Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 19 آب 2019   الساعة 12:19:29
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
كثرة التسويف في محافظة دمشق جعلت أنفاقها في خبر كان .. ونفق تروبيكانا مثالاً

سوف نعمل على إنارة وصيانة جميع الأنفاق في دمشق.. هذه العبارة سمعناها وكتبناها في صحفنا لعشرات المرات من دون جدوى، بل على العكس تماماً فإن حالة بعض أنفاق المشاة في المحافظة من سيىء إلى أسوأ، والسبب الرئيسي ومن دون أدنى شك هو تقاعس المسؤولين عنها وتطنيشهم وعدم اكتراثهم بما يدور فيها من تشليح وتعاطي المخدرات، وهذا بشهادة النساء العابرات للنفق ولا سيما طالبات المدارس والمعاهد، وفوق ذلك اعتبار النفق مكاناً للتبول ورمي القمامة.
هذا الكلام سرده لنا طلاب وطالبات المركز المهني والتقني التابع لوزارة الصناعة والمتواجد بجانب مسبح تروبيكانا وسيرونكس، حيث يدرس في هذا المعهد نحو ثلاثة آلاف طالب وطالبة ومعظمهم يعبر النفق المحازي لتروبيكانا، هذا النفق الذي لا يحمل من صفة الأنفاق إلا اسمه، بل يُعتبر وكراً من أوكار السلب والنهب والرذالة بكل معنى الكلمة.
وتقول إحدى الطالبات: تعرضت لسرقة محفظتي لأكثر من مرة في هذا النفق وأنا مجبرة لعبوره يومياً بسبب الدراسة في المعهد، إضافة إلى ذلك الروائح الكريهة وجلوس عدد من الشبان فيه بقصد التدخين، وهذا شيء مخيف جداً في ظل غياب الرقابة من الجهات المعنية، على الرغم من أن هذه الجهات وضعت كولبة للحراسة في بداية النفق من دون عنصر حراسة، ما دفع بالناس العابرين إلى استخدامها كحاوية قمامة ومخلفات النفايات بكل معانيها.
فهل مقبول من المحافظة ومن غيرها هذه الأعمال غير الأخلاقية؟ وإلى متى سيبقى الخوف اليومي في نفوسنا نحن الطلاب؟.
ونحن بعد زيارتنا للنفق المذكور والتقاط الصور التي تؤكد ما ورد في كلام المشتكين، وجدنا بأن النفق بلا إنارة وبلا عنصر حراسة ويفتقر إلى الأمان، وهو نفق ضيق بخلاف الأنفاق الأخرى الموجودة في دمشق.
ولم نكتف بذلك، بل نقلنا هذا الكلام إلى السيد عادل أزهر مدير الصيانة في محافظة دمشق فقال: نعمل على إنارة جميع الأنفاق في محافظة دمشق بالقريب العاجل، وهناك مناقصة خاصة بذلك، وبالنسبة للنفق المذكور نحن وضعنا عنصراً في الكولبة الموجودة في زاوية النفق مهمته إخبار دوريات الشرطة في حال شاهد أي شيء مخل بالآداب العامة.
وأضاف: تعمل المحافظة حالياً على تركيب كميرات مراقبة في جميع الأنفاق، وبالنسبة للإنارة تعمل المحافظة على أن تكون الأجهزة غير قابلة للكسر أو السرقة كصنعها من الزجاج المقسى أو المجلتن.
وأوضح أنه لا يعرف بالضبط لماذا عنصر الحراسة غيرموجود، لكنني بصورة موضوع النفق بأنه غير منار وتنقصه بعض الخدمات.
ونحن نقول: إن هذا النفق من أهم أنفاق دمشق بعد نفق الآداب على أوتوستراد المزة، نظراً لكثرة الطلاب والناس الذين يعبرونه، فهل إهمال هذا النفق يدل على أن الجهات المعنية لا يمكن أن تستفيد منه ولا سيما في استثماره، ولأن عرضه لا يتجاوز المترين ما دفعهم إلى إهماله وضرب راحة وأمن الناس عرض الحائط أم أن هناك غايات أخرى؟؟.


أحمد زينة



اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz