Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 17 تشرين أول 2019   الساعة 10:27:24
الجيش السوري يدخل مدينة عين العرب (كوباني) الحدودية مع تركيا بموجب الاتفاق المبرم برعاية روسية بين الحكومة السورية وقسد في شمال شرق البلاد  Dampress  الرقة :الجيش السوري يدخل مدينة الرقة ويثبت بعض نقاط المراقبة فيها  Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
رئيس مجلس مدينة اللاذقية لدام برس : خمسون انذاراً شهرياً بحق مشاف عامة و خاصة و مخابر و صيدليات لرميها النفايات الطبية في الحاويات
دام برس : دام برس | رئيس مجلس مدينة اللاذقية لدام برس : خمسون انذاراً شهرياً بحق مشاف عامة و خاصة و مخابر و صيدليات لرميها النفايات الطبية في الحاويات

دام برس– اللاذقية – ريمه راعي :
الصدفة البحتة كانت وراء رصد كاميرا دام برس لحاوية قمامة تفيض بأكياس صفراء اللون مكتوب عليها بخط أحمر واضح انها خاصة بالنفايات الطبية و بعض هذه الأكياس كان ممزقا و محتوياته منثورة حول الحاوية الواقعة على طريق مكب البصة قرب مديرية نقل اللاذقية .
ومعروف لدى الجميع انه يمنع منعا باتا رمي النفايات الطبية في حاويات القمامة المخصصة فقط للقمامة المنزلية وما شابهها على اعتبار أن هذه النفايات  تشكل بؤرة لانتشار الامراض و الاوبئة بحكم انها عادة ما تكون مليئة بنواتج ومخلفات العمليات الجراحية من أعضاء بشرية و دمويات فضلا عن السرنكات والقثطرات و المفجرات والشاش ونواتج التعقيم و غيرها .
ووجود هذه النفايات في الحاويات العادية يفتح المجال أمام تمزيقها والعبث بها من قبل النباشين الذين يجمعون المواد البلاستيكية ولا يدركون خطورة لمس هذه المواد البشرية والطبية الملوثة  التي حكما تحمل أمراضا و اوبئة  ،خاصة وان من يعبث بهذه المواد لا يؤذي نفسه فقط  بل يشكل  مصدرعدوى متنقل  لجهة أنه يتعامل مع الفئات النقدية الصغيرة كثيرة التداول والتي تنتقل من أيدي من  ينبشون هذه المواد الملوثة القاتلة الى ايدي باقي أفراد المجتمع .
هذا و علمت دام برس أن ما رصدته عدستها لم يكن حالة استثنائية حدثت مرة واحدة فقط اذا اشار المواطن فراس مهنا انه خلال الشهرالماضي لاحظ هذه الظاهرة اثناء مروره قرب الحاوية باوقات مختلفة و ايام مختلفة و شاهد  تراكم الاكياس الصفراء  داخل و حول الحاوية المذكورة واعتبر مهنا ان المسؤول عن هذا الاهمال هو مجلس مدينة اللاذقية موجها الاتهام الى  المسؤول عن سيارة نقل النفايات الطبية في مجلس المدينة الذي و حرصا منه على توفير الوقت و الجهد و المازوت يستقرب ويرمي حمولته في هذه الحاوية قبل الوصول الى مكب البصة دون ان يكترث بنتائج فعلته الت يقد ينجم عمها كارثة طبية في حال انتشر وباء ما.
أحد موظفي المشفى الوطني  أشار لدم برس :أن  الانظمة الطبية  تشترط معالجة النفايات الطبية و حرقها  بدرجة حرارة تفوق ال 1600 درجة حرارة مئوية و هذا توقف مع تعطل محرقة المشفى الوطني و رغم ان الامر جريمه بحق البيئة و الصحة العامة ، الا ان سيارة البلدية صارت  تكتفي بجمع هذه  النفايات الطبية ونقلها الى مكب البصة لحرقها هناك و طمرها  لافتا أنه  منذ اربع سنوات تمت  صيانه المحرقة بمبلغ 750 الف ليرة سورية و استغرب ألا يكون هناك قدرة لرصد مبلغ مالي لصيانتها من جديد هذا العام و لو بمبلغ مليون ليرة سورية .


و لوضع الجهات المعنية بالصورة و استيضاح الاجراءات المتخذة  للتعامل مع النفايات الطبية في المحافظة التقت دام برس رئيس مجلس مدينة اللاذقية المهندس صديق مطر ه جي و طرحت امامه هذه القضية الخطيرة التي تستوجب المعالجة المباشرة وأجابنا بالتالي :
توجد في مديرية النظافة التابعة لمجلس مدينة اللاذقية  شعبة خاصة بالنفايات الطبية و هذه الشعبة لها اهمية خاصة بالنسبة لنا نظرا لكونها تتعاطى مع مواد لها خطورتها على الصحة العامة بشكل مباشر والشعبة مزودة بعشرين عنصرا و سيارة مغلقة خاصة،و مهمة هذه الشعبة هي مراقبة التزام المشافي الخاصة والعامة والعيادات والصيدليات والمخابر الطبية والمستوصفات بعدم رمي النفايات الطبية في الحاويات والالتزام بوضع هذه النفايات ضمن أكياس صفراء خاصة مغلقة باحكام و عليها اشارة تحذير ليتم اعطائها الى سيارة النفايات الطبية التي تتولى جمعها من هذه الجهات ضمن برنامج يومي .
و أضاف مطره جي:سابقا كانت هذه النفايات وبعد جمعها من المشافي تتم معالجتها و حرقها اصولا في المحرقتين الرئيستين الموجودتين في مشفيي الأسد الجامعي والوطني فضلا عن المحارق الاخرى الموجودة في مشافى الحفة وجبلة ،ومحطة معالجة الطب النووي في  مشفى تشرين الجامعي. الا أن جملة من الامور أثرت على حركة العمل وهي الاعطال في المحارق الموجودة في المشافي و التي نعاني منها كمجلس مدينة و تعاني منها ادارات هذه المشافي أيضا ً  و التي يقابلها كميات هائلة من النفايات الطبية و أمام هذه الحالة لا طريقة للتعامل مع هذه النفايات الا حرقها و طمرها في مكب البصة ، علما أنه  في  الموقع الجديد الذي سيتم نقل مكب البصة اليه  ملحوظ محطة معالجة للنفايات الطبية والى ذلك الحين هناك مشروع لاقامة محطة معالجة  للنفايات الطبية  تعتمد على الفرم و المعالجة  الكيماوية سيتم انشاؤها في موقع ما بين مدينتي جبلة و بانياس  كحل اسعافي  لهذه النواتج التي تفوق قدرة شعبة النفايات على تصريفها وفقا للامكانيات الموجودة حاليا وقد تم اعداد دفتر الشروط و سيتم الاعلان عن المشروع قريبا .

أما بالنسبة للنفايات الطبية المرمية في الحاوية المذكورة  اعتبر مطره جي أن بعض اصحاب المشافي و العيادات و المخابر قد يرمون نفاياتهم و لا ينتظرون سيارة البلدية لكنه أكد أنه يستحيل أن يكون مصدر هذا السلوك احد  القائمين على سيارة النفايات الطبية لجهة أن الامر تحت المراقبة و لا يمكن أن يتم ذلك دون أن يكتشفه المهندس المسؤول عن الشعبة او المراقبين المسوؤلين .و أشار مطره جي أن مجلس المدينة اتخذ اجراءات وعقوبات بحق الكثيرمن  المشافي و العيادات و المخابر و الصيدليات  التي ضبطن نفايات طبية في الحاويات المحيطة بها لافنا ان عدد الانذارات التي توجه الى الجهات الطبية  العامة و الخاصة بهذا الخصوص تصل الى الخمسين انذار شهريا ً ،
و أكد مطره جي على ان النفايات الطبية خط أحمر و قال : نحن متشددون بهذ الاطار الى ابعد الحدود فنحن نعاقب  المخالفين لقانون النظافة رقم  49 رغم انه رمي لنفايات عادية تسيء الى النظافة العامة و القواعد الصحية و المنظر و الرائحة فقط  فكيف يكون الحال بالنسبة لمخالفي قواعد التعامل مع النفايات الطبية التي تسبب الاذى للشخص الذي يرميها و لغيره وقد تتسبب بانتشار الاوبئة و الامراض .و ان أهيب بأي مواطن يلاحظ هكذا سلوك من أية جهة او سيارة او جرار ان يقوم بابلاغ مجلس المدينة بالامر وستتم  ملاحقة المخالفين و معاقبتهم اصولا .
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   حرام سورية
كإنو ؟؟؟ ماهيك
عاشق الأسد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz