Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 20 تموز 2019   الساعة 08:15:02
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مدير مطحنة لدام برس: المطحنة أمنت 120 فرصة عمل ونطالب برفع التعويضات للعمال ورفع الظلم عنهم

دام برس - جبلة - ثائر أسعد
ثلاثة أشهر فقط عمر مطحنة جبلة الجديدة وذلك من خلال مباشرتها للعمل(تجريبياً)منذ بداية العام الحالي(2012م)رغم أن عملية التدشين الرسمية لصوامع الحبوب تمت عام 1998م زمن وزير التموين السابق (نديم عكاش) الذي دشن الصوامع بتاريخ 16/11/1998م .
المطحنة الجديدة رغم قصر عمرها إلا أنها استطاعت وخلال فترة قصيرة أن تحتل مرتبة متقدمة بين مطاحن القطر الكثيرة من خلال وصول حجم القمح المطحون يومياً إلى(500طن) لتسد بشكل كامل كافة احتياجات محافظة اللاذقية من الطحين والمقدر تقريباً ب(300طن) يومياً أما الكمية الفائضة فيتم ترحيلها للمحافظات التي تعاني من نقص حاد بالطحين مثل(إدلب_القامشلي_جسر الشغور_حمص_درعا).
ولتسليط الضوء أكثر على واقع المطحنة وأهم مطالب عمالها وأهم مكوناتها وأمور كثيرة أخرى قامت دام برس بزيارة ميدانية للمطحنة والتقت مدير المطحنة المهندس(معين حسن) الذي اصطحبنا بهذه الجولة وشارحاً كل ما طلبناه ومنه لمعرفة الحقيقة وخبايا هذه المنشأة الهامة وأليكم التفاصيل:
أقسام متعددة....وطرق حديثة بالعمل:
في البداية تحدث مدير المطحنة المهندس(معين حسن) عن أقسام المطحنة وطرق عملها قائلاً: المطحنة تتألف من قسمين أساسيين هما:
1. الصومعة الخاصة بتخزين الأقماح الواجب طحنها ضمن خلطة محددة من الأقماح القاسية والطرية
2. القسم الثاني وهو بناء المطحنة (جسم المطحنة) الذي يتألف من الأقسام الرئيسية التالية
قسم التنظيف: وفيه تتم عملية معالجة الأقماح باستخلاص وفرز الشوائب عن الأقماح وكذلك ترطيب الأقماح من أجل تحضيرها للطحن ويتم كل ذلك بواسطة آلات مختصة لا تلمسها الأيدي.
قسم الطحن :وفيه تتم عملية طحن الأقماح التي تم تحضيرها بالقسم الأول ومن ثم فرز النواتج المطلوبة والتي تتألف من الدقيق التمويني والنخالة ونواتج أخرى يتم استخراجها حسب الطلب مثل(السميد و الطحين الفرحة....)
قسم المزج والتعبئة: وفيه تتم تعبئة جميع النواتج ضمن عبوات أو أكياس موحدة الوزن.
ويتبع للمطحنة أقسام أخرى أهمها:
1. قسم المخبز :وفيه تتم عملية تحليل جميع المواد الداخلة والخارجة من وإلى المطحنة ومطابقتها مع المواصفات المعمول بها من ناحية صلاحية الاستعمال البشري أو الحيواني.
2. قسم مجموعات التوليد الكهربائية الاحتياطية من أجل حالات الطوارئ عند انقطاع التيار الكهربائي .
وجميع هذه الأقسام تعمل بطرق حديثة آلية بعيدة عن اللمس البشري للأقماح والناتج عنها من الطحين والنخالة والسميد و ...
500 طن طحين يومياً واكتفاء ذاتي للاذقية وتوريد للمحافظات الأخرى
بعدها انتقل مدير المطحنة المهندس (معين)بالحديث إلى طاقة المطحنة الإنتاجية قائلاً:
نحن لغاية الآن وبعد مرور قرابة الثلاثة أشهر على مباشرتنا بالعمل ما زلنا بطور مرحلة التجريب وعلى الرغم من ذلك استطعنا الوصول إلى طاقة إنتاجية يومياً للمطحنة مقدارها (500)طن طحين وذلك حسب ما خطط للمطحنة أن تنتج لتكون كمثيلاتها من مطاحن الغزلانية والسلمية والناصرية.
وهذه الكمية التي تنتجها المطحنة حققت الإكتفاء الذاتي لمحافظة اللاذقية من الطحين أما بقية الإنتاج فيتم توريده للمحافظات الأخرى حسب حاجياتها وفي مقدمتها (درعا_ القامشلي _حمص _جسر الشغور _إدلب ....)التي تعاني ببعض الأحيان من نقص بمادة الطحين.

80% من آليات المطحنة صناعة ألمانية والبقية صناعة تركية ومحلية

 

وتابع المهندس(معين حسن) مدير المطحنة كلامه عن خطوات تركيب آليات المطحنة ومصدر صناعتها قائلا: بدأت عملية تركيب التجهيزات الميكانيكية والكهربائية بالصومعة عام 1998م ووضعت فوراً بالاستثمار لتخزين وغربلة وتعقيم الأقماح بعدها وضعت المطحنة تحت تصرف الوحدة الاقتصادية لتصنيع المخابز والمطاحن عام 2003م من أجل المباشرة بأعمال تركيب التجهيزات الميكانيكية والكهربائية في مبنى المطحنة وبدأت المطحنة بالعمل وتجريب الآليات والتجهيزات بداية شهر آب عام 2011م على كميات قليلة من الأقماح كمرحلة أولى من أجل تلافي بعض الإشكاليات ثم بدأت المرحلة الثانية التجريبية مطلع العام الحالي 2012م وسنتابع العمل على هذا المنوال حتى انتهاء إجراءات الاستلام الأولية بين الجهة المنفذة والجهة المستثمرة (شركة المطاحن).
ضعف كبير بالتعويضات ...وظلم بالطبابة
ولدى سؤالنا لمدير المطحنة عن أهم المشاكل التي تعترض عمل المطحنة يعانون يشكل كبير من ضعف التعويضات وهي لا تتناسب أبداً مع الجهد الكبير الذي يقومون به داخل المطحنة وهم معرضون بأي لحظة بالإصابات الخطرة ناهيك عن صعوبة العمل إذا ما قيست بالمنشآت الأخرى فهي أصعب من عمل عمال النفط كما أن عمال المطحنة لديهم ظلم كبير من ناحية الطبابة الكاملة لا الجزئية فالعمال يتعرضون لمشاكل صحية كثيرة ناتجة عن الغبار وأصوات وضجيج الآليات وكذلك قلة العطل التي يحصل عليها العمال لأننا نعمل بمعظم أيام العطل الرسمية والأعياد دون أي تقدير مناسب لهم.
نقص بالكادر المتخصص والاعتماد على الكادر المؤقت ليس هو الحل
وتابع المهندس (معين حسن) كلامه عن أهم المشاكل قائلاً كوننا ببداية عمل المطحنة فلدينا نقص كبير بالكادر المتخصص والمدرب بشكل يواكب التكنولوجيا العالية التي تعمل بها المطحنة كما نعاني من الاعتماد على الكادر المؤقت والبالغ (40) عقد عمل مؤقت لمدة ثلاثة أشهر غير قابلة للتمديد أو التجديد وهذه مشكلة حقيقية لنا كوننا نقوم بتدريب هؤلاء العمال لمدة شهرين تقريباً وما أن يدخلوا بمرحلة العمل الجدي (الإنتاج) حتى يتم الاستغناء عنهم والحجة تطبيق الأنظمة الناظمة لذلك وهذا الأمر يعرقل بشكل كبير استمرارية الإنتاج بنفس الوتيرة والكفاءة.
كما عانينا سابقاً من انقطاع التيار الكهربائي لكن المشكلة حلت بعد جهود كبيرة باستثناء المطحنة من القطع الكهربائي.
كما نعاني بشكل كبير من تأخر تنفيذ جميع العقود من الجهة المنفذة للتركيبات والتي هي (الوحدة الاقتصادية لتصنيع المخابز والمطاحن) حيث أنها لغاية الآن لم تنته من تنفيذ العقود رغم أننا سندخل قريباً بالشهر الرابع من العمل بالمطحنة وهذا الأمر يجعل الكثير من معوقات الاستثمار الكامل/موجودة/ لعدم استكمال أعمال العقود.
إيجابيات كثيرة وطموحنا كبير بالمستقبل
وختم مدير المطحنة المهندس معين حسن كلامه بالحديث عن إيجابيات المطحنة وتطلعاتهم للمستقبل قائلاً: الايجابيات كثيرة وأهمها أن المطحنة تؤمن الكثير من الأموال التي تصرف على أجور الطحن بالمطاحن الخاصة والتي بدأت تطالب برفع أسعار أجرة الطحن.
الدقيق الذي تنتجه المطحنة حالياً ذو مواصفات عالمية عالية الجودة وهذا ما لمسناه من آراء ذوي الخبرة بمادة الطحين والخبز.
وفرت المطحنة فرص عمل لأصحاب الشهادات الجامعية مهندسين ومعاهد متوسطة وشهادات مختلفة وكذلك أصحاب الخبرة الفنية في هذا المجال وكذلك توفير فرص عمل للفئات العمالية من الدرجتين الرابعة والخامسة كعمال عتالة وحمل وتنظيف و...
تغطية النقص في إنتاج مادة الطحين بمحافظة اللاذقية وعلى مستوى الشركة العامة للمطاحن ورفد جميع المحافظات بالطحين حسب حاجياتها .
كواليس للنشر استقصتها دام برس خلال جولتها بين الأقسام
بعد الإنتهاء من الحديث مع مدير المطحنة تجولت دام برس بأقسام المطحنة المتنوعة ملتقية ببعض العمال واستقصت بعض الكواليس وإليكم أهمها:
1. أحد المهندسين بالمطحنة طالب منا إسماع صوته وصوت زملائه لوزير الزراعة قائلاً:ليس من المعقول أن يبلغ راتب المهندس المختص بعمل المطاحن عام 1994م مبلغ وقدره2700ل .س ويتقاضى حوافز إنتاجية تبلغ قيمتها 1500ل.س أي أكثر من نصف راتبه أما الآن وفي مطلع عام 2012م فراتب المهندسين بشكل وسطي أكثر من 20 ألف ليرة سورية والحوافز الإنتاجية سقفها 2900 ل .س فأي عدالة ينالها المهندسون وكذلك بقية شرائح الموظفين بهذا القطاع خصوصاً.
2. يبلغ عدد العاملين بالمطحنة 120 عاملاً منهم 25 مهندساً من مختلف الاختصاصات و 30 من خريجي المعاهد المتوسطة المختلفة والباقي من الفئات الثالثة والرابعة والخامسة.
3. آليات المطحنة بمجملها صناعة ألمانية والبقية تركية ومحلية والجميع أكد أنها ليست بمستوى الصناعة الألمانية وهي قليلة الكفاءة وكثيرة الأعطال فلماذا تم استقدامها...!؟؟
4. تم إشادة الأعمال المدينة للمطحنة بأيادي محلية نفذتها شركة قاسيون.
5. خطوة متقدمة قامت بها إدارة المطحنة بتخصيص شقق سكنية عددها 22 شقة ضمن سور المطحنة للعمال الذين يعانون من بعد قراهم عن المطحنة والشرط الوحيد الذي اشترط على من يحق له الحصول على هذا السكن أن يكون على ملاك المطحنة بشكل رسمي وتتقاضى المطحنة مبلغ زهيد كأجرة من هؤلاء العمال.
6. أكد معظم من التقيناهم بالمطحنة أن المباشرة بالعمل في المطحنة جاء بالوقت المناسب لتغطية حاجيات بعض المحافظات بعد الأحداث الأخيرة التي عصفت بالوطن الغالي.
7. المطحنة بأكملها مؤتمتة ما عدا ربط قسمي الصومعة والمطحنة كون تركيبهما مختلفتين وبنظامي أتمتة مختلفين ويتم العمل حالياً لربطهما مع بعضهما بنظام أتمتة موحد من أجل تحقيق السهولة بالعمل وتوفير الجهد والوقت إلى النصف .
8. الأقماح التي تطحن بالمطحنة يتم استقدامها من مؤسسة الحبوب واردة من المحافظات المختصة بإنتاج مادة القمح المنطقة الشرقية.
9. شاهدنا بأم العين الالتزام الكبير من قبل عمال المطحنة كل على آليته دون أي غياب وسط متابعة حثيثة لمدير المطحنة الذي أثنى معظم من إلتقيناهم على كفاءته ومتابعته لكل شاردة وواردة وارتداءه للباسه الخاص الخاص بالعمل منذ لحظة دخوله المطحنة وحتى مغادرته كأخر عامل بالمطحنة عكس الكثير من المدراء الذين يشغلون أنفسهم بأعمال أخرى بعيدة عن صلب عملهم وهمهم البروظة وأمور أخرى يعلمها الجميع ...
10. خمسة عشر عاماً هي الفترة الزمنية بين التدشين الرسمي للصومعة من قبل وزير التموين آنذاك (نديم عكاش) وذلك يوم الاثنين الواقع في 16/11/1998م وبين مباشرة المطحنة بالعمل في 1/1/2012م فما هو السر يا أهل الشأن ..!!؟؟
11. المطحنة تعمل وفق نظام تحكم /plc/ ويعتبر هذا النظام من أحدث أنظمة التحكم المتطورة على مستوى العالم حيث يتم التحكم بالآلات عن طريق الكمبيوتر مما يعطى سهولة كبيرة بكشف الأعطال وإصلاحها بسرعة كبيرة..

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   شكر
زرت المطحنة منذ فترة زيارة عمل في بداية التشغيل اشكركم على جهدكم ادارة وعمال
جودت كنعان  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz