Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 15 كانون أول 2019   الساعة 02:33:00
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الأمهات المهجرات لدام برس: نتمنى أن تبقى سورية شامخة و متينة في وجه ما يحاك ضدها من مؤامرات

دام برس – دينا محمد محمود :

عندما تضحكين تشرق لنا الدنيا وتضاء حياتنا بأجمل الأنوار لكن عندما تبكين يخيم الظلام على حياتنا وتسود الدنيا في عيوننا أمي لا تبكي فدموعك غالية علينا ...في عيد الام حاولنا ان نكون الى جانب كل ام سورية حتى نرسم ابتسامة على وجهها في هذا العيد و لهذا السبب قمنا بزيارة احد مراكز الايواء و قابلنا السيد إسماعيل حلوف رئيس مركز الإيواء في مدرسة مدحت تقي الدين تحدث بأنه  بمناسبة عيد الأم سنقوم بتوزيع هدايا رمزية لنعايد الأمهات عند زيارتنا للغرف من أجل إسعادهم و إدخال الفرحة إلى قلوبهم  ففي المركز لدينا 45 أم لذلك من واجبنا إعطاءهم الأمل بالحياة و رسم الابتسامة على وجوههم و خاصة في هذا اليوم و نعمل على تلبية كافة احتياجات الأسر و جميع الموجودين في هذا المركز مسرورين بنسبة لا تقل عن 80% إن كان بتعليم الأمهات و الفتيات على مهن ليكسبوا لقمة العيش أو بعمل دورات محو أمية لمن لا يقرأ و لا يكتب و مساعدة الأطفال على إكمال دراستهم .

و قد قمنا بجولة على المركز و قابلنا بعض الأمهات لمعرفة أوضاعهم و الاطمئنان عليهم

أم لم تذكر اسمها كانت تسكن في القدم و قد خرجوا من منزلهم بسبب هجوم المسلحين على المنطقة و قصفها و لكن اضطر الابن العودة إلى المنزل لإحضار بعض الأشياء  و لكنه استشهد هناك  و زوجها لا تعلم عنه شيئاً منذ ذلك الوقت و بالنسبة لإقامتها في مركز الإيواء تحدثت بأنها سعيدة باهتمامهم بها و بأولادها و يلبون كل ما يحتاجونه أما عن عيد الأم فتقول : الله يحمي سوريا  و يحمي سيادة الرئيس بشار الأسد ويحمي الجيش العربي السوري .

الأم غادة عبيد كانت تسكن في القابون متزوجة من شرطي و تقيم في المركز منذ فترة لا تقل عن 4 أشهر و لم تتحدث مع أهلها منذ السنة تقريباً لا تعلم كيف أحوالهم أو طريقة عيشهم فهم يقطنون في ادلب وتقول بأنها تعيش في المركز بكل سرور فأطفالها يتعلمون و هي تساعدهم بذلك و تتمنى في عيد الأم أن تعود الأمور إلى سابق عهدها و أن يعود الأمان و الاستقرار إلى كافة ربوع سوريا حتى يستطيعوا العودة إلى منازلهم .

أم لا ترى زوجها إلا مرة في الشهر بسبب تأديته للخدمة العسكرية   و لا تعلم شيئاً عن أهلها الذين في يقطنون في حماة و لا تستطيع التكلم معهم , هي حزينة بسبب قدوم عيد الأم و لا تعلم كيفية الاتصال بوالدتها في هذه المناسبة و معايدتها و حزينة أيضاً على ما آلت إليه الأمور في سوريا و تتمنى في عيد الأم القادم أن تعود إلى منزلها و تعود إلى حياتها السابقة المليئة بالسعادة مع أهلها و زوجها .

الأم خلود عليوي كانت تقيم في منطقة السبينة و هي في المركز منذ 3 اشهر رحلت من منزلها هي و أسرتها بعد ما تم مهاجمة المنطقة من المسلحين و أصبح أولادها يشعرون بالخوف فأتت إلى المركز لتبدأ حياة جديدة تحاول فيها استعادة أملها بالحياة  و من وقت لآخر تقوم بالاطمئنان على ذويها بعد خروجهم من منطقة الديابية و هي مسرورة في المركز و تعمل بالصوف بعد قيامها بدورة أقامها المركز لتكسب لقمة العيش و في عيد الأم تعايد كل أمهات سوريا و تتمنى أن تكون الأوضاع في السنة القادمة أفضل بكثير .

الأم فايزة عليوي تقيم سابقاً في السيدة زينب و قد تحدثت بأن الوضع كان صعباً جداً و الأصوات كثيرة و منذ قدومها إلى المركز شعرت بالأمان و لم تعد خائفة كالسابق على أولادها و زوجها و هي تتواصل مع أهلها دائما لمعرفة أوضاعهم بعدما اضطروا للسفر إلى خارج سوريا وعن عيد الأم قالت : أعايد كل الأمهات و أتمنى عودة الاستقرار لسوريا.

و عن باقي أمهات المركز شكروا من اهتمام المركز بهم وإقامة دورات لهم لكسب لقمة العيش و تمنوا أن تعود سوريا آمنة مستقرة

هناك أمهات كثر في هذا العيد فقدوا أبناء أو أزواج أو أخوة و لكنهم يحاولون العيش و هناك أبناء فقدوا أمهاتهم  و هم أيضاً يحاولون العيش و نحن نتمنى في عيد الأم أن تبقى سوريا شامخة و متينة في وجه ما يحاك ضدها من مؤامرات و نقول لكل أم عربية سورية كل عام و أنتي بألف خير .....

 تصوير : تغريد محمد

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz