Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 20 أيلول 2019   الساعة 14:31:33
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
عقود الثلاثة أشهر :بالواسطة ..فتيات بملابس أميرات توقعن عقود عمال نظافة أمام أعين الشباب مستعدين لكنس الشوارع و ليس فقط على الورق

دام برس – اللاذقية – ريمه راعي :
رغم أنها لا تسمن ولا تغني عن جوع إلا أنها بمثابة حلم بالنسبة لشريحة واسعة من الشباب العاطل عن العمل والذي سدت أمامهم  أبواب الأمل بعمل دائم ذي مردود ثابت،انها عقود الثلاثة أشهر التي يثار حولها الكثير من اللغط من حيث أنها تشرع الابواب امام الوساطات والمحسوبيات وغالبا ما يحظى بها غير من تم اقرارها لاجلهم ، فعوضا ًعن ان تحصل عليها الشريحة الفقيرة التي تجد في هذه العقود فرصة آنية  لتامين لقمة عيشها من باب ان الرمد خير من العمى ، نجد أن اقارب المديرين و المتنفذين و من لديهم  معارف من ذوي الابواب العالية يحصلون على هذه العقود  بصورة دورية تعز على من يحتاجها فعلا ولا يجد اليها سبيلا .
و يعزز هذه الحالة غياب المعايير التي يفترض بموجبها تحديد الافضلية بالنسبة  لطالبي العقود بحيث صار المعيار الوحيد المعتمد رسميا هو وجود  الواسطة التي غالبا ما تكون المفتاح لباب المدير المغلق في وجه من لا يملك شيفرة الدخول : انا من طرف فلان..ومن دون هذا المفتاح يبقى الباب مغلقا امام طالب العقد الذي يترتب عليه التوجه الى الديوان و تقديم طلب منتظرا الفرج الذي قد لا يأتي  .

هيفاء التي تحصل ( بسهولة ) على عقد جديد كل ثلاثة اشهر أكدت  لدام برس  انه طالما الواسطة موجودة فهي مرتاحة البال  لافتة ان  أحد معارف والدها في المحافظة يقوم بتدبير عقد لها كل ثلاثة اشهر( و له حلوان مرتب  )  مشيرة انها رغم ذلك لا تشعر بالامان لانها تعلم ان هذه الواسطة لن تدوم الى الابد .

و لعل تجسيد ظاهرة غياب العدالة واعتماد المحسوبيات يبدو بأوضح صوره باستئثار الفتيات بعقود عمال النظافة التي وصفها الشاب محمد حامد بانها اعلى درجات الوقاحة مشيرا لدام برس انه و أثناء محاولته الحصول على عقد مؤقت في مديرية النظافة باللاذقية سمع على مدى سنتين كاملتين  ذات الموال بان لا اعتمادات و اعتبر محمد ان هذا الكلام صحيح لأن الاعتمادات تذهب لصالح فتيات توقع لهن عقود نظافة بينما ترتدين ملابس الأميرات ولا تزرن مبنى مديرية النظافة الا حين تقديم الطلبات،مستوليات بذلك على فرص شباب مستعدين للنزول الى الشوارع و كنسها و تنظيفها (عن جد )وليس فقط على الورق
.
و فضلا عن ظاهرة الفتيات عاملات النظافة هناك ظاهرة تجديد العقود لذات الاشخاص في الجهات الحكومية نفسها رغم ان تعاميم رئاسة مجلس الوزراء سمحت  للمواطن بعقد مؤقت واحد  في كل جهة حكومية خلال العام الواحد ، من باب تدوير فرص العمل في هذه الجهات على اكبرعدد ممكن من المواطنين الا ان بعض المديرين يقومون بتجديد عقود لمن يريدونهم باسماء أخرى مانعين بذلك التوزع العادل لهذه العقود،و يضاف الى ذلك العقود الوهمية التي يتم تنظيمها  باسماء أقارب المديرين و رؤساء الدوائر الذين  يقبضون رواتب هذه العقود الوهمية  بكل ضمير مرتاح باعتبارها حصتهم الخاصة بهم رسميا  .

و بعض المفاصل الادارية لا تكتفي بحصتها الرسمية المذكورة اعلاه  بل تحصل ايضا على حصة من رواتب العقود التي لا تأت عن طرق المحافظ او الوزراء  وكما قالت  أم نعيم  لدام برس فإن رئيس دائرة دبر لها عقدا مؤقتا  لديه  قام بحسم الف ليرة لقاء كل شهر من اشهر العقد الثلاثة من باب الاتاوة اي ثلاثة آلاف ليرة تم تسجيلها في السجلات على أنها حسم  مقابل اجازة رغم انها لم تاخذ اجازة بل لم تأت بناء على ان  رئيس الدائرة  قال لها ان لا داع لمجيئها الى المديرية خلال  الاسبوع الاخير  من عقدها و أكدت ان هذه الحالة تتكرر مع جميع العمال المؤقتين حيث يقوم من يدبر لهم هذه العقود بالحسم من رواتبهم بالاتفاق مع المحاسب من باب انه لولا تحننه عليهم بهذه العقود لما حصلوا عليها .

  و أمام واقع العقود المؤقتة المزري  طرح أعضاء مجلس محافظة اللاذقية خلال انعقاد أعمال دورته العادية الثانية لهذا العام مقترحا بتخصيص كل عضو مجلس محافظة بعقدين مؤقتين ما اثار موجة من التساؤلات من البعض الذين اعتبروا ان هذا بمثابة استيلاء رسمي من قبل هؤلاء الاعضاء على المزيد من العقود التي تذهب اساسا إلى غير مستحقيها .


و هذا ما وصفه رئيس مجلس محافظة اللاذقية الدكتور أوس عثمان في تصريح لدام برس بانه  سوء فهم  لما ورد خلال انعقااد المجلس لافتا أن الهدف من هذا الطرح هو ان يكون لمجلس المحافظة  رأي في هذه العقود بهدف ايصالها  الى مستحقيها و ليس تخصيص الاعضاء بعقود  كما فهم البعض مشيرا ان مجلس المحافظة هو من يمول هذه العقود من الميزانية المستقلة له وبالتالي فان  اعضاء المجلس قالوا  ان من حقهم أن يكون لهم رأي في هذه العقود  لجهة ان الكثير من الناس يطلبون مساعدة أعضاء المجلس بتأمين عقود مؤقتة لهم في بعض الجهات ما يعرضهم للاحراج عندما لا يستطيعون  مساعدتهم .

عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة اللاذقية  حسن جريعة صاحب  اقتراح تخصيص عقدين لكل عضو مجلس أقر  لدام برس أن  العقدين اللذين طالب بهما  ليسا كافيين  لجهة وجود  المئات الذين  يلجأون الى أعضاء مجلس المحافظة مطالبين بعقود  و اضاف : أردنا من خلال هذين العقدين  تحقيق  توزان بيننا كمجلس محافظة و بين الجهات الأخرى المتحكمة في هذه العقود لجهة ان المحافظ من الطبيعي ان يكون تحت يده عدد كبير من هذه العقود على اعتبار  ان أعدادا كبيرة من المواطنين المحتاجين يقصدونه بطلبات عمل مؤقتة و منهم المهجرون الذين لا يعرفون احدا من اعضاء المجلس كي يساعدهم و هؤلاء يلجاون الى المحافظ أما  نحن  فنتصرف ضمن عقدين لكل عضو بكل دورة اي  800  عقد بالسنة و هو رقم صغير  لجهة ان العقود التي يتم توقيعها هي بالالاف .

عضو مجلس المحافظة اسكندر نعمان قال  لدام برس انه ضد عقود الثلاثة أشهر لجهة أن الفقير  يجوع 12 شهرا في السنة و ليس فقط ثلاثة أشهر و بالتالي فان هذه العقود لا معنى لها و لفت انه ايضا  ضد فكرة العقدين لكل عضو مجلس محافظة لأنه لا يستطيع ان يقدم  عقدين  لشخصين فقط و يهمل البقية ممن  يقصدونه بغرض هذه العقود و اعتبر نعمان  أن المحافظ الذي يتولى توقيع هذه العقود لا يعرف الفقير من الغني لانه ليس ابن المحافظة و قد يغشه البعض ممن ليسوا  بحاجة حقيقية  في حين اعضاء المجلس يعرفون الفقير و الغني  لجهة كونهم  ممثلين لهؤلاء  الناس  الذين انتخبوهم و المفترض ان تكون العقود جميعها تحت تصرف مجلس المحافظة .

الوسوم (Tags)

اللاذقية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   يبدو أن من تربى على الفساد لا يتخلى عنه
يبدو أن من دأب على الحصول على المكتسبات عبر الفساد لا يمكنه نهج غيره سبيلا لإدارة أي موضوع في الحياة إلا بتهجين القوانين والأظمه لتصبح كلها فاسده والجميع يتعامل معها كعكه يملكها ومن خلفه وهو يوزعها من قفا جيبته يميناً ويسارا وهناك أبواب لصريف الملايين بشكل فاسد عبر أبواب مجالس المحافظه وهذا ما يبرر اللهاث وراء المناصب التي أصبحت مصدر للسرقه بدل أن تكون منصب للمسؤوليه الوطنيه ولخدمة الوطن والسؤال متى ستستيقظون من فسادكم ألأم تتربوا بعد سنتين من تخريب سوريا من الداخل والخارج !!!!!
طبيب جبلاوي  
  0000-00-00 00:00:00   المواطن يطالب بوظيفه دائمة
المواطن عم يطلب وظيفة دائمة هالعقود ما بتنفع الفقير واللي بحاجة شغل...
ندى  
  0000-00-00 00:00:00   العدالة
العدالة اصبحت من الذكريات...عنن أي عدالة في توزيع العقود نتحدث
حسان  
  0000-00-00 00:00:00   عقود الواسطات
لازم يسموا هالعقود عقود الواسطات...والفقراء الهم ربهم
حلا  
  0000-00-00 00:00:00   الله يعين المواطن
الله يعين المواطن شو بدو يتحمل حتى يتحمل...
معين  
  0000-00-00 00:00:00   3 أشهر
شو بدها تنفع 3 أشهر مع الفقير...هذا اذا قدر الفقير يحصل على عقد
يزن  
  0000-00-00 00:00:00   العقود ما بتحل أزمة البطالة
العقود ما بتحل ازمة البطالة اللي عم تكبر بسوريا يوم بعد يوم...
لارا  
  0000-00-00 00:00:00   ما في عقود
ما في عقود...الكلمة التي يرددها مدير كل مؤسسه وديوان المؤسسه
ناصر  
  0000-00-00 00:00:00   ...
ايمت رح يجي اليوم اللي رح ياخد فيه الفقير حقه...
خليل  
  0000-00-00 00:00:00   الوصول للديوان انجاز
اذا سمحوا للواحد يدخل على الديوان ويقدم طلب بكون كتييييييييير منيح...
طارق  
  0000-00-00 00:00:00   ايمت؟؟؟
ايمت بدها ترتاح سوريا من المحسوبيات وكل واحد ياخد حقوا...
لمى  
  0000-00-00 00:00:00   الواسطة
اللي ما الو واسطة لا يفكر بالعقود...هذا شعار كل واحد بحاجة عقد
بلال  
  0000-00-00 00:00:00   العقود
العقود دائما عم ياخدها اللي ما بحاجتها ...
عمار  
  0000-00-00 00:00:00   بدنا شي غير العقود
لازم الحكومة تلاقي خطة لتشغيل الناس غير هالعقود اللي ما بتنفع...
عمران  
  0000-00-00 00:00:00   عقود ما الها معنى
العقود متل اللي عم يضحك على حالوا...يعني بعيش الواحد 3 شهور بالسنه وبموت بالباقي
تحسين  
  0000-00-00 00:00:00   أعضاء مجلس المحافظة
رح نصدق انو أعضاء مجلس المحافظة قلبهم ع الفقير...
جمال  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz