Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 14 كانون أول 2019   الساعة 20:13:08
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
طلاب الدراسات العليا في مشفى الأسد الجامعي : نتعرض للاهانات امام المرضى و تفرض بحقنا عقوبات ظالمة و فوق مناوباتنا في المشفى نناوب في نقاط طبية

دام برس – اللاذقية - ريمه راعي :
تقدم عدد من طلاب الدراسات العليا في مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية بشكوى الى موقع دام برس آملين ايصال اصواتهم الى الجهات المعنية في وزارة التعليم العالي  ودام برس ستعرض لهذه الشكوى بعد حذف بعض التوصيفات  المتعلقة بشخص المشتكى عليه و ذلك من باب الاحترام لجميع الاطراف دون اغفال الحقائق الهامة التي تتطلب معالجة و أهم ما ورد في  الشكوى  التي عرض لها   طلبة الدراسات العليا هي : 
ثمة واقع مرير و مخز في مشفى الأسد الجامعي تعاني منه شريحة كبيرة وفاعلة تعقد عليها امال بناء هذا الوطن من جديد حيث تجري في المشفى مهازل حقيقية بعيدا عن أعين الرقابة .
أحد أقسام هذا المشفى وهو قسم الجراحة يحكمه من يفترض به  أن يكون استاذا ومربيا قبل كونه رئيس قسم،ومنذ استلامه رئاسة القسم استبشر اطباء الدراسات خيرا عله يحمل الجديد لتطويرعمل القسم والارتقاء بالمستوى العلمي والأكاديمي -الغائب عن كامل المشفى في الواقع-ولكن هيهات!!!
رئيس القسم بدأ ممارسة مهامه بالتركيز على صغائر الامور و التغافل عن الامور الاساسية التي يحتاجها أي مشفى او قسم طبي في الكون فهو يتعامل مع اطباء الدراسات العليا الذين يفترض ان يشعرهم من موقعه كاستاذ  بأبوية التعامل عوضا عن القرف منهم .و يوجه اليهم الاهانات أمام المرضى دون احترام الزمالة الطبية بأدنى درجاتها..،وهو لايهتم بكرامة أطباء الدراسات عندما  يتعرضون للإهانة من أحد المرضى او مرافقيهم فلا حق لك كطالب دراسات أبدا وبالعكس لاتحاول ان تلجأ اليه لأنه سيهينك مرة اخرى أمام من تشتكي له عليه حتى اصبح المرضى ومرافقيهم يتصرفون بوقاحة مع أطباء الدراسات ويهددونهم برئيس القسم وطبعا نحن نتكلم هنا عن حالات لايوجد فيها اي تقصير من أطباء الدراسات حتى لايفهم الموضوع انه تهرب من المسؤولية التي لايقوم بها أحد إلا هؤلاء المساكين المغلوب على أمرهم.

يضاف الى ذلك ان الطبيب المذكور  قرر منذ استلامه رئاسة القسم  ان يقوم يوميا بجولة صباحية على جميع مرضى القسم -طبعا مثل هكذا اجراء هو اجراء ممتاز ولكن مع استاذ حقيقي - وتحولت هذة الجولة الصباحية الى استعراض يمشي به ومن خلفه جميع أطباء القسم، أي حوالي 30 طبيبا يمشون خلفه لدرجة دفعت بأحد مرافقي المرضى الى التعليق يوما بعد ان رأى هذا المنظر لأول مرة بقوله"مين هاد رئيس قسم ولا رئيس فرع!!!

و بالنسبة له لا يهم عدم وجود ايكو في الاسعاف مثلا و عدم وجود تعليم حقيقي في القسم و المشفى كله لكن الاولوية هي  للبطاقات الاسمية لاطباء الدراسات التي ان غفل عنها احدهم  تسن بحقه عقوبة( الثلاثية) و هي المناوبة لثلاثة ايام في المشفى و"يتغاضى عن عدم وجود حتى بطانيات للأطباء في الشتاء مثلا وحتى عدم  وجود أماكن لاستراحتهم .اذ يوجد غرف مخصصة لطلاب الدراسات تتسع ل 4 طلاب و هو  مصر أن يناوب فيها 8 أو 10 طلاب،و من القرارات  التي اصدرها مؤخرا قرار بمنع و"تحريم" دخول  طلاب الدراسات  إلى غرفة الأخصائيين تحت طائلة المسؤولية.

والكارثة الحقيقية حدثت منذ فترة ليست ببعيدة حيث اخترع مناوبات لطلاب الدراسات في المناطق الساخنة ومناطق الاشتباكات في ريف اللاذقية!!!اي طلاب دراسات تابعين لوزارة التعليم العالي" ويذهبون الى مراكز صحيةميدانية!!رغم وجود كادر من وزارة الصحة في هذه المراكزالتابعة لوزارة الصحة اساسا ولكن لانعلم ما الدافع لمثل هذا التصرف .
الطامة الكبرى ان هؤلاء الطلاب مطالبون بمناوباتهم في المشفى وفي المراكز الصحية الساخنة في وقت واحد "ودبر حالك اذا بتقدر"و "تحت طائلة المسؤولية"...منذ فترة أيام اجتمع ببعض أطباء الدراسات الذين تخلفوا عن أداء هذا الواجب المبتدع من قبله-نقول المبتدع لأنه في جميع محافظات القطر والتي توجد فيها مشاف جامعية لم يحدث ان كلف أطباء الدراسات بمناوبات خارج المشفى رغم كون الأحداث في تلك المحافظات لايمكن مقارنة شدتها باللاذقية كحلب ودمشق مثلا...علما انه وفي قانون الدراسات لايكلف الطلاب بالعمل سوى في المشافي الجامعية حصرا!!!
اجتمع بالأطباء و"نتفهم"محاضرة طويلة عريضة عن الوطنية واتهمهم بالخيانة!!!نعم الخيانة!!! علما ان القاصي والداني يعلم كيف انه وفي فترة الأحداث في مدينة اللاذقية لم يلتزم  هو و عدد كبير من الاخصائيين بمناوباتهم  في المشفى و ان كانت القصة واجب وطني لماذا لم يتم شمل الأخصائيين بهذا التكليف والواجب الوطني؟ علما انه في القانون المكتوب للمشافي الجامعية يجب ان يكون الأخصائي المناوب "مناوبا  " في المشفى أي نائم في المشفى وليس مناوبا  تلفونيا وهذا في أحسن الأحوال..لما ان العقود الموقعة من قبل طلاب الدراسات لاتنص على تكليفهم بالمناوبات اساسا .
لا نعلم ان كان صوتنا يمكن ان يصل او ينشر ولكن نتمنى - نحن طلاب الدراسات المغبون حقنا ان يتم النظر في الأمر او نشره لأننا اصحاب حق ولانفتري على أحد فيما نقول...وعلما اننا نفدي الوطن بأرواحنا ولايقصد من هذه الشكوى التهرب من خدمة الوطن لأننا نحن الشباب بناة الوطن الحقيقيون ولكننا نتعرض للظلم والغبن.

و للوقوف على حقيقة ما يحدث في المشفى ولتبيان رأي ادارة مشفى الأسد في الوقائع المذكورة التقت دام برس مدير مشفى الأسد الجامعي الدكتور حسان زيزفون 

الذي أكد بداية أن موضوع المناوبات  ليس بدعة من  رئيس القسم او من ادارة  المشفى بل هو هذا برنامج تم وضعه بالتنسيق بين جهات عسكرية و طبية جرى وتوزيع الأطباء المقيمين  وفقه بالاعتماد على جدول مناوبات محدد  و هذا القرار هو قرار على مستوى رئاسة جامعة تشرين وعمادة كلية الطب حيث ان فرع نقابة الاطباء باللاذقية طالب عن طريق جامعة تشرين بتزويد النقاط الطبية في المناطق الساخنة باطباء  والجامعة بدورها أحالت الطلب إلى عمادة كلية الطب البشري و منه الى رئيس  قسم الجراحة . وبداية تم تحديد نقطتين طبيتين  في مشقيتا و زغرين و من  ثم تم نقلهما الى بللوران و كسب يناوب في كل منهما طبيب مقيم 24 ساعة .
و هؤلاء الاطباء يؤدون مهمة وطنية الى جانب من يضحون بدمائهم وأرواحهم و نحن لم نرسلهم الى هناك كي يموتوا او يعملوا خارج اطار الطب بل ان يقوموا بدورهم كاطباء و انا واثق ان هذه المناوبات ستكون محسوبة ضمن قدمهم في الدراسات العليا لجهة كونها  مهمة رسمية بتوقيع  سلطة ادارية في الجامعة  .
ما السبب في عدم الزام الاطباء الاخصائيين بهذه المهمة الوطنية  و الاقتصار على طلاب دراسات فقط في حين  يستحق جنود  الجيش  السوري تجنيد خيرة  الاطباء الاخصائيين  له ،خاصة و ان تلك النقاط الطبية تشهد حالات صعبة جدا قد يعجز امامها طالب مقيم سنة اولى و كلنا يعرف ان الاتصالات في المناطق الساخنة غالبا ما تكون غيرمتوفرة  و لا يستطيع المقيم  التواصل مع الاخصائي ؟
هذه نقاط طبية من مهامها الاخلاء الطبي والاسعاف الاولي فالطبيب المقيم  موجود هناك بمهمة محددة و هي  استقبال الجريح  و اسعافه  اسعافا اوليا و اجراء تخييط للجروح و معالجة رضوض و غيرها  و في حال الحاجة يتم  نقله الى المشافي سواء الوطني او العسكري او الاسد حيث يقوم الاطباء الاخصائيون باجراء العمليات اللازمة و جميع هؤلاء  الاطباء هم ممن اتموا  السنة الاولى الى ما قبل السنة  الاخيرة حيث لم نقم بادخال طلاب السنة السادسة ببرنامج المناوبات في المناطق الساخنة لجهة الحاجة اليهم ضمن المشفى .فنحن اليوم في ازمة حقيقية وعدد طالبي الخدمات تضاعف الى 4 اضعاف و كل 3 دقائق ترد المشفى حالة اسعافية جديدة تستوجب كادر كامل متأهب و على اتم الجاهزية .
و لكن المقيمين يقولون ان الاطباء الاخصائيين لا يناوبون  لا في النقاط الطبية الميدانية و لا  في المشفى ؟
الاخصائي مثله مثل أي موظف لديه دوام 36 ساعة في الاسبوع و لو اقتضى الموضوع وجودي و وجود رئيس قسم  الجراحة في النقطة الطبية لن  نقصر في ذلك لكن هناك عمل يقوم به المقيم و عمل يقوم به الاستاذ الجامعي و الطبيب الاخصائي  ففي  نظام المشافي هناك طبيب مقيم يكون متواجدا في  استقبال المريض وهناك  طبيب اخصائي  يكون تحت الاتصال يتواصل معه المقيم بصورة دائمة لاستشارته في جميع الحالات الطبية التي تستوجب الاستشارة و في حال دعت الحاجة الى وجود اخصائي  يكون موجودا في المشفى خلال فترة لا تتجاوز الربع ساعة ان امكن ، والطبيب الاخصائي الذي يمتلك خبرة سنوات من العمل حكما سيكون حريصا على وقته و يستغل ان يكون هذا الوقت باجراء العمليات النوعية التي لا يمكم أن ينوب عنه احد بها و هذا عرف يطبق في جميع المشافي .
هل يوجد ضمن القانون ما يسمح لرئيس القسم بسن عقوبات تتعلق بالمناوبات بحق  طلاب القسم و هل يستحق عدم وضع الطالب بطاقة اسمية عقوبة منوابة  3 ايام ؟
هناك لائحة تنظيمة لعمل الجامعات و طبعا موضوع العقوبات ملحوظ في هذه القائمة و حكما  رئيس القسم لن  يبتدع هكذ عقوبة ،اذ  يوجد تدرج بالعقوبات وأنا على قناعة بان رئيس القسم يتعامل بابوة مع المقيمين و المطلوب منهم ان يلتزموا بواجباتهم و اذا كان هناك اجحاف بحقهم فنحن نقف الى جانبهم و لكن بداية عليهم الالتزام بواجباتهم  كطلاب دراسات و لا افهم ما السبب الذي يدفع طبيب مقيم لعدم وضع بطاقته الاسمية و في النهاية كلما ناوب الطبيب أكثركلما كان ذلك لمصلحته ليكون طبيبا ناجحا أي ان هذه العقوبة هي لصالح الطبيب المقيم و ليست ضده .
و لكن الاطباء يشتكون من سوء المعاملة و من منعهم دخول غرفة الاخصائيين وعدم التعاطي معهم كما تفترض ادنى درجات الزمالة ؟
على أي أساس يقول طبيب الدراسات عن نفسه انه زميل لأستاذه هو طالب طب وصل الى السنة السادسة و هو يقوم بدراسات عليا تحت اشراف استاذه  و بالتالي هو حكما  ليس زميل لاستاذه بل هو طالب دراسات عليا  طموحنا و طموحه ان يتم تدريبه و تجهيزه  ليصبح طبيب اخصائي و هناك تراتبية و تسلسل هرمي وهناك  حد ادنى من الضوابط للتعامل بين جميع الاطراف هناك مكتب لرئيس القسم و مكتب للاساتذة الجامعيين و هناك غرف مخصصة للمقيمين  و لامبرر لحاجتهم الجلوس في غرفة الاخصائيين .
و في ختام الحديث اعتبر الدكتور زيزفون  ان المفترض هو توجيه سؤال آخر و هو كيف يمكن تحسين ظروف وجود المقيم في النقاط الطبية في المناطق الساخنة و هذ ا السؤال يجب توجيهه الى الجهة المسؤولة وهي  نقابة أطباء اللاذقية لجهة ان هؤلاء المقيمين موكل اليهم مهام صعبة و حساسة وهم يعملون في ظروف قاسية  دون اية خدمات او مخصصات فالمقيم الذي يناوب في النقطة الطبية اربع و عشرين ساعة هو  بحاجة الى طعام و شراب وبطانيات و  بحاجة لمن يؤمن نقله من النقطة الطبية بعد انتهاء مناوبته و هذاغير متوفر  .

الصورة من الأرشيف

الوسوم (Tags)

اللاذقية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   كفاكم هزلا
أولا .. لو أن دام برس تحترم نفسها لانشغلت بقضايا تشكل هاجس يؤرق طلاب الدراسات ابسطها تأمين مستوى معاشي يليق فقط بإنسانية الطبيب بالحد الادنى و ليس بشهادته , ناهيك عن المستقبل المحفوف بظلمات البطالة و عدم تكافؤ الفرص . ثانيا ... لو أن هذه الصحفية المستعربة تحترم شرفها المهني لكان حريا بها أن تأتي إلى قسم الجراحة و تسأل كل الطلاب و تسأل رئيس القسم نفسه على مرأى و مسمع الجميع , لا أن تكتفي بالاستماع إلى حفنة من الطلاب الموتورين المنحطين أخلاقيا قبل أن يكونوا منحطين علميا و طبيا . ثالثا .... لن نعدد إنجازات الدكتور أحمد جوني لأن الخفافيش لا ترى ضوء الشمس و هو يملأ الآفاق , و تكفينا شهادة الجميع بأن قسم الجراحة هو أفضل قسم في المشفى . رابعا .... إن هذا الكلام الجائر لهو شبيه بحملة العهر الذي تتعرض له سوريا و الحق يبقى حقا على قلة سالكيه. خامسا ...... فقط من باب استجلاء الحقيقة فإن الدكتور جوني هو الذي طالب بأن يكون قرار ( الذي ليس هو من عنده ) إرسال الأطباء إلى المناطق الساخنة مشروطا بتوفير كل سبل الحماية و الأمان لهم. سادسا ..... السلام على من اتبع الهدى .....
د فداء العص  
  0000-00-00 00:00:00   افتراء وكذم ما تقولونه
إلى الصحفية الجسورة التي قامت بهذا التحقيق كان الأولى أن تتأكدي من هوية الأطباء الذين قدموا هذه الشكوى ومن السبب الحقيقي وراء تقديم الشكوى نحن كطلاب دراسات كنا نترفع عن الرد عليهم ولكن بما أنهم أصبحوا يتكلمون باسم جميع الطلاب أصبح من الواجب الرد عليهم وعلى كذبهم .... صغائر الأمور التي يتكلمون عنها هي الهروب من المشفى للعمل بالمشفى الخاص وكذلك عدم الإلتزام بالدوام الصباحي بالإضافة لتحويل المرضى إلى المشافي الخاصة لمصلحة بعض الأخصائيين يتحدثون عن عدم الإحترام أثناء الفيزيت الذي لم يكن موجودا من قبل وهذا صحيح ولكنه يكون فقط بحق المهملين و المقصرين الذين لا يهمهم المرضى ويتعاملون معهم كأنهم أدوات وليسوا بشر على كل معروفون من يتعرضون للإهانة أثناء الفيزيت ...... أما بالنسبة للمناوبات في المراكز الصحية فالوحيد الذي رفض هذه المناوبات بدون قرار رسمي هو الدكتور أحمد جوني و هو الوحيد الذي وقف مع الطلاب وإلى جانبهم أما العقوبات التي تفرض بحق الطلاب وهي المناوبات لمدة ثلاثة أيام فهذه القوبة موجودة ومتعارف عليها في جميع مشافي التعليم العالي .... لا أريد الرد على جميع الكلام المكتوب ولكن لو سألتي عن أفضل قسم في المشفى الآن لكان الجواب قسم الجراحة فهو الأكثر التزاما والأكثر انضباطا بين جميع الأقسام و كله بفضل الدكتور أحمد جوني ..... نتمنى عليكي التأكد فقط من الشكوى قبل نشرها لأن فيها الكثير من التجني و لأن من قدمها هم أكثر الطلاب فشلا وعدم التزام بين طلاب الدراسات وهم الأكثر تأذيا من الإلتزام والإنضباط الذي يفرضه رئيس القسم
طالب دراسات في قسم الجراحة  
  0000-00-00 00:00:00   ضوء على المقالة و لأخذ العلم
بالنسبة لما نشر في المقلة : أولا بالنسبة للجولة الصباحية فطلاب الدراسات فالملتزمون لن يروها امرا صعبا و لكن المقصر هو من يشتكي منها و كون عدد الطلاب الذين يمشون بالجولة هو واحد من كل اختصاص يعني طالب دراسات عليا لكل من الجراحة العامة و العظمية و البولية و العصبية و الأوعية و الصدرية و الأطفال و الترميمية يعني ثمانية و ليس ثلاثين كما تم ذكره و لكن في الفترة التي يكون فيها دروس للسنة السادسة يشارك هؤلاء الطلاب بالفيزيت و كما تعرفون فالمشفى صغير و هذ المشكلة في الفيزيت الصباحي . ثانيا : بالنسبة للايكو الاسعافي و هذه المشكلة لكل المشفى و ليست لقسم الجراحة فقط و هذه المشكلة تناقش مع إدارة المشفى و لرئيس قسم الجراحة رأي معروف بالنسبة لهذا الموضوع يعرفه أغلب طلاب الدراسات بالقسم . ثالثا : بالنسبة للجانب التعليمي فالدكتور أحمد جوني هو من أقام الجلسات العلمية في القسم كل يوم خميس و هو من فرض الجلسات العلمية لكل اختصاص اسبوعيا و تستطيعون التأكد من ذلك و للجولة الصباحية جانب تعليمي أيضا . رابعا : بالنسبة للدخول لغرفة الأخصائيين الدكتور احمد ليس هو من سن قرار عدم دخول طلاب الدراسات العليا اليها شخصيا و انما نزولا عند رغبة بعض الاخصائيين لدينا في القسم و لو أن هذا القرار مستهجن و لكن هذه هي الحقيقة . خامسا : بالنسبة للمناوبات بالمناطق الساخنة ليس للكتور أحمد أي علاقة بوضعها و انما من وضعها لجنة امنية من قيادة المنطقة و المحافظ و رئيس و نقيب الأطباء و القرار موجود . سادسا : لماذا لا يناوب الأخصائيون في المناطق الساخنة يجب أن يوجه السؤال لهذه اللجنة . سابعا : قسم الجراحة في مشفى الأسد الجامعي هو من أفضل الأقسام في المشفى بالنسبة لخدمة المرضى و تستطيعون سؤال شريحة واسعة من المرضى . ثامنا : الدكتور احمد جوني واحد من الأطباء الذين لا يتعاملون مع المشافي الخاصة و هذا الكلام ثقة و تستطيعون سؤال من تريدون من المرضى و طلاب الدراسات و كل مرضاه يعالجهم في مشفى الأسد و بالتالي لا يعاني من العقد المادية . تاسعا : قسم الجراحة في مشفى الأسد الجامعي هو مثل اي قسم في أي مشفى يعاني من سلبيات و هذا أمر طبيعي و الغاية من النقد هو الإضاءة عليها و محاوله تقليلها . عاشرا :الدكتور أحمد طبيب و إنسان و إرضاء الناس غاية لا تدرك و فهمكم كفاية
د . يمام حويجة  
  0000-00-00 00:00:00   طالب دراسات عليا طبيب مقيم
طبعا وخلال الحديث ورد على لسان د حسان كلمة طبيب مقيم أكثر من مرة دون ان يتذكر انو نحنا طلاب دراسات عليا نتبع لوزارة التعليم العالي ولسنا أطباء مقيمين واللذين يتبعون لوزارة الصحة
سقطت وهويت من أعيننا بسرعة صاروخية  
  0000-00-00 00:00:00   تمخضت وزارة التعليم فجاءت بحسان
في الوقت الذي تنزف فيه سوريا كل يوم خيرة شبابها، يطلع علينا ذلك المتأستذ بهذا الموقف غير المسؤول والمتعالي على أمل هذا الوطن الغالي في لملمة الجراح والتعافي، ناسياً أو متناسياً أنه قد أثرى هو وغيره على حساب أولئك الشبان والشابات. ترى أي ذكرى سيحملون لطبيب شاب، ممن يفترض أنه من طلابه، اغتالته يد الغدر وهو يؤدي خدمة العلم جنباً إلى جنب مع جنودنا البواسل؟ ربما لن تكون لأدعياء التعليم ذكريات من أي نوع مع الطلاب، فهم في شغل شاغل عن ذلك في عياداتهم الخاصة ومزارعهم وبيوتهم الفخمة. بما أن نابغة زمانه قد تدارى برئاسة الجامعة لتبرير الجرائم الموصوفة بحق طلاب الدراسات العليا المنكودين، فإننا نحمل الجامعة ووزارة التعليم العالي مسؤولية الأذى، ما وقع منه وما سيقع، على شباننا الأعزاء، وأذكر المدير العتيد بأنه إنما أصبح أستاذاً بفعل الزمن لا غير لا بألمعيته العلمية التي قل نظيرها، ولا أحسبه سوى ككثيرين غيره لا يفقه من أمور الإدارة إلا أن في مديريته موظفين وآليات وبريداً يوقعه كل صباح. أما "الزملاء" الأعزاء من طلاب الدراسات العليا والمقيمين و طلاب الطب في وطني سوريا، فلهم مني كل الاحترام.
طبيب سوري  
  0000-00-00 00:00:00   مدير غريب
يعني بحب ذكركون أنو د حسان من نفس ضيعة رئيس قسم الجراحة بعدين بما أنو في تدرج بالعقوبات...يشرحلنا شو ترتيب (المناوبة3 ايام) يعني عدد ساعات بساوي 72 ساعة بالأسبوع يعني ضعف الساعات القانونية الي هو عم يدافع فيها عن المقيمين....لك عيب اذا طلابكون ما بتحترمون ...كيف بدكون تحترموا المرضى
فهمان  
  0000-00-00 00:00:00   فساد حتى في انبل مهنة
زيزفون لايصلح لهذا المنصب بعد هذا الرد المقرف لانه نقل المسؤلية الى الجهات المختصة و غسل ايديه يا زيزفون روح قدم استقالتك و اشتغل في عيادتك فقط
mosho as mosho  
  0000-00-00 00:00:00   عرفتو عند مين تدورو عالحقيقة يا دام برس
انا طبيب مغترب و كنت في يوم من الايام طبيب دراسات عليا في المشفى المذكور. و الله انه بؤرة من الفساد. السيد زيزفون منذ ان كان اخصائيا عاديا في القسم كان شايف حالو آغا و هوي بخاف من حالة قرحة معدية نازفة فكيف بعد استلام هالمنصب! لكن السؤال التاريخي يلي بدي اسالو و الجواب بديهي للسوريين طبعا: كيف وصلت هيك شخصية لهيك منصب؟!!!
طبيب سوري مغترب  
  0000-00-00 00:00:00   طلاب الجراحة أشد على أيادكم
الدكتتورية الحقيقية هي في هذه الاماكن وليست في مبنى رئاسة الجمهورية، وهؤلاء الاستاذة الفشلة ومن خلال المحسوبيات المرفوضة في سوريا الحديثة وصلوا إلى الاحساس بأنهم ظل الله على الارض..! خريج الجراحة في سوريا يثبت في الخرج مهاراته بفضل القوانين سورية التي تسمح له بالتعلم عنوة على أولئك الاساتذة الذين يريدون مصلحة الجراحة حكراً لهم وليس بفضل الاستاذ الجراح الذي لاأعرف اسمه ،لانني لم أجده في أي مجلة بحث علمي في الجراحة وهذا شيء مخزي! ، فعليه تحسين سلوكه من خلال البحث واملاء الفراغ الذي لديه و التخلي عن بيع الوطنيات الذي أوصلنا إلى مانحن فيه. شكراً للصحفي الذي عمل على نشر هذا التحرير.
د. سامر قاسم  
  0000-00-00 00:00:00   اساتذة كلية الطب جامعة تشرين
على أي أساس يقول طبيب الدراسات عن نفسه انه زميل لأستاذه ... الظاهر د. حسان زيزفون ما عنده ادنى معرفة باداب مهنة الطب..... يا استاذ يا عظيم من المعروف انه اذا طالب طب مو طالب دراسات عليا بيقصد عيادة طبية للمعالجة المفروض الطبيب المعالج ما ياخد منه مصاري لانه شو ؟ لانه زميل بس بالنسبة لالك هذه النقطة ملغية من قواميس لغتك معروف عنك انه ابوك ما بتعالجه ببلاش ثانيا وانا كطالبة دراسات سابقة في ذات المشفى بحب قلكوا انو كل كلام طلاب الدراسات المذكور اعلاه صحيح وما فيه مبالغة وكان عدوري عم بيصير بكل الاقسام مو بس بقسم الجراحة بس يا عيب الشوم والله الواحد بس ييجي لاوروبا ويشوف هون انو كل مالاستاذ ارتقى علميا تواضع بيحتقر اساتذته بسوريا كتير ونحنا بحياتنا ما رح نتحضر اذا هيك عاهات وانا هنا لااعمم بدها تضل متنفذة وبالمقدمة
طرطوسية  
  0000-00-00 00:00:00   fashel
أنا طبيب وأعمل في فرنسا مثل هكذا طبيب يجب أن يحاسب لأنه لايفقه شيء ولا يحق له أن يتطلع بطالب إختصاص هو وأمثاله الفاشلين أوصلو بلدنا الغالي إلى هنا وأطلب من العاملين في القسم إحتقاره.
saad khaddam  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz