Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 25 آب 2019   الساعة 22:09:55
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الجيش السوري يعتلي قمة النبي يونس والمجموعات المسلحة تعتمد القنص والكمائن، الجيش يؤكد أنه متقدم وفي طريقه للحسم والمسلحون يعتبرون أنفسهم في مهمة جهادية
دام برس : دام برس | الجيش السوري يعتلي قمة النبي يونس والمجموعات المسلحة تعتمد القنص والكمائن، الجيش يؤكد أنه متقدم وفي طريقه للحسم والمسلحون يعتبرون أنفسهم في مهمة جهادية

خاص دام برس - بلال سليطين

لا يكاد يمر يوم على ريف اللاذقية دون أن يشهد اشتباكات بعضها خفيف عبارة عن رشقات متقطعة من الرصاص وبعضها عنيفة جدا ًتستخدم فيها الأسلحة الثقيلة والتي تركت آثارها واضحةً في أكثر من منطقة وشواهد المعارك في تلك المنطقة لاتخفى على أحد فهي تحكي قصصاً وروايات يندى لها الجبين عن ممارسات وأفعال ارتكبت بحق مدنيين وعسكريين ومنشآت أمضت الدولة أعواماً وأعوام وهي تبني بها.

زائر تلك المناطق عندما يصل مدينة الحفة ما عليه سوى أن ينظر نحو اليمين قليلاً حتى يرى في أعلى قمة الجبل متراساً من الاسمنت المسلح كان المسلحون يحتمون خلفه ولطالما تم قنص جنود الجيش والقوات المسلحة من خلف هذا المتراس ومن يذكر أصوات سيارات الاسعاف يوم /6/6/2012/ يدرك حجم الأذى الذي كبده هذا المتراس وقناصوه لقوات الجيش السوري، بالإضافة إلى وجود العديد من المنازل المدمرة والتي يقول عناصر الجيش أنها كانت أوكاراً للمجموعات المسلحة.

بعد خطوات من دخولك إلى الحفة يتبين لك بسهولة أن المسلحين الذين كانوا فيها كان بينهم وبين الدولة ومؤسساتها حقد قديم فكل شيء للدولة هنا تم احراقه واستهدافه ويحكي المواطنون عن جثث كانت متفحمة في المحكمة والمركز الثقافي شعبة الحزب وووو الخ، لكن في الوقت نفسه تجد أن إرادة الحياة أقوى فالطلاب بالمدارس وورش الإصلاح تنتشر في تلك الدوائر ومديرية المنطقة على وشك أن تنتهي عمليات تأهيلها، وبائع السمون الشهير مازال صامداً على زاوية طريق المحكمة والمواطنون منتشرون وان بأعداد قليلة لكن بذاكرة اتسعت لكثير من المشاهد الدموية المؤلمة التي كانوا شهداء عليها.

الحفة اليوم غير الحفة بالأمس فهي تحت سيطرة وحدات الجيش التي تنتشر فيها بكثافة وتقيم الحواجز للتفتيش، المناطق المحيطة بالحفة أيضاً نستطيع القول أنها مستقرة وان شابها بعض الاشكاليات التي لاتعيق دورة الحياة، لكن على بعد كيلومترات من الحفة وبعد أن تجتاز صلنفة وتصل إلى قمة النبي يونس فان الوضع هناك مختلف جداً، فهناك يوجد مقاتلون مستنفرون على مدار الساعة وأيديهم على الزناد وقد أقاموا سواتر من حولهم لتحميهم من القنص الذي يعتبر الخطر الأكبر الذي يهددهم.

 

قمة النبي يونس تعتبر منطقة استراتيجية في العلم العسكري ومن يسيطر عليها يعتبر الطرف الأقوى نظراً لموقعها المطل على المناطق المحيطة وإمكانية استهداف أي مكان منها، لذلك فان المعارك دائماً ما تدور هناك من أجل السيطرة على القمة التي يتحصن بها مقاتلون من الجيش العربي السوري ومعهم عتاد ثقيل، المقاتلون هنا يتحدثون عن محاولات المسلحين الفاشلة للسيطرة على القمة ويقول المسؤول هناك: لقد خضنا عشرات المعارك وفي آخر معركة دارت قتلنا عشرة إلى  إرهابيين دون أن يسقط منا أي شهيد، فأغلب خسائرنا البشرية تكون من خلال الكمائن خصوصاً في هذه المرحلة من الوقت حيث وكما تلاحظون يوجد ضباب كثيف وبالتالي فان بعض المسلحين يتسللون إلى مناطق قريبة مستغلين ضعف الرؤية ويحاولون نصب كمائن لنا لكننا وجدنا حلاً لذلك واستطعنا تحويل الضباب لمصلحتنا.

ويضيف القائد العسكري لولا تسلل المسلحين وتهريب السلاح عن طريق الحدود التركية لكانت المعركة هنا انتهت منذ زمن بعيد لكن الاتراك لايريدون للمعركة أن تنتهي وهم يصدرون لنا مقاتلين عرباً وأجانب وقد شهدنا مواجهات معهم ووثقنا عشرات الجثث لمقاتلين يمنيين ومصريين وفلسطينيين وجزائريين وأفغان وسعوديين وشيشان.

القائد العسكري يشير إلى تقهقر المسلحين حسب تعبيره ويقول:المسلحون هنا في وضع حرج جداً ونحن نحكم الخناق عليهم جيداً ونقوم بالقضاء عليهم تباعاً، وقد بدا واضحاً في الفترة الأخيرة أنهم بدؤوا يفرون دون أن يسحبوا قتلاهم وجرحاهم وحتى أسلحتهم وكثيراً ما نقوم نحن بإسعاف جرحاهم بعد أن انتهاء المعارك والمناوشات.

بالانتقال من قمة النبي يونس إلى ناحية سلمى فان الجيش على بعد أمتار قليلة من سلمى ولم يدخلها بعد لكنه أحكم الخناق عليها وقد ساعده في ذلك أنها خالية من السكان تماماً فسكانها بأغلبهم إما فروا إلى اللاذقية أو إلى المخيمات على الحدود السورية التركية.

أما منطقة ربيعة وقسطل معاف فهي من أشد المناطق توتراً وتشهد معارك شبه يومية ويعول أهالي تلك المناطق على القوات الخاصة التي وصلت اللاذقية يوم الثلاثاء لكي يقوم رجالها بحسم المعركة في تلك المناطق وإعادة الأمن، خصوصاً وأن القوات التي وصلت اللاذقية متخصصة بهكذا معارك ومدربة تدريباً عالياً ومزودة بأسلحة وعتاد حديث وقد استطاع أبناء اللاذقية مشاهدة هذه القوات وعتادها أثناء مرورها على الاوتستراد قادمة من دمشق.

الأزمة في تلك المناطق ليست محصورة بين المسلحين والنظام أو الدولة، فهي أيضاً بين الشعب والمسلحين إذ يوجد هناك عدة قرى هجر أهلها بقوة السلاح وحرقت منازلهم وخطف أبناؤهم وأهالي قرية "كفرية" ذاقوا الويلات من المسلحين، ويقول الأهالي أن المسلحين المحسوبين على المعارضة استهدفوا القرية لأنها موالية للنظام وأول اعتداء على أبنائها كان في الشهر الخامس من العام الحالي حيث قام مسلحون بنصب حاجز طيار في منطقة المريج على طريق سلمى وخطفوا شاباً من القرية هو في الخامسة والثلاثين من العمر يدعى "كرم شحيدة" واقتادوه إلى جهة مجهولة وهم حتى اللحظة لا يعلمون عنه أي معلومة سوى أنه في آخر اتصال على هاتفه قبل أشهر رد عليهم شخص قال أنه من الجيش الحر وأن "كرم" محتجز من قبلهم، علماً أن المختطف مدني وهو من عائلة بسيطة وفقيرة مادية وهو ليس آخر المختطفين فهناك العشرات غيره من أهالي القرية وغيرها من القرى المعروفة بموالاتها للنظام ومؤسسات الدولة.

 

أهالي القرى المهجرة يعتبرون أن الدولة قصرت بحقهم وتأخرت في حمايتهم وممتلكاتهم رغم أنهم ناشدوا الجهات المعنية مئات المرات حسب قولهم من أجل التدخل قبل أن تتأزم الأمور، لكنهم اليوم يعقدون آمالاً جديدة بعد أن تغير قائد العمليات واختلفت المعادلة العسكرية ميدانياً، فهم بأمس الحاجة لحسم المعركة وبسط الأمن حتى يعودوا إلى منازلهم بدل حياة التشرد والتهجير التي يعيشونها بعدما كانوا في قريتهم معززين مكرمين.

على الجانب الآخر من المعركة يوجد مقاتلون منظمون في مجموعات تقاتل في الجبل منذ حوالي /5/ أشهر، ويقول "علاء" _الذي تواصلنا معه عن طريق هاتف أحد المخطوفين _ أنه من سرية "سيف الله"، ويضيف نحن في مهمة جهادية نقاتل من أجلها حتى نموت.

وأضاف: نحن منتشرون في عدة مناطق من الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية وبأعداد كبيرة تفوق تصورك ولولا استخدام قوات النظام للطيران والأسلحة الثقيلة في مواجهتنا لكان للمعركة نتائج أخرى.

"علاء" يؤكد أن الخطف حق مشروع لهم ويقول أنه يؤمن لهم مردوداً مادياً جيداً من جهة أو يكون ورقة رابحة في أي مفاوضات تتم دون أن يفصح عن نوعية هذه المفاوضات.

خمسة أشهر من المعارك والضحايا ومئات ان لم يكن آلاف الذكريات التي لم تمحوها الذاكرة وقد لا تمحوها نظراً لشدة قساوتها وألمها، وجيش متحصن في المراكز الاستراتيجية بالاضافة إلى تعزيزات قادمة من جهة وحدود مفتوحة من جهة أخرى ومقاتلين غير سوريين،هذا هو المشهد في ريف اللاذقية الشمالي يضاف اليه مئات العائلات المهجرة التي تنتظر عودة الامان حتى تعود الى بيوتها

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   مشفى الحفة أمن
مشفى الحفة أمن وليس كما قال ابو جعفر وكل ما في الامر حدث اشتباكين او ثلاثه والجيش يسيطر على المنطقة بشكل كامل وقادر على رد اي عدوان ارهابي ومن يحب الوطن يبقى في مشفى الحفه في حال قدم جريح يداويه
قوات خاصة  
  0000-00-00 00:00:00   ليش في تعتيم على هي المناطق
ليش مامنسمع بشي ولا منعرف شو عم يصير بهي المناطق؟ هي أول مرة بقرأ تقرير كافي ووافي عن هي المناطق
سهيل  
  0000-00-00 00:00:00   _
رحم الله شهداء سوريا الأكارم لن ننسى تضحياتكم وسنبقى على العهد وسيعرف العالم كله من هو الجيش العربي السوري الذي لايقهر .
سامر  
  0000-00-00 00:00:00   _
هذا هو الجيش العربي السوري المغوار هذا هو الجيش الذي ركع العالم امام قوته وجبروته ونشا الله النصر قريب لكم يااسود سوريا .
وليد  
  0000-00-00 00:00:00   _
الله ينتقم منكم .. ويحمي الجيش البطل الباسل
محمد  
  0000-00-00 00:00:00   _
لا هدنة مع مرتزقة قتلا بربر .. بدنا السحق والدعس
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   _
لا أمان و لا أمانة لمجرمين لا دين لهم فأي عهد قد يأخذ من قتلة ارهابيين مأجورين ؟
ولاء  
  0000-00-00 00:00:00   الحسم باستخدام أسلحة مختلفة
الجيش يستخدم في معاركه اليوم الاسلحة التقليدية مما يؤخر الحسم ويوقع اصابات وأضرار بين المدنيين الابرياء ،، الحرب بنتائجها ، يجب انهاء هذا التمرد المسلح بسرعة وبوسائل غير تقليدية لان اطالة امد هذا التمرد دون حسم يخنق الوطن والمواطن والاقتصاد ،، نريد سرعة الحسم بوسائل فعالة مبتكرة ،، وسريا تنزف
مراقب حيادي  
  0000-00-00 00:00:00   دوام الموظفين في الحفة
أنا موظف في مشفى الحفة و تحدث أحياناً اشتباكات بين الكلاب الخونة مع قوات حفظ النظام الباسلة ونحن نشعر أن المنطقة غير أمنة بالنسبة للموظفين المدنيين يرجى من الجهات المعنية السماح لن بالدوام في مناطق أخرى ريثما يتم تطهير المنطقة من الكلاب الأنجاس الذين باعوا دينهم و عرضهم و أرضهم و شكراً
أبو جعفر  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz