Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 20 تموز 2019   الساعة 08:12:01
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
للمواطن رأي في أسواق البالة .. روادها الفقراء فقط رغم ارتفاع أسعارها ؟

دام برس – دينا محمد محمود :
أصبح سوق البالة وخصوصاً بهذه الأيام من أكثر الأسواق التي تقصدها أغلب شرائح المجتمع، و محط أنظار ذوي الدخل المحدود و المتوسط وهذا الإقبال ارتفعت نسبته مؤخراً مقارنة بالسنوات السابقة بسبب الارتفاع الكبير الذي طرأ على أسعار ألبسة الأسواق سواء تميزت بجودة مقبولة أو رديئة و سواء كانت بضاعة وطنية أو مستوردة فقد عرضت بأسعار تفوق الخيال إذا ما قورنت بدخل الموظفين و هذا ما جعل شريحة  كبيرة تعتمد بشراء حاجاتها على الألبسة المستعملة التي لم تسلم أيضاً من ارتفاع الأسعار الحاصل مقارنة بالسابق.
بجولة موسعة في محلات البالة كان لا بد لنا من معرفة أراء بعض المواطنين بها  و كانت على الشكل التالي :
الرأي الأول وهو طالب في الجامعة  بأنه لا يجد حرجاً في ارتداء (ملابس البالة), ويؤكد أن هناك طلاباً آخرين كثراً مثله، ويشير إلى أن الحالة الاقتصادية السيئة، وقلة الأموال التي يوفرها والده والارتفاع الجنوني لأسعار الملابس دفعته للشراء من البالة. وأنا من الناس الذين يفضلون أن يقتنوا ألبسة غير متداولة لدى البقية
الرأي الثاني : أكد بأنه يرتاد دائما سوق البالة لكونه يلبي حاجات أسرته  وبأسعار لا بأس بها وأنه يتيح لمرتاديه خيارات أكبر وقال أحمد: بأنه يشتري معظم ملابسه من البالة منذ سنوات ولم يلحظ أي آثار جانبية وصحية ولفت إلى أن معظم القطع المستعملة بحالة جيدة وبنوعية ممتازة على حد تعبيره وخاصة أنه يقوم بغسلها وتنظيفها قبل استخدامها خشية ألا تكون نظيفة .
الرأي الثالث : لا يقتصر رواد السوق على العوائل من ذوي الدخل المحدود فقط، بل هنالك أيضاً من هم من ذوي الدخل الجيد ويترددون على السوق لشراء الملابس. هذا ما أكده بائع البالة عصام محمد ، “بأن هناك شريحة من العوائل ذات الدخل الجيد ومن الأغنياء لديه هوس اقتناء قطع لا شبيه لها في الأسواق إذ تكون مدعاة تفاخر بالنسبة لهم”.
الرأي الرابع : اعتدت على شراء ملابسي وملابس أطفالي من مجمعات الملابس المستعملة  ( البالة ) ، وتضيف إن عائلتها “مكونة من ستة أفراد، منهم طلاب في المدارس ويحتاجون إلى ملابس مدرسية وحقائب وأحذية، وحين ننزل إلى الأسواق نتفاجئ  بالأسعار الخيالية، ونأتي لهذه الأسواق التي تعتبر بديلاً لنا لنجد حاجاتنا فيها .
الرأي الخامس : لا يخلو الأمر بأن بعض  النساء يشعرون بالإحراج من شراء الملابس المستعملة كما قال البائع عمار صالح " امثلة "  إحداهن تقول  لا خبرة لي بالبالة هذه أول مرة أدخل بها محل ألبسة مستعملة، وأخرى تقول أنا لا أشتري منها لكني أتيت للاستطلاع، وثالثة تقول أنا لست زبونة لكني أضيع وقتاً بها بانتظار صديقة لي .
الرأي السادس : يوجد في سوق البالة  جميع ما يحتاج إليه المواطن من الملابس والحقائب والأحذية المستوردة في معظمها، وبأسعار تتراوح بين 300 و 1500 ل . س ، “وتحمل ماركات عالمية وتمتاز بجودة صناعتها على الرغم من أنها مستعملة، لكنها تسد جميع حاجات العائلة”.
الرأي السابع :  كما هو الحال بأسواق الألبسة والأحذية الجديدة وما تشهده من ارتفاع جنوني في الأسعار وصلت لأكثر من 100% وذلك بسبب ارتفاع الدولار كما يقول جميع أصحاب المحلات انطبق نفس الأمر على سوق البالة لأن ألبسة البالة تستورد بالعملة الأجنبية (الدولار) وقطعة البالة التي كانت تباع بسعر 500 ل. س قبل ارتفاع الدولار تباع الآن بضعفي هذا المبلغ على الرغم من أن الدولار لم يرتفع لأكثر من 25% والسبب بذلك يعود لطمع وشجع بعض التجار و أطلب من الحكومة وضع حد لهؤلاء التجار فهم بلا رحمة أو ضمير .
الرأي الثامن : حول أسعار الحقائب يقول البائع  أن “أسعار الحقائب في سوق البالة تصل إلى 800 ل. س بالنسبة للحقيبة الكبيرة، 500 ل . س للحقيبة الصغيرة، وهناك هبوط وصعود في الأسعار من وقت لآخر”.
الرأي التاسع : أنا أتخذ مصدر ألبستي وألبسة أولادي من البالة ليس محبة بها بل بسبب القلة المالية المتوفرة، واعتماد ألبسة البالة يقضي الحاجة لأنها ذات أسعار متدرجة وأبحث فيها عما يناسبني في السعر .
الرأي العاشر : تحدث البائع سعيد بأن الأثاث المستعمل يلقى إقبالا شديدا وتهافتا واسعا عليها من قبل المواطنين وخاصة العائلات الفقيرة التي تحضر باستمرار لشراء هذا النوع من الأثاث بسبب رخص أثمانها مقارنة مع الأسواق الأخرى وأضاف أن”الأثاث المستعمل مرغوب، ليس من قبل العوائل الفقيرة فقط ، بل حتى أن شخصيات نعرفها على أنها ميسورة الحال تزور السوق وتشتري باستمرار”.
بعض المواطنين اعتبر هذا السوق معوضاً لبقية الأسواق لما يجده من أشياء جديدة و”ممتازة”في نظره، وحاجيات رخيصة الثمن قياساً بأسعارها في الأسواق المحلية الأخرى و البعض الأخر يعتبر بأنه يجب تنظيم هذه الأسواق بشكل أكثر و عدم وجود بسطات للثياب أو الأغراض المنزلية  في الشوارع من أجل المنظر العام .
إن الأزمة في سوريا  والممتدة منذ نحو 23 شهرا غيرت الكثير من طقوس العائلات مع الغلاء الفاحش وانخفاض الدخل ، وفقدان الليرة السورية أكثر من نصف من قيمتها بسبب الأحداث الجارية ،و من المؤكد أن أسواق الثياب المستعملة ، وفرت البديل المناسب للكثير من المواطنين و لبت احتياجات معظم الأسر وسوق البالة هو كأي سوق لا يختلف كثيراً عن باقي المحال التجارية فيه الرديء و فيه السيء و يعود الاختيار للمواطن فيما يناسبه .
Dinamahmoud1988@gmail.com
تصوير: تغريد محمد
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   تعليق @
برأيي يجب الغاء هذا السوق و محاولة تخفيض الاسعار لجعل المواطن يرتاد الى الاسواق العادية و بذلك نبعد المواطن عن الامراض و نجعله مرتاح ماديا
سامر  
  0000-00-00 00:00:00   @
لا بأس من الذهاب الى البالة عند الحاجة و الضرورة و القصوى و لكن الا نجعلها المكان الوحيد الذي نبتاع منه
مازن  
  0000-00-00 00:00:00   امراض@
ان اسواق البالة لا تجلب الا المرض و من هذه الامراض ذات الرئة الرجاء من الجميع الانتباه من هذه الاسواق
منال  
  0000-00-00 00:00:00   المشكلة
المشكلة في بلدنا بأنه لا يوجد تنظيم و ضبط حقيقي للاسعار و في ظل هذه الازمة اصبح الغلاء الفاحش سمة تجارنا الجشعين لن اقول الكل بل الاغلبية دون ان تحسب حساباً لما تفعله فاصبح الفقير يبحث عن اي حل ليعيش ان كان في الثياب او الاكل او التدفئة او حتى الكهربا .
مرح  
  0000-00-00 00:00:00   السب الحقيقي
ان السبب الحقيقي لتوجه الطبقة الفقيرة الى اسواق البالة هو جشع التجار و طمعهم و محاولة استغلال كل ما يملكه المواطة و يستغلون كافة الاوضاع لتبرير ما يفعلون اين الرقابة من كل ذلك و لماذا لا تضع حداً لهؤلاء ؟
غيث  
  0000-00-00 00:00:00   اعتقاد
اعتقد بأن البسة البالة غير نظيفة و غير معقمة و لا تخضع للاشراف و انصح الجميع بالابتعاد عنها و إن كانت الحل الوحيد لذوي الدخل المحدود
منال  
  0000-00-00 00:00:00   سؤال
هل الرقابة موجودة على ثياب البالة فكثر من يعتقدون بأنها تنقل الامراض و هل يتم الاشراف على كيفة نقلها من بلد الى اخر ؟
طارق  
  0000-00-00 00:00:00   احب سوق البالة
انا برأي انا سوق البالة يحتوي على ملابس اجمل من الاسواق العادية بالاضافة الى ذلك لا تشبه ماهو موجود في الاسواق لذلك تشعر بأنك تشتري ثياباً غريبة و جميلة بنفس الوقت و لا يهم السعر بقدر التميز
هدى  
  0000-00-00 00:00:00   للافضل
نتمنى من السلطات تنظيم هذه الاسواق بشكل ملائم في المستقبل و فرض الرقابة على الاسعار لان هذه الاسواق هي الملاذ لذوي الدخل المحدود و يجب مراعاة هذه الطبقة و تسهيل اوضاعها و نشكركم على هذا التحقيق فهو يلامس طبقة كبيرة في سوريا
كمال  
  0000-00-00 00:00:00   حل ملائم
ان اسواق البالة اصبحت حلاً ملائماً للكثير من ذوي الدخل المحدود و خاصة بعد ارتفاع الاسعار و لكن لا ننكر انه حتى اسواق البالة اصبحت مرتفعة الاسعار
مازن  
  0000-00-00 00:00:00   تجار جشعين
الباله هي تبرعات من شعوب الدول المتقدمه والغنيه تصل إلى شعوبنا بأسعار خياليه عن طريق تجار جشعين لعنهم الله
سوري للعظم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz