Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 19 تشرين أول 2019   الساعة 21:05:37
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
المدينة الصناعية في جبلة تأن تحت وطأة قلة الخدمات وانتشار القمامة وكثرة السرقات
دام برس : دام برس | المدينة الصناعية في جبلة تأن تحت وطأة قلة الخدمات وانتشار القمامة وكثرة السرقات

دام برس

الزائر للمدينة الصناعية في جبلة هذه الأيام يتخيل له المشهد في بادئ الأمر وكأنه داخل إلى مكب قمامة كبير من كثرة انتشار أكوام القمامة في جميع زوايا وأطراف وحتى شوارع هذه المدينة المسكينة.
بالطبع هذا المشهد المخدش للحياء ( كما هو واضح بالصور المرافقة لهذا التحقيق ) يترافق بمختلف أنواع الروائح الكريهة المقززة الصادرة عن تراكم جبال القمامة وسط هذه المدينة الصناعية مسببة الكثير من الأمراض الناتجة عن انتشار جيوش من الحشرات والقوارض و الجرذان و..........
( دام برس ) خلال زيارتها الميدانية للمدينة الصناعية في جبلة ومشاهدتها بأم العين لانعدام ابسط مقومات الخدمات، استمعت لهموم شريحة كبيرة من أصحاب المحلات والحرف الصناعية والتي تحدث عنهم السيد ( صافي الحافي ) صاحب أحد المحلات الصناعية ( معمل الحافي للبلاستيك ) قائلاً :
معاناتنا كأصحاب حرف ومحلات صناعية داخل المدينة الصناعية بجبلة هي معاناة كبيرة وليست وليدة أيام أو أسابيع ولا حتى شهور بل هي قديمة قدم هذه المدينة نتيجة تجاهل أصحاب الشأن لهموم ومشاكل هذه المدينة الصناعية الكثيرة وأهمها افتقاد المدينة لأبسط الخدمات مثل تواجد عمال النظافة الذين أصبح مشاهدتهم بالمدينة الصناعية وهم يقومون بأعمال التنظيف أحد أحلام أصحاب المحلات الصناعية ما دفع معظم أصحاب الورش والمعامل والمحلات للقيام بعمليات التنظيف اليومية لمحلاتهم ومعاملهم و ورشاتهم وحتى الشوارع التي تطل عليها أماكن عملهم وحتى وصل بهم الحال بالقيام بحرق أكوام القمامة والمخلفات الصناعية بأيديهم أمام هذه المحلات مما يسبب انتشار الروائح المضرة الناتجة عن عملية الحرق لهذه المخلفات والتي بعضها من مخلفات لمواد كيماوية ما يسبب الكثير من الأمراض لقاطني هذه المدينة من مواطنين وكذلك أصحاب وعمال هذه الورشات والمعامل ناهيك عن انتشار القمامة من كل حدب وصوب فوق الرصيف وبالشارع وقرب المحلات وكذلك تجميع جبال من القمامة داخل المدينة الصناعية وتحديدا بوسطها بعد أن قامت بلدية جبلة مكب للقمامة داخل هذه المدينة ومع أنهم يقومون بترحيلها أحيانا يوميا إلا إنهم لا يقومون بعملية التنظيف لهذا المكب بالشكل الكافي ما يجعل بقايا القمامة منتشرا بكل الأماكن مخلفا الروائح والأمراض والحشرات والقوارض و...........
ولدى مقاطعتنا للسيد (صافي الحافي) بالقول أن بلديه جبلة خصصت مؤخرا ثلاثة عمال نظافة (يوميا) للمدينة الصناعية حسب تأكيدات رئيس مجلس مدينة جبله (لدام برس) رد بالقول على كلامنا:لم نشاهد هؤلاء العمال داخل المدينة الصناعية بل يقومون بخدمة متعهد سوق الجمعة فقط دون القيام بعملهم الموكل لهم وهذا بالطبع يتحمل مسؤوليته مجلس مدينة جبلة لعدم متابعة عمل موظفيه الذين يتقاضون آخر الشهر رواتب من الدولة لقاء عملهم هذا لكنهم وبكل بساطة لا يعملون بشرف وسط تراخي أصحاب الشأن ببلدية جبلة تجاههم.
(راتب الشامي) أحد أصحاب الورش الصناعية تابع كلام زميله (الحافي) موضحا أكثر نقطة جديرة بتسليط الضوء عليها قائلا:الإنارة الليلية معدومة داخل المدينة الصناعية وهذا ما تسبب بالكثير من السرقات للمحلات والمعامل والورش بالمدينة وبالتالي خربان بيوت للكثير من أصحاب هذه المحلات وعلى الرغم من مطالبنا الكثيرة لإصلاح هذه الإنارة إلا أن أصحاب الشأن مازالوا يصمون أذانهم عن مطالبنا المحقة وهي أبسط ما يمكن أن يقوم لنا بهذه المدينة الصناعية مع العلم أن هذه السرقات فاق عددها العشرة بالأشهر الأخيرة وسط تفرج جميع الجهات المختصة على هذا الوضع المزري........!؟
(أبو أسعد الرحي) صاحب وكالة القطع السيارات طالب عبر (دام برس) بالإسراع بعملية استملاك الأراضي المخصصة للمدينة الصناعية الجديدة التي حدد مكانها جانب مطحنة جبلة الجديدة كون المدينة الصناعية الحالية غير قادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة للورش الصناعية والمنشأت والمعامل والمحلات التي ضاقت بها المدينة الحالية مسببة الكثير من الازدحام والمشاكل و......... وتابع السيد (أبو أسعد الرحي) كلامه قائلا :كما أنه ليس من المعقول أن تقوم ورشات الصرف الصحي بحفر الشارع الواقع خلف مبنى الإطفاء بالمدينة الصناعية بغية القيام بعملية التصليح لبعض الفوهات المسطومة منذ ما يقارب السنة ولغاية الآن لم تصلح هذه الأعطال ولم يفتح الشارع الرئيسي الذي مازال مغلقا نتيجة تراكم الأتربة والبحص وكذلك لوجود الحفر أيضا بالمنطقة المذكورة ناهيك عن حاجة المدينة الصناعية لتزفيت معظم شوارعها بعد أن انتشرت الحفر وبشكل كبير جدا حتى أن بعض الشوارع أصبحت غير صالحة للاستعمال من قبل السيارات وبعضها أصبحت غير قابل للاستعمال حتى للمشي على الأقدام نتيجة تراكم الأتربة والطين (شتاءا) بعد هطول الأمطار وختم السيد (الرحي) كلامه:أطالب باسمي وباسم جميع أصحاب وعمال المحلات الصناعية والورش والمعامل بإخراج مكب القمامة من داخل المدينة الصناعية بالسرعة القصوى ولأي مكان يراه أصحاب الشأن مناسبا.
 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz