلا قانون يضبط هذه الارتفاعات ولا رقابة تعمل على الحدِّ منها بحجة إلغاء قانون التسعير ليجد المواطن نفسه و حيداً في مواجهة تغول التجار وارتفاعات لم يسبق لها مثيل على الأسعار في حين تستمر الجهات المعنية من حماية المستهلك وغيرها بإطلاق الوعود بإعادة العمل بقانون التسعير و فرض الرقابة اللازمة على الأسعار وإعادتها إلى حدودها المقبولة ، فهل هم فاعلون قبل فوات الأوان ؟؟‏
Dinamahmoud75@gmail.com
تصوير تغريد محمد
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   قوة الارادة
رغم كل تفجيراتهم وقذائفهم ونيران حقدهم الا أن السوريين بقوة ارادتهم وايمانهم بقائدهم نزلوا للاسواق غير خائفين
سنا علي  
  0000-00-00 00:00:00   امل
اسواق العيد امتزجت بحزن الكبار على ما حل بسورية وبين فرحة الصغار التي تبشر بالامل والنصر القريب
هبة محمد  
  0000-00-00 00:00:00   ارتفاع غير مسبوق
قمت بشراء احتياجات أبنائي من الملابس من الباعة المنتشرين علي الأرصفة بعد أن وجدت فرقا كبيرا بينها وبين المعروضة في المحلات‏ ل‏أن الأسعار ترتفع بإيقاع غير طبيعي وهذا أمر لم يسبق حدوثه من قبل‏,‏ وهو يفرض علي الجهات المسئولة التدخل الفعال لوقف هذا الارتفاع السرطاني في الأسعار‏.‏‏
سعاد كاسوح  
  0000-00-00 00:00:00   جولة
أقوم بجولة مع أبنائي وزوجي بأسواق دمشق للشعور ببهجة العيد ولا أنوي شراء شيء لأنني قمت بشراء كل احتياجاتي من الملابس في الأوكازيون الشتوي العام الماضي‏.‏
هبة علوش  
  0000-00-00 00:00:00   الامور تسير
بالرغم من حالة الركود الشديدة التي تعاني منها الأسواق بصفة عامة‏,‏ فإننا نحمد الله أن الحالة بالنسبة لمحلات ملابس الأطفال أفضل بعض الشيء من المحلات الأخري‏,‏ لأن جميع الأسر تهتم بشراء ملابس جديدة لأطفالهم في العيد‏,‏ ولكن الكثيرين الآن يكتفون بشراء طقم واحد أو قطعة واحدة بعد أن كانوا يقومون بشراء أكثر من طقم لكل طفل مما أدي إلي انخفاض نسبة المبيعات هذا الموسم حوالي‏30%‏ عن العام الماضي‏.‏
مها محفوض  
  0000-00-00 00:00:00   انخفاض طفيف
قبل العيد بأسبوع‏,‏ شهدت حركة بيع وشراء ملابس العيد‏,‏ تغيرا ملحوظا‏,‏ تمثل في الإقبال الكبير علي بضائع الأرصفة والأسواق الشعبية التي جذبت معظم الزبائن من كل الفئات‏,‏ بسبب انخفاض أسعار هذه الأسواق ـ عن أسعار بضائع المحلات‏,‏ التي تعاني ركودا شديدا هذا العام‏.‏ والأمر المثير للدهشة‏,‏ أن المحلات لم تلجأ طوال فترة البيع‏,‏ إلي تخفيض أسعارها التي اتسمت بالمبالغة الشديدة‏,‏ ورداءة البضاعة من حيث الخامات والأذواق‏,‏ رغم حالة الركود‏.‏ وبينما ازدحمت شوارع دمشق القريبة من الأسواق الشعبية بالمواطنين‏,‏ فإن واقع الحال ـ كما يؤكد البائعون ـ يشير إلي أن هذه الأسواق تعاني هي الأخري من انخفاض مبيعاتها إلي أكثر من النصف‏,‏ قياسا بالأعوام السابقة علي الركود الاقتصادي‏.‏
ماهر ابراهيم  
  0000-00-00 00:00:00   سعادة
وتيرة التكافل الاجتماعي والعمل الخيري تنشط مع اقتراب موعد عيد الفطر من أجل إدخال السرور على قلوب الفقراء والمساكين الذين لم يعودوا قادرين على مواجهة الغلاء الفاحش لأبسط الاحتياجات المعيشية، في ظل غياب رقابة متعمدة لرغبات شخصية بحتة
علاء حيدان  
  0000-00-00 00:00:00   عيد
تفرض أجواء التوتر في دمشق نفسها على أجواء رمضان وفرحة استقبال العيد على الرغم من إصرار الكثيرين على المضي بشكل طبيعي. و لكن مع كل ذلك نتمنى ان يكون العيد خيراً على سوريا و شعبها
حسام طراف  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz