Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 06 كانون أول 2019   الساعة 03:02:23
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مدير محطة الأزبكية لدام برس: نعمل على مدار ال 24 ساعة ونخدم 2500 سيارة يومياً

دام برس :

تحولت أزمة البنزين في محطات الوقود في دمشق وريفها إلى هاجس لكل مواطن حيث يدور الحديث بشكل دائم حول توافر أو عدم توافر هذه المادة إضافة لأحاديث تدور حول تجار السوق السوداء والتجاوزات الحاصلة في بعض محطات الوقود.
ولأن من واجبنا أن ننقل الحقيقة كما هي على أرض الواقع توجهنا إلى إحدى محطات الوقود والتي تملكها الدولة، تحديدا محطة الأزبكية في محافظة دمشق.
بمجرد اقترابك من المحطة تشاهد طابوراً يمتد مئات الامتار أمام المحطة وبدورنا توجهنا إلى مدير المحطة السيد وسيم حمامي وقد طرحنا عليه الأسئلة التالية:
- كيف تقيم تخديم محطة الازبكية للأخوة المواطنين؟
تخدم محطة وقود الأزبكية المواطنين على مدار الـ 24 ساعة حيث لا تقف المحطة عن العمل إلا في حالات استثنائية تتمثل بتأخر وصول الصهاريج الناقلة لمادة البنزين حيث تبلغ مبيعات المحطة من مادة البنزين يوميا بحدود الثمانين ألف ليتر بما يعادل خدمة الفان وخمسمائة سيارة حيث يوجد في المحطة خمس مضخات مزدوجة.

- ما هي آلية الدور المتبعة لديكم؟
تعتبر مسألة الدور قضية هامة في عمل المحطة حيث تم إنشاء مسلكين الأول مخصص للسيارات العامة والخاصة والتي تعود ملكيتها للأخوة المواطنين والمسلك الثاني مخصص للسيارة العسكرية والحكومية يشرف عليه فرع مرور دمشق بحيث يتم التثبت من عائدية السيارة علما أنه لا يوجد أي مشاكل تذكر في مسألة الدور فالمواطن ينتظر مدة لا تزيد عن الساعة ليتمكن من تعبئة خزان وقود سيارته قد يقول البعض أن الانتظار لمدة ساعة تقريبا أمام المحطة هو وقت طويل لكن حقيقة الأمر أننا في حالة استثنائية فعدد محطات الوقود العامة والخاصة العاملة حاليا قد انخفض مما سبب توافد المواطنين على محطات الوقود العاملة في مدينة دمشق من أجل التزود بهذه المادة الهامة في حياة المواطن ونحن نعمل جاهدين لعدم حصول إي احتكاك أو مشكلة بشأن الالتزام بالدور.
- يتحدث بعض المواطنين عن مسألة تعبئة البيدونات؟
بناء على توجيهات السيد رئيس مجلس الوزراء والسيد وزير الداخلية قمنا بمنع تعبئة أي بيدون وذلك حفاظا على سير الدور ومنع الاتجار بالسوق السوداء وللحقيقة نقول بأننا نقوم بالتعبئة في حالات انسانية مرضية وتحديدا بناء على تقرير يثبت حالة المواطن الصحية.
- هل يوجد مخالفات في عمل المحطة؟
هناك لجنة خاصة في المحطة لمراقبة آلية العمل وهي مؤلفة من حماية المستهلك وشركة المحروقات من أجل ضبط أي مخالفة في المحطة وأؤكد أننا نبيع المادة وفق السعر المحدد من قبل وزارة التجارة الداخلية.
- ما هو وضع العاملين في المحطة؟
يستمر العامل في المحطة بعمله إلى أن يأتي زميله البديل وفي بعض الأحيان يستعمر عمله لمدة تزيد على الثلاثة عشر ساعة متواصلة و ذلك من أجل الاستمرار في أداء واجبنا في خدمة المواطن والعامل يحصل على كافة حقوقه.
وفي جولة ضمن المحطة استطلعنا آراء الأخوة المواطنين :
السيد سامر ( سائق تاكسي ): لقد انخفضت مدة الانتظار امام المحطة وذلك يؤثر بشكل ايجابي على طبيعة عملي ومازلنا نطالب بإيجاد حلول اسرع لتخفيف معانات سائق العمومي.
السيد أبو عدنان ( تاجر ) : لقد لاحظنا في المدة الأخيرة تسهيلات من أجل الحصول على مادة البنزين والدور هنا منظم إلى حد ما ولا يوجد مشاكل تذكر.
السيد رائد ( سائق حكومي ) : ان مدة الانتظار قد انخفضت كما ان ادارة المحطة متعاونة معنا خصوصاً مدير المحطة وكموظفين خاصة بعد أن تم اقامة دور خاص للسيارات الحكومية.
يشار إلى أن احتياجات سورية من البنزين وصلت إلى 2.35 مليون متر مكعب عام 2010 أي ما يعادل 1.77 مليون طن، تنتج المصافي السورية منها 550 ألف متر مكعب في "مصفاة حمص" بنسبة 23.4٪ من الاحتياج الكلي، و1/2 مليون متر مكعب تنتجها "مصفاة بانياس" بنسبة 50٪ من الاستهلاك، بينما يتم تأمين الباقي والذي تقدر نسبته بـ 28٪ عبر الاستيراد.
اليوم كانت جولتنا على محطة الأزبكية ونحن بدورنا سنقوم بواجبنا التشاركي مع الجهات المعنية لنقوم بجولات ميدانية على كافة المنشآت العامة من أجل نقل صوت المواطن إلى الجهات المعنية.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   hahahaha
`شكلو الصحافي اللي عمل المقابلة كان بدو يعبي بنزين وماعرف كيف يفوت على المحطة قام عمل هاللقاء هاهاها
rami  
  0000-00-00 00:00:00   مو صحيح
صايرن عم تسكروا بالليل مما يزيد الازدحام - نرجو انو تفتحوا فعلا 24 بالنهار لتخفيف الازدحام
راجي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz