Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 30 أيار 2020   الساعة 02:16:16
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
نيويورك تايمز: الأوروبيون فقدوا الإيمان بالقيادة الأميركية للعالم
دام برس : دام برس | نيويورك تايمز: الأوروبيون فقدوا الإيمان بالقيادة الأميركية للعالم

دام برس :

وباء كورونا يهز الافتراضات الأساسية حول استثنائية الولايات المتحدة. ربما تكون هذه هي الأزمة العالمية الأولى منذ أكثر من قرن حيث لا أحد يبحث عن واشنطن كي تتولى القيادة العالمية.
كتبت مراسلة صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية في برلين تحقيقاً تناول كيف يرى الأوروبيون تأثير أزمة فيروس كورونا على صورة الولايات المتحدة وقيادتها العالمية. والآتي ترجمة نص التحقيق:

في الوقت الذي انتشرت فيه صور عنابر المستشفيات المكتظة وطوابير العاطلين عن العمل في أميركا، في جميع أنحاء العالم، ينظر الناس على الجانب الأوروبي من المحيط الأطلسي إلى أغنى وأقوى دولة في العالم بعدم الثقة.

وقال هنريك إندرلين، رئيس جامعة هيرتي التي تتخذ من برلين مقراً لها وتركز على السياسة العامة: "عندما يرى الناس هذه الصور لمدينة نيويورك يقولون: "كيف يمكن أن يحدث هذا؟ كيف يكون ذلك ممكناً؟. كلنا فوجئنا. انظر إلى طوابير البطالة. اثنان وعشرون مليون شخص".

وقال تيموثي غارتون آش، وهو أستاذ التاريخ الأوروبي في جامعة أكسفورد وهو أطلسي متحمس: "أشعر بحزن ويأس".

لقد أدى الوباء الذي يجتاح العالم إلى أكثر من مجرد إزهاق الأرواح وسبل العيش من نيودلهي إلى نيويورك. إنه يهز الافتراضات الأساسية حول الاستثنائية الأميركية - الدور الخاص الذي لعبته الولايات المتحدة لعقود بعد الحرب العالمية الثانية كانعكاس لقيمها وقوتها جعلتها رائدة عالمية ومثالاً للعالم.

واليوم يقودها الوباء بطريقة مختلفة: تم تشخيص أكثر من 840000 أميركي مصاب بـفيروس كورونا وتوفي منهم 46464 على الأقل، أكثر من أي مكان آخر في العالم.

ومع ظهور الكارثة، لا يتجادل الرئيس دونالد ترامب وحكام الولايات حول ما يجب فعله فحسب، بل أيضاً حول من لديه السلطة للقيام بذلك. أثار ترامب احتجاجات ضد إجراءات السلامة التي حض عليها المستشارون العلميون، وحقائق مشوهة حول الفيروس ورد الحكومة بشكل شبه يومي، واستخدم هذا الأسبوع الفيروس لوقف إصدار بطاقات الإقامة الخضراء للأشخاص الذين يسعون للهجرة إلى الولايات المتحدة.

وقال دومينيك مويزي، وهو عالم سياسي وكبير المستشارين في معهد مونتين ومقره باريس: "إن أميركا لم تكن سيئة، بل كانت سيئة للغاية". وأشار مويزي إلى أن الوباء قد كشف عن نقاط القوة والضعف في كل مجتمع تقريباً. لقد أثبت قوة الدولة الصينية الاستبدادية ومنعها لنشر المعلومات لأنها فرضت إغلاقاً في مدينة ووهان. لقد أظهرت قيمة الثقة العميقة لألمانيا وروحها الجماعية، حتى مع التأكيد على إحجام الدولة عن التقدم بقوة وقيادة أوروبا.

وفي الولايات المتحدة، كشف الوباء عن نقطتي ضعف كبيرتين، في نظر العديد من الأوروبيين، ضاعفتا بعضهما البعض: القيادة غير المنتظمة للرئيس ترامب، الذي لديه خبرة قليلة وكثيراً ما رفض اتباع نصيحة مستشاريه العلميين، وغياب نظام قوي للرعاية الصحية العامة وشبكة أمان اجتماعي.

 قال مويزي: "أميركا استعدت لنوع خاطئ من الحرب. لقد أعدت لهجمات 11 / 9 جديدة، ولكن بدلاً من ذلك جاء فيروس". ويطرح سؤالاً: "هل أصبح لدى أميركا النوع الخطأ من السلطة مع النوع الخاطئ من الأولويات؟".
منذ أن انتقل ترامب إلى البيت الأبيض وحول "أميركا أولاً" إلى شعار إرشادي لإدارته، كان على الأوروبيين أن يعتادوا على رغبة الرئيس غير الرسمية في المخاطرة بتحالفات استمرت عقوداً طويلة وبتمزيق الاتفاقات الدولية. في وقت مبكر، وصف ترامب حلف الناتو بأنه "عفا عليه الزمن" وسحب دعم الولايات المتحدة من اتفاقية باريس بشأن المناخ والاتفاق النووي الإيراني.

ولكن ربما تكون هذه هي الأزمة العالمية الأولى منذ أكثر من قرن حيث لا أحد يتطلع إلى الولايات المتحدة لقيادة العالم.
في برلين، قال وزير الخارجية الألماني هيكو ماس لمجلة دير شبيغل أخيراً إن الصين اتخذت "إجراءات استبدادية للغاية، بينما تم التقليل من أهمية الفيروس في الولايات المتحدة لفترة طويلة". وأضاف: "هذان طرفان متطرفان، ولا يمكن لأي منهما أن يكون نموذجاً لأوروبا".

لقد قصت أميركا ذات مرة قصة أمل، وليس فقط للأميركيين. فقد عرف الألمان الغربيون مثل السيد ماس، الذي نشأ على الخط الأمامي للحرب الباردة ، تلك القصة عن ظهر قلب، وآخرون كثيرون في العالم صدقوها. لكن بعد ما يقرب من ثلاثة عقود، قصة أميركا في مشكلة.

الدولة التي ساعدت في هزيمة الفاشية في أوروبا قبل 75 سنة الشهر المقبل، ودافعت عن الديمقراطية في القارة في العقود التالية، تقوم بحماية مواطنيها بطريقة أسوأ من العديد من الأوتوقراطيات والديمقراطيات.

هناك مفارقة خاصة: أصبحت ألمانيا وكوريا الجنوبية، وهما منتجا القيادة الأميركية المستنيرة في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، مثالان قويان على أفضل الممارسات في أزمة فيروس كورونا.

لكن النقاد يرون الآن أن أميركا تفشل ليس فقط في قيادة استجابة العالم، ولكن أيضاً تخلت عن شعبها.

وقال ريكاردو هاوسمان، مدير مختبر النمو في مركز التنمية الدولية بجامعة هارفارد: "لا توجد قيادة عالمية ولا قيادة وطنية ولا قيادة فدرالية في الولايات المتحدة. إلى حد ما هذا هو فشل قيادة الولايات المتحدة في الولايات المتحدة".

بالطبع، بعض الدول في أوروبا أغرقها الوباء، حيث كان عدد القتلى نتيجة فيروس كورونا أعلى بكثير كنسبة مئوية من السكان في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا مقارنة بالولايات المتحدة. ولكن تم ضربها في وقت أقرب وكان لديهم وقت أقل للاستعداد والتفاعل.

والتناقض بين كيفية استجابة الولايات المتحدة وألمانيا للفيروس لافت للنظر بشكل خاص. وفي حين تم انتقاد المستشارة أنجيلا ميركل لعدم قيامها بدور قيادي قوي بما فيه الكفاية في أوروبا، يتم الإشادة بألمانيا لاستجابتها المنظمة للوباء، على الأقل بالمعايير الغربية، وذلك بفضل نظام رعاية صحية عام قوي، ولكن أيضاً استراتيجية اختبار جماعي وقيادة سياسية موثوقة وفعالة.

فعلت السيدة ميركل ما لم يفعله السيد ترامب. لقد كانت واضحة وصادقة بشأن المخاطر مع الناخبين وسريعة في ردها. لقد حشدت جميع حكام الولايات الـ16 خلفها. هي عالمة فيزياء مدربة، اتبعت النصائح العلمية وتعلمت من أفضل الممارسات في أماكن أخرى.
منذ وقت ليس ببعيد، اعتبرت السيدة ميركل قوة سياسية مستهلكة، بعد أن أعلنت أن هذه ستكون ولايتها الأخيرة. الآن بلغت معدلات تأييدها 80 في المائة.

قال غارتون آش: "لديها عقل عالمة وقلب ابنة القس".
وبسبب تعجله لإعادة ترشيد الاقتصاد في سنة انتخابية، عين ترامب لجنة من رجال الأعمال التنفيذيين لرسم مسار الخروج من الإغلاق.
تود ميركل، مثلها مثل الجميع، أن تجد مخرجاً أيضاً، لكنها حذرت الألمان هذا الأسبوع من توخي الحذر. إنها تستمع إلى نصيحة لجنة متعددة التخصصات من 26 أكاديمياً من الأكاديمية الوطنية للعلوم في ألمانيا. لا تضم ​​اللجنة خبراء طبيين واقتصاديين فحسب، بل تشمل كذلك علماء النفس السلوكي وخبراء التعليم وعلماء الاجتماع والفلاسفة والخبراء الدستوريين.

وقال رئيس الأكاديمية جيرالد هاوج، الذي يرأس اللجنة الألمانية: "إنك بحاجة إلى نهج شامل تجاه هذه الأزمة. سياسيونا يحصلون على ذلك".

اعتاد هوغ، عالم المناخ، على إجراء الأبحاث في جامعة كولومبيا في نيويورك. وقال إن الولايات المتحدة لديها بعض من أفضل وألمع العقول في العالم في مجال العلوم. وأوضح أن الاختلاف هو أنه لم يتم الاستماع إليهم. وأضاف "إنها مأساة".

وحذر البعض من أن التاريخ النهائي لكيفية أداء البلدان بعد الوباء لا يزال بعيداً جداً عن الكتابة.
وقال غارتون آش، أستاذ التاريخ، إن الوباء هو نوع محدد للغاية من اختبارات الإجهاد للأنظمة السياسية. لم يتغير ميزان القوة العسكرية على الإطلاق. لا تزال الولايات المتحدة أكبر اقتصاد في العالم. ولم يكن من الواضح تماماً ما هي المنطقة العالمية الأكثر استعداداً لبدء النمو بعد الركود العميق. وأضاف: "ستواجه جميع اقتصاداتنا اختباراً رهيباً. لا أحد يعرف من سيخرج أقوى في النهاية".

كتب بنجامين حداد، وهو باحث فرنسي في المجلس الأطلسي، أنه بينما كان الوباء يختبر القيادة الأميركية، فإن "من السابق لأوانه معرفة" ما إذا كان سيحدث أضراراً طويلة المدى. وقال حداد: "من المحتمل أن تلجأ الولايات المتحدة إلى موارد غير متوقعة، وفي الوقت نفسه تجد شكلاً من أشكال الوحدة الوطنية في سياستها الخارجية فيما يتعلق بالمنافسة الاستراتيجية مع الصين، والتي كانت تفتقر إليها حتى الآن".

وأشار مويزي إلى أن هناك ورقة جامدة أخرى على المدى القصير. تجري الولايات المتحدة انتخابات في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل. وقد يؤثر ذلك، وأيضاً عواقب الأزمة الاقتصادية الأعمق منذ ثلاثينيات القرن الماضي، على مسار التاريخ. فقد أدى الكساد الكبير إلى ظهور أميركا الجديدة. ورأى مويزي أن فيروس كورونا قد يقود الولايات المتحدة إلى تبني شبكة أمان عام أقوى وتطوير توافق وطني حول الرعاية الصحية التي يسهل الوصول إليها.

وقال مويزي: "الأنظمة الديمقراطية الاجتماعية في أوروبا ليست أكثر إنسانية فحسب، بل إنها تجعلنا أكثر استعداداً وملاءمة للتعامل مع أزمة كهذه من النظام الرأسمالي الأكثر وحشية في الولايات المتحدة".

قد يخشى البعض أن الأزمة الحالية يمكن أن تعمل كمسرع للتاريخ، مما يسرع من تراجع نفوذ كل من الولايات المتحدة وأوروبا.
قال مويزي: "في وقت ما في عام 2021 سنخرج من هذه الأزمة وسنكون في عام 2030. سيكون هناك المزيد من آسيا في العالم وأقل من الغرب".
وقال غارتون آش إن الولايات المتحدة يجب أن تأخذ عبرة عاجلة من سلسلة طويلة من الإمبراطوريات التي صعدت وسقطت. وأضاف: "بالنسبة للمؤرخ، لا شيء جديد، هذا ما يحدث. إنها قصة مألوفة للغاية في تاريخ العالم أنه بعد فترة معينة من الوقت تنخفض القوة". وأوضح: "أنت تراكم المشاكل، ولأنك لاعب قوي، يمكنك تحمل هذه الاختلالات لفترة طويلة. حتى يحدث شيء ما ولا يمكنك بعد ذلك".
الكاتب: كاترين بنهولد
ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz