Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 أيلول 2019   الساعة 22:05:38
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
500 مليون ليرة للشاخصات المرورية في سورية .. لكنها آخر اهتمامات المواطن

قد يظن البعض أن الشاخصات المرورية مجسمات كمالية لا قيمة لها، ويعتبرها من المنسيات، لكنها في الحقيقة لغة عالمية تعني جميع الناس في العالم، ويجب عليهم التقيد بها، خاصة بعد أن أقرت في بداية السبعينيات من القرن الماضي في مؤتمر جنيف المروري، وبالتالي أصبح كل سائق أو مواطن في أي بلد يدرك معنى هذه الشاخصات ولوحات الدلالة.
ورغم أننا أنجزنا جميع المعايير التي وضعت من أجل تطوير الشاخصات المرورية، إلا أن هناك عدداً من المواطنين لا يقرأ هذه اللغة ويوظفها لغير محلها وبطرقه الخاصة.
فكم من مواطن يحاول ويسعى إلى إبعاد الشاخصات عن مكان إقامته إذا كانت تحجب رؤية مكان ما، وكم من آخر يسعى إلى تخريب لوحات الدلالة سواء عن قصد أو غير قصد.
وهناك البعض يستخدم الشاخصات المرورية العامة لمصلحته الخاصة، فيقوم باستخدامها كوسيلة أمان لحجز دراجته الهوائية أو عربته المخصصة للخضار أو لبيع أدوات معينة، وفي بعض المناطق الريفية تستخدم لوحات الدلالة كأساس لربط الحيوانات وغيرها، وهذه المناظر عهدناها في كل مكان دون رقيب أو حسيب.
إضافة إلى ذلك كم من مواطن صاحب مصلحة أو تاجر، يعمل على وضع الإعلان الذي صممه عن شركته أو منتجه بجانب الشاخصات المرورية، أو عليها، حالهم كحال النعوات وصور المرشحين لانتخابات معينة، وهذه إساءة صارخة بحق الشاخصات وبحق الناس الذين يجب أن يروا لوحات الدلالة بشكل واضح لعدم الوقوع في الأخطاء، وبالتالي إرشادهم إلى المكان المقصود.
آخر الاهتمامات
ونحن هنا نحاول رسم الصورة العامة حول الشاخصات المرورية وما يعتريها من انتهاك، لأنها من أكثر الأمور التي تهم السائق والمواطن العادي سواء في المدينة أو في الريف، فنحن نسلط الضوء على السلبيات التي تتعرض لها الشاخصات المرورية للارتقاء بها نحو الأفضل، لأن نظافتها ووضعها في مكانها الصحيح وصيانتها بشكل دوري، يدل على حضارة البلد واحترام مواطنيه للأنظمة والقوانين، وبالتالي وجود مؤسسات فعالة تعمل على إظهار هذه الصورة بشكلها الصحيح، لاسيما أننا نعلم أن الشاخصات المرورية هي آخر اهتمامات الناس رغم أنها في الحقيقة يجب أن تكون في المقدمة.
العام والخاص أحباب
لمعرفة ذلك التقينا الدكتور المهندس يوسف حمود، مدير عام المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية في وزارة النقل، والذي أكد أن الشاخصات المرورية تصنع في سورية من قبل القطاعين العام والخاص، ويوجد في المؤسسة معمل خاص لتصنيع الإشارات الطرقية بكافة أنواعها، وذلك للطرق المركزية، التابعة للمؤسسة.
ونوه إلى أنه يتم تصنيع الكميات وفق خطة موضوعة استناداً لمتطلبات الفروع وبعد الدراسة اللازمة، وفي حال وجود نقص في الكميات يتم استدراك هذا النقص من خلال عقود مع القطاع الخاص.
وأشار الدكتور حمود إلى الميزانية السنوية المرصودة للشاخصات المرورية فأكد أنه يتم رصد /500/ مليون ليرة سورية سنوياً لذلك وتوزع ما بين قبابين وشاخصات مرورية.
أما بالنسبة لوضع اللوحات الإعلانية بالقرب من الشاخصات المرورية بشكل يمنع رؤيتها من قبل مستخدم الطريق ويسبب إرباكاً للسائقين أكد أن هذا مخالف للأسس والقواعد التي تم الاتفاق عليها في محضر الاجتماع الذي عقد بتاريخ 13/1/2010، برئاسة السيد وزير الإدارة المحلية وحضور كل من السادة وزير النقل ووزير الداخلية ومحافظ دمشق والعديد من المعنيين بالموضوع، حيث حُدد بُعد اللوحة الإعلانية عن الشاخصات المرورية بـ 150 متراً كحد أدنى، وبشكل لا يؤثر ولا يشوش على مستخدمي الطريق.
وأشار إلى أنه تم وضع كود الإشارات الطرقية والعلامات المرورية في بداية عام 2010، وعُمم على كافة فروع المؤسسة للعمل بموجبه، حيث يتم تصنيع الإشارات والشاخصات وفقاً له.
كما التقينا المهندس عبد اللّه عبود، مدير هندسة النقل والمرور في محافظة دمشق للحصول على مزيد من المعلومات عن الشاخصات المرورية لاسيما في دمشق، فأكد أن الكمية المخصصة للمحافظة خلال سنة كاملة يتم تأمينها عن طريق المناقصات أو استدراج العروض حسب الأصول، أما شاخصات التحويلات المرورية والأعمال الطارئة، والتي يمكن تصنيعها محلياً، يتم تنفيذها من قبل دائرة الورشات التنفيذية في المديرية.
ونوه بأنه يوجد نقص في الكميات المنتجة، لعدم تطابق الكميات المستجرة مع المطلوب على الواقع، وذلك بسبب وجود طلبات طارئة أثناء تنفيذ المشاريع، وطلبات من جهات أخرى من الدولة، مشيراً إلى تدخل القطاع الخاص عن طريق تقديم المواد.
أما بخصوص المحافظة على خصوصية الشاخصات المرورية، أكد أن كل ما هو وارد إلى المديرية، يتم إعلام المديرية بها أو معاينتها من خلال الواقع، وتتم إزالتها لإظهار الشاخصات المرورية وإعطاء الأولوية، موضحاً أنه تتم معالجة منع استعمال الشاخصات المرورية من قبل المواطنين عن طريق المديرية ومديرية الدراسات وفرع المرور ومعاينة المخالفات المرتكبة وإزالتها.
وعن الآلية الجديدة المتبعة حول الشاخصات المرورية قال: يتم حالياً دراسة إمكانية إنشاء ورشة تصنيع للشاخصات مع كافة التجهيزات اللازمة ضمن المديرية، بحيث يتم تصنيع الشاخصات بالكامل دون اللجوء إلى استجرار المواد عن طريق المناقصات، وتمنى على جميع المواطنين الالتزام بالقواعد المرورية واحترام لغة الشاخصات المرورية لأنها المرشد الحقيقي لهم للوصول إلى مبتغاهم.
أخيراً
إذاً الشاخصات المرورية كما وجدناها بعد التفحيص والتمحيص خط أحمر يجب ألا يتجاوزه أحد، وهذا ما أكده أعضاء جامعة الدول العربية عندما تبنوا هذه اللغة في بداية السبعينيات، إلى أن جاءت اتفاقية الاسكوا لدول جنوب غرب آسيا، ومنها سورية لتوحد لغة شاخصات ولوحات الدلالة بألوانها وأبعادها ومفرداتها، وتطبيقها فعلياً على كامل الطرق العامة والشوارع ضمن المدن والأرياف والمحاور الطرقية الاستراتيجية، فهل ستلقى هذه الشاخصات الرعاية المطلوبة وإتقان لغتها وتطبيقها بعيداً عن أي اعتبارات أخرى؟.

أحمد زينة - البعث


اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   شكوة
لديك كل الحق في هذا المقال والشكر موصول لك وللسادة العاملين في الموقع..لكن لماذا لا نتحدث بموصوعية قليلاُ ايعقل بأن يكون طريق دولي ومفتوح وحركة السير معروف بأنها قليلة فيه تكون السرعة المحددة80؟!وهناك طريق آخر يربط نصف القطر ببعضة وهو طريق حلب القامشلي إلى الحدود العراقية السورية ؟؟أظن بأنه يجب النظر في هذا الأمر ....
سائق  
  0000-00-00 00:00:00   توعية
الرجاء من السادة اصحاب الصلاحية بهذه المواضيع نشر التوعية المرورية والشاخصات ومدلولاتها منذ المرحلة الابتدائية للتعليم وحتى ادخال الكثير من هذه الامور بالمناهج الجديدة للطلاب على اختلاف المراحل الدراسية وصولا للجامعة وتضمينها بالامتحانات ولو بنسبة بسيطة لالزام الطالب بدراستها وحفظها ..ففي اغلب الاحيان حتى السائقين اللذين امضو عشرات السنوات بقيادة السيارات لا يعرفون ادنى مباديء المرور والقواعد المورية ولا يفقه ما مضمون الشاخصات المرورية حتى من يخضع لفحص شهادة السوق يقرأ بعض الشاخصات للفحص فقط وينساها بعد ذلك بعدة ايام كما تجب معاقبة كل من يتعدى على هذه الشاخصات باي صورة كانت من التعدي وبالمقابل يجب على الجهات المختصة توضيح بعض الشاخصات على جوانب الطرقات ممن انحجبت بسبب الاشجار او ممن تعرضت للتشويه ( كمن يعتبرها لوحة رماية ) او لوحة اعلانات لما لهذه اللوحات من اهمية في المحافظة على سلامة الطرق والدلالة الصحيحة للمواطن السوري بشكل عام او للمغترب بالخصوص ناهيك عن انها احد ابرز المظاهر الحضارية لاية بلد بالعالم ... ودمتم
حكواتي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz