Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 20 آب 2019   الساعة 23:42:21
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
المكاتب الإعلامية في وزارات ومؤسسات الدولية السورية ..تهميش متعمد أم سوء فهم لأهمية الأعلام

دام برس- غصوب عبود :

ماأصعب أن تكون إعلامياً وتعرف أهمية الإعلام ودوره الكبير في صنع الرأي العام وتوجيهه, ويأتيك إعلاميون للتنظيرعليك وأعطاك دروس ومحاضرات بالأعلام والتغطية الإعلامية و بإخلاق هذه المهنة .
بدأت بهذه المقدمة كبداية للحديث عن المكاتب الصحفية والإعلامية في وزارات ومؤسسات الدولة السورية التي عانت دهورا من التهميش واللامبالاة والحشر بالزاوية ومازال الكثير منها يعاني هذه المشكلة حتى وقتنا هذا .
وأنا هنا أتحدث من قلب الحدث فأنا عشت وأعيش هذه الحالة كوني مديراً للمكتب الاعلامي في وزارة الزراعة منذ سنوات وأذكر عندما تعينت في ذلك المكتب والذي كان عبارة عن غرفة خشبية لاجدران لها ولا يوجد فيها سوى هاتف داخلي كان أهم مايملكه المكتب الإعلامي بوزارة الزراعة ومدير مكتب يحمل إجازة في التاريخ .
وبعد ان رفد المكتب بخريجوا الإعلام تطور العمل سريعا وجهز تحت الالحاح والقتال بأحدث الأجهزة والتقنيات فأصبح من المكاتب المميزة لسببين مهنية العاملين وتجاوب وزراء الزراعة المميز معهم .
وينسحب هذا الموضوع على أغلب المكاتب الإعلامية حالياً مع وجود استثناءات لعدد غير قليل من المكاتب مازال الوضع فيها على حاله وأن وجد إعلامي بالمكتب عليه أن يأخذ تعليماته إما من مدير مكتب الوزير أو من مدير العلاقات وهم لايفقهون شيء بالإعلام قطعاً.
فحالياً هناك مكاتب إعلامية بكل معنى الكلمة تعمل وتنتج وتصدر المعلومة بكل حرفية ومهنية ، تتعاون مع الاعلامين وتتجاوب معهم وتيسر لهم المعلومة لابل تفتح لهم علاقات مع مصادر المعلومات بالجهة المعينة .
وبالرغم من ذلك تقع أغلب هذه المكاتب بين نارين نار المسؤول ونار الإعلامي .
فالمسؤول الذي لايتقدم بعمل وزارته يحمل المكتب عدم أبراز نشاطاته وعمله ويصل الموضوع لحد إنهاء تكليف المسؤول الاعلامي, والصحفي الذي لايعرف بناء العلاقات والحصول على المعلومات وأن كانت من المكتب الصحفي فيتهم بالتقصير من قبل إدارته وهو بدوره يحمل فشله هذا على المكتب الاعلامي
وما يثيرك في الموضوع أن الكثير من الاعلامين يتقاضون فوق رواتبهم أجور استكتابتهم بالوسيلة الإعلامية التي يعملون بها يسعون بطرق شرعية وبطرق ملتوية للحظوة بإدارة هذه المكاتب التي تهاجم من قبلهم وترمى بسهامهم وهناك العديد منهم استلم إدارة بعض هذه المكاتب وهم كثر وكان أخرها وزارة الصناعة المكتب الذي كانت تديره صحفية تحمل الدكتوراة بالصحافة .
فالقائمون على المكاتب الإعلامية حاليا هم إعلاميون بالغالب وخريجي إعلام ليس لديهم أية ميزة هم موظفون ويعاملون على الأساس .
ليس عندهم أي استكتاب وليس عندهم بدل مناوبات وليس عندهم مهمات سفر إلا نادراً وعند الحاجة القصوى وتبعاً لتقدير المسؤول .
وما يزيد الطين بله أن اتحاد الصحفيين أصدر قراراً لا يسمح بتنسيب العاملين بهذه المكاتب إلى الاتحاد حتى ولو كانوا خريجي إعلام ولا نعرف تحت أي معيار أتى ذلك ولماذا وهل هذا يصب في تطوير العمل الإعلامي .
باختصار هناك إعلاميين صحفيون يديرون أغلب المكاتب الإعلامية دون مكاسب ولا ميزات ولاتعويضات , كل ماهناك أنهم إعلاميون مخلصون لعملهم ولا يطلبون مقابل ذلك ولكن من حقهم ان يعاملوا كغيرهم من الاعلاميين في وسائل الاعلام وان يكون لهم تعويضاتهم او ما يعادل الاستكتاب 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   غصوب اوافقك لك تقديري
الاعلام ليس سلطة رابعة بل هوسلطة اولى اليوم واصبح اهم من السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية الثلاث الاولى وهو يشغل المجال الشفاف بين الفعل السياسي والثقافي ورد الفعل الجماهيري ومن هنا اصبح ينظر اليه بانه معيار يقيس كفاءة الاداء العام للنظم السياسية القائمة كما يقيس مدى صلاحية فكرة او مقولة والاعلام يحكمه منطق الممارسة العلمية اكثر من الفعل التنظيري لذا يجب اعادة النظر وتحديث وتطوير هذا القطاع بالاعتماد على اهل الخبرة والمهنية والتخصصية واستقطاب الكفاءات العالية للعمل في هذا الحقل الوطني الهام جدا • يواجه الاعلام العربي والسوري تحديات هامة نلخصها بما يلي : - احتكار السلطة للنشاط الاعلامي والصحفي وسيادة نظام سلطوي في الصحافة - يقود الاحتكار الي تأثيرات سلبية على الاداء الاعلامي والصحفي - حرمان الخصوم والمعارضين من فرص التعبير والنشر - خلق صورة جذابة لصانع القرار غير دقيقة ومغايرة للواقع – تلميع المسؤول - - فقدان الثقة بين الجماهير ووسائل اعلام السلطة - نقترح على السيد الوزير فسح المجال لمن يرغب من العاملين في الدولة والذي لديه الكفاءة وفق اختبارات محددة للانتقال الى السلك الاعلامي - ارتباط الظواهر الاعلامية والصحفية بالعسكر والامن والايديولوجيا عبد الرحمن تيشوري – شهادة عليا بالادارة
عبد الرحمن تيشوري  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz