Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 18 تموز 2019   الساعة 13:38:21
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
المصرف التجاري السوري: مستعد لوضع صرافات على مداخل دمشق في حال توافر الحيز المكاني
دام برس : دام برس | المصرف التجاري السوري: مستعد لوضع صرافات على مداخل دمشق في حال توافر الحيز المكاني

دام برس _ خاص_ بهاء نصار خير:

سنتان على مرور الأزمة السورية، أزمة ألقت بظلالها السوداء على المواطنين قبل كل شيء، مواطن كان ورغم كل الظروف التي كانت في السابق من غلاء في المعيشة وقلة في الدخل إلا أنه بات اليوم تواقاً للعودة إلا نصف الحال لما كان عليه. مضت هذه السنتان على سورية هذا البلد الذي راهن الكثيرون عليه وعلى سقوطه والأهم من هذا راهنوا على صلابة شعبه. وكل الرهانات سقطت على عتبات الصبر السوري. محنة مرت ونعيشها حالياً ومازالت الدولة تمد مواطنيها الذين لهم الأولوية بالرواتب الشهرية في موعدها المحدد ودون أي تأخير أو نقصان. مؤشر إن دل فإنه يدل على صلابة البنية الاقتصادية لهذه الدولة وكفاءة الإدارة الاقتصادية للأزمة. وكما هو معلوم لدى الجميع ورغم كل العقوبات الاقتصادية الجائرة التي عانى منها المصرف التجاري فما زال هذا المصرف هو المسؤول عن تسليم الرواتب في موعدها المحدد، ولكثرة عدد العاملين والموظفين في الدولة ونتيجة الظروف الحالية التي تمر بها البلاد وخاصة مناطق الريف التي حالت في بعض المناطق من أن يقوم الموظفون من الحصول على رواتبهم الشهرية من الصرافات الآلية الموجودة في جميع المناطق ولكن عمليات التخريب الممنهج التي اتبعتها المجموعات الإرهابية واستهدفت الصرافات الآلية ما استدعى المواطنين للحصول على رواتبهم من الصرافات الموجودة في المدينة. هذا الأمر كان له تداعيات سلبية من ناحية الازدحام الكبير الذي وجد على الصرافات. مما اضطر بعض الناس للانتظار يومين أو أكثر للحصول على مستحقاتهم.

فما كان من المصرف التجاري إلا وأن يقوم بالمعالجة الفورية لهذه المسألة فقسم التوزيع على فئتين، فئة المتقاعدين وفئة الموظفين العاملين. ويتم استلام الرواتب بالنسبة للمتقاعدين في ال20 من كل شهر بدلاً من نهايته والموظفين العاملين في نهاية الشهر. مما خفض من حدة الازدحام الذي كان موجداً، وتسهيل عملية سحب الراتب للمتقاعدين بشكل خاص ولباقي موظفي الدولة والمتعاملين عموماً وحتى نكون ناقلين للأحداث من أرض الواقع دون كلام على الورق توجهنا إلى بعض الأشخاص بالسؤال وكان علينا سؤال المتقاعدين أولاً حيث أن معظمهم يقطنون في مناطق بعيدة عن مركز المدينة خاصة في الريف والجميع يعلم ما يعانيه معظم مناطق الريف إن كان من ناحية الأوضاع أو الطرقات التي وإن كانت آمنة ولكن حالة القلق تسيطر على البعض.

سؤالنا شمل المتقاعدين من القطاع العسكري والمدني على حد سواء. جميع الإجابات كانت مرحبةً بالفكرة وتمنوا لو أنها كانت قد أُقرت قبل وقت لكانت سهلت الأمور عليهم كثيراً، خاصة مع انقطاع الطرق في بعض الأوقات ولكن لماذا تبقى الحلول الإسعافية بطيئة التطبيق أي أنهم عانوا الأمرّين حتى وجد حل معقول. ولكن كان هناك تساؤل تقاطعت عنده الآراء والتساؤلات وهو بأنه وعلى الرغم من هذه الخطوة إلا أن هناك عدد من الصرافات الآلية التي تكون خارج الخدمة وتتحفه تلك العبارة المكتوبة على الشاشة ما إن يقترب متفائلاً من أنه فارغ دون ازدحام. حتى أصبح المثل الشائع على الصرافات "لو في خير ما رماه الطير" فكان هذا الأمر أحد أهم المشاكل التي يُعانيها الموظفين. غير أن هناك البعض ممن اقترح بأنه لماذا لا يكون هناك صرافات آلية في أماكن قريبة على الريف وعند مداخل دمشق كمنطقة السومرية مثلاً. على غرار كُوات دفع الفواتير بالنسبة للكهرباء المقترح إنشاؤها في تلك النقاط. ولوضع الأمور في نصابها ونوصل الصوت ونسمع الإجابات الدقيقة البعيدة عن الإشاعات توجهنا بالسؤال للإدارة العامة للمصرف التجاري التي تعاونت مع التساؤلات المطروحة فبالنسبة لموضوع أن يتم تواجد صرافات آلية في مداخل مدينة دمشق كما اقترح بعض المواطنين فقالت إدارة المصرف بأن هذا الأمر يجب القبول الكبير من المصرف ولكن المشكلة بالحيز المكاني الذي سيُخصص للصراف. فالحيز المكاني من الواجب أن يكون مُلحق بمدرسة أو مُحافظة أو أي بناء محمي أمنياً بشكل جيد كما هو الحال في الصراف المتواجد بالقرب من وكالة سانا خاصة في الأوضاع الراهنة وعمليات السرقة الكبيرة التي تعرضت لها العديد من الصرافات. وفي حال تم تأمين الحيز المكاني وتم تقديمه للمصرف التجاري فالمصرف على استعداد للقيام بذلك. وتقديم هذا الحيز إما يكون عن طريق التبرع أو الإيجار. أما المُشكلة الثانية التي تواجه عدم وضع صرافات في هذه الأماكن فهي الشبكة التي تُغذي هذا الصراف نتيجة توافر المقاسم.
الجهاز خارج نطاق الخدمة حالياً هي العبارة الأكثر شعبية على لسان المواطنين مع وجود أكثر من جهاز غير صالحين للعمل ويعود ذلك لسببين كما أجابت إدارة المصرف فإما أن يكون خطأ فني ويتم إصلاحه فوراً وهنا تمنت الإدارة من الإخوة المواطنين التقدم بشكوى في حال تأخر هذا الإصلاح لتقوم بتداركه ورقم الشكاوى موجود خلف البطاقة. أما السبب الثاني فيعود لكون بعض المواطنين يقومون بالكشف عن الرصيد أكثر من مرة فينتهي الجورنال (رول الورق الموجود داخل الصراف) وعند انتهائه يتوقف الصراف عن العمل.
هذا التوقف عن العمل لبعض الصرافات خلق ازدحاماً على بعض الصرافات المتواجدة في مركز المدينة خاصة في ساحة المُحافظة. هذا الازدحام وكما ذكر المصرف يعود لحجم الضرر الكبير الذي تعرضت له بعض الصرافات في المناطق الساخنة مما خفض عدد الصرافات إلى أكثر من النصف تقريباً مما أدى إلى خلق هذا الازدحام في مركز المدينة. ويجب على الإخوة المواطنين استيعاب هذا الأمر والتعاون مع المصرف لتجاوز هذه المرحلة الصعبة جداً.
وحتى يطلع المواطن على مراكز الصرافات لتسهيل وصوله إليها ما عليه سوى زيارة الموقع الإلكتروني:  www.cbs-bank.sy الذي يوضح مراكز توزع الصرافات داخل المدينة.
هذه الأزمة التي تمر بها سورية فرضت على المصرف التجاري وكما ذكر لنا القيام باستنفار كامل لتغذية الصرافات الآلية قدر المستطاع خاصة خلال يوم الجمعة وفترة الأعياد حتى لا يحصل أي تقصير على المواطن رُغم كل الظروف الحالية. هذه التساؤلات وتلك الإجابات جاءت بعد سؤال عينة من المواطنين المستخدمين للصرافات بشكل مستمر وشهري والجميع كان لهم نفس المشكلة. ولكن يبقى الحل الأفضل دائماً خاصة خلال هذه المرحلة التي تمر بها سورية أن يبقى التكاتف موجوداً والتعاون فعند الأزمات تُبح يد الدولة ويد المواطن يداً واحدة لتجاوز المحنة التي نأمل زوالها قريباً وتعود سورية إلى سابق عهدها..     
 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz