Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 أيلول 2019   الساعة 22:05:38
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أزمة السكن في سورية إلى متى ... وهل من حل ؟؟

دام برس – دينا محمد محمود
في إحدى الدراسات التي قام بها المركز الاقتصادي حول أزمة السكن في سوريا أشار إلى أننا بحاجة إلى 1.5 مليون مسكن لنتجاوز هذه الأزمة وبالطبع في ظل هذه الظروف يعد مستحيلاً حل هذه المشكلة في القريب العاجل يضاف إلى ذلك نشوء ظاهرة الاستثمارات العقارية المتولدة بكثرة مؤخراً مع علم معظم الناس بخطورتها وعدم وجود قوانين تضبطها و تحدد الضمانات التي تقدمها فهي تأخذ من المواطن أمواله وتستنزف طاقاته لكي يحصل على مسكن له أو لعائلته فهل سترد أمواله أو على الأقل تعطيه المسكن الذي يحلم به ؟؟ .
يتزامن هذا كله مع نشوء ظاهرة السكن العشوائي والتي لها خطورة كبيرة على سوريا من عدة جوانب حيث قام التجار باستغلال الظروف التي تمر بها سوريا لبناء آلاف الشقق و المحال التجارية و المخالفة لأبسط قواعد البناء والذي يضر الاقتصاد الوطني بالدرجة الأولى فالبناء لا يعتمد على أسس صحيحة تحمي المواطن مستقبلاً و من أسبابها :
• قلة المساكن المؤمنة عن طريق الجمعيات السكنية وعن طريق القطاع الخاص المرخص له أصولاً
• الغلاء الفاحش للمساكن النظامية ضمن مخططات المدن و البلدات
• حاجة الناس الشديدة لتأمين السكن و خاصة الشباب بأي شكل كان نظراً لارتفاع أجور المساكن و عدم قدرة معظمهم على تأمين سكن مناسب لهم فمثلاً أطلق مشروع السكن الشبابي و حتى الآن لم ينفذ إلا القليل منه و هذا ينطبق على مشروع السكن العمالي .
و أما الجمعيات الخاصة التي تم الترخيص لها فمنها من التزم بتأسيسها وعمل على تسليم المكتتبين لها بالمسكن ولو بعد تأخير عن الوقت المحدد و البعض منها لم يتم تنفيذ أي مشروع و اكتفوا بأخذ أموال المودعين و استثمارها في مجالات أخرى و رغم مطاردة المودعين لهم لم يحصلوا على أي نتيجة لان القوانين ليست صارمة في هذا المجال .
وعلى ضوء ما تقدم من الضروري أن تجد الحكومة حلاً لهذه الأزمة إن كان في القطاع العام أم الخاص و يناسب جميع الفئات و منع تفاقمها يوماً بعد يوم و التي تؤدي إلى مشاكل تصيب الجميع .

dinamhmoud@gmail.com

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   من لا يملك مسكن في وطنة لاوطن له
حل مشكلة السكن لكل ليست في عدد المساكن لكن في شروط التوزيع والاكتتاب ويجب أن تضمن: 1 - لكل أسرة لاتملك سكن ولا يمكن أن تملكه يوما عن طريق الشراء أو الأرث 2 - لا يسلم المنزل الا بموجب صك زواج 3- المكتتبين لمن يبلغ من العمر 25 عاما 4 - على الدولة أن تعلن عن اكتتاب على السكن يشمل طلب وبراءة ذمة من المالية للمكتب وأطولة الذين هم على قيد الحياة حيث تجمع البيانات و بدون أي مبالغ مالية تدرس الطلبات وتعطى النقاط حسب الوضع المادي وعدد أفراد الأسره و العمر والحاجة ويسدد المستفيد أقساط حسب دخلة ويكون المنزل بسعر التكلفة فقط أهم شيئ في الحياة المكسن ومن لا يملك مكسن لا حياة لة يجب ان يكون السكن للفقراء وهذا يقع على عاتق الدولة هي ملزمة بذلك
سوري  
  0000-00-00 00:00:00   حدث ولاحرج
شكرا"دينا لأنك طرحتي الموضوع هل تعلمي اول ما تطرح فكرة السكن والجمعيات المسؤولين والوزراء ونواب الوزراء والمتنفذين في الدولة بيسجلو لاولادهم على بيت وبيكون ابنوا عمروا 5 سنوات وليصير 20 سنة بيكون عندوا 3 بيوت واحد بضاحية الاسد وواحد بقدسيا وواحد هدية من معاونوا ....... والفقير واللي مالو حدا الوا الله ....... بس بدنا كتير والفساد منتشر في كل الوزارات والله يكون بعون هالبلد شوبدا تتحمل ......وفي حلول اقتصادية (مهمة التأمينات الأجتماعية بقيام مشاريع سكنية واتحادالعمال والاتحاد النسائي .الفلاحين) وبالله لوكل مسؤول بيشتغل بضمير وشرف بلدنا بالف الف خير..... (من اين لك هذا) من فوق لتحت.........
حكيم  
  0000-00-00 00:00:00   حل الازمة السكنية ضرائبي
لو اردنا حل الازمة يجب ان نتصدى لمشكلة غلاء الاسعار وهذه لعبة التجار والشقيعة واصحاب المكاتب العقارية لانه يوجد ما يقارب قيمة 600مليار مساكن فارغة تنتظر فقط ارتفاع الاسعار بما في هذا من الحاق الضرربالمواطنين والاقتصاد معا لكن رزقة وربح المنازل يفوق اي مشروع ومنزل بالمالكي او باتوستراد المزة او بتنظيم كفر سوسة يتجاوز الخمسين مليون ويصل احيانا الى ميتين او تلاتمئة مليون واناشد كل المسؤلين عن السكن واولهم الدكتورة هالة الناصر وزيرة الاسكان واقول مشان الله هل هذه المنازل مطعمة بالذهب واعرف ان الجواب هو الجشع ورؤوس خبيثة تجني ارباحا سريعة ولا باس بها ان اكتفت بهذه الاسعار لكن هذا الوضع انعكس على كل بيوت البلد حتى بيت القن صار فوق العشر ملايين بالمدن وان ابن مدينة وحقي السكن فيها لكن هناك لعبة يلعب عليها الوسطاء والشقيعة والتجار ومن خلفهم من اصحاب رؤوس المال ونحن نحب بلدنا ونثق برئيسنا لكن وزيرة الاسكان لم تحاول طرح او مناقشة فرض ضريبة مرتفعة او تخفيض الربح مع اي مواطن ولا وزير لان هناك كتل اعمارية كثيرة غير مباعة لو بيعت لانخفضت الى النصف مشكلة السكن فهل تتعطف السيدة وزيرة الاسكن وتاخذ هذا الموضوع بعين الاعتبار ولا تركز فقط على فكرة الاعلان عن تسجيل السكن الشبابي في مطلع العام القادم فقد سئمنا هذا الحل
مروان دغلي  
  0000-00-00 00:00:00   لا لتحميل الحكومة اكثر من طاقاتها
عزيزتي بنت العم بذلت وتبذل الحكومة بقطاعها الاسكاني الكثير من الجهد وقامت ببناء الآلاف من الوحدات السكنية وسلمت عددا لا يستهان به اذاما اردنا مقارنتها بمجهود السنوات التي سبقت منذ تأسيس المؤسسة العامة للإسكان عام ال 1961 وبالتالي يجب ذكر العوامل التي كانت تحد قطاع الاسكان في سوريا من غلاء مواد اليناء الذي ادى إلى توقف مشروع السكن الشبابي لسنتين دون اقحام المواطن بهذه المشاكل التي اخذت على عاتقها الدولة دائما ابعاد المواطن عن التفكير بها إلى مشاكل التعاقد وتأخر صدور قانون التطوير والاستثمار العقاري و بالتالي كان هناك عوامل عدة كانت مسببة لهذا التأخير والذي يلعب الدور الكبير به المواطن لان العامل والمتعهد والمهندس المشرف هم مواطنون ويفترض انهم مواطنون من عامة الشعب وبالتالي يجب ان يبدأ الاصلاح من القاعدة إلى الهرم وان نبدأ من أنفسنا ولك الشكر
محمد عدنان خير بك  
  0000-00-00 00:00:00   امل ما في
شكرا الك يا دينا لانك عم تلقي الضوء على مواضيع تهم المواطن بشكل عام بس للصراحة بهالموضوع امل ما في
حلا  
  0000-00-00 00:00:00   بصيص امل
صحيح كل شي عم يغلى بس رح اتفاءل ببكرة ورح نتأمل خير وانا متأكد رح يجي يوم ويصيروا كل العالم يستأجروا برياحة
عمار  
  0000-00-00 00:00:00   تعبنا
للصراحة تعبنا من التدوير عبيوت وكلو غالللللى بدنا بيت و بالاجار و مافي
حنان  
  0000-00-00 00:00:00   مطلوب بذل الجهود
نحن نطالب الجهات المختصة بالسرعة في ايجاد الحل لانها في تفاقم و ايجاد طريقة تناسب جميع الفئات
علي  
  0000-00-00 00:00:00   للاسف
انا موظف وراتبي جيد ولكن حتى الان لا استطيع استئجار شقة تناسبني و اذا ناسبتني فأن اجارها باهظ بالنسبةالى عملي فما الحل ..............
حسام  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz