Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 04 نيسان 2020   الساعة 11:34:47
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
سناتور أميركي: هكذا هدد ترامب مجلس الشيوخ لتبرئته
دام برس : دام برس | سناتور أميركي: هكذا هدد ترامب مجلس الشيوخ لتبرئته

دام برس :

كتب شيرود براون العضو الديمقراطي في مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية أوهايو مقالة في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية انتقد فيها تبرئة مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون للرئيس دونالد ترامب خلال محاكمته أمس بتهمتي عرقلة عمل الكونغرس واستغلال السلطة في سياق إجراءات العزل.

وقال براون إنه "في مجلس شيوخ الولايات المتحدة، كما هو الحال في العديد من مجالات الحياة، فإن الخوف يسيّر الأعمال".

ويعيدنا السناتور إلى خريف عام 2002، قبل أسابيع قليلة فقط من الانتخابات النصفية  الحاسمة للكونغرس في ذلك العام، عندما كان يتم التصويت على ترخيص استخدام القوة العسكرية ضد العراق. فبعد مرور عام على هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001، كان مئات من أعضاء مجلس النواب ومجلس الشيوخ على وشك مواجهة ناخبي بلد ما زال يعاني من صدمة الإرهاب.

ولا تزال السناتور باتي موراي، وهي ديمقراطية وقورة وعميقة التفكير من ولاية واشنطن، تتذكر "الخوف الذي سيطر على مجلس الشيوخ قبل حرب العراق". وقالت للكاتب: "يمكنك أن تشعر بذلك الخوف بعد ذلك، ويمكنك أن تشعر به الخوف الآن" وبخاصة بين الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ.

وأضاف السناتور براون: "بالنسبة لأولئك منا، الذين شككوا منذ البداية في حكمة حرب العراق، لم يكن إحساسنا بالعزلة بالتأكيد مختلفاً أكثر من شعورنا بالوحدة الذي شعر به السناتور هربرت ليمان من نيويورك، في خمسينيات القرن العشرين، وهو الذي واجه ديماغوجية جو مكارثي فقط بعدما تخلى عنها الكثير من زملائه. ولم يكن الأمر مختلفاً كثيراً عما شعر به السناتور جورج ماكغوفرن عندما أعلن معارضته المبكرة لحرب فيتنام، ثم صنّفه (بشكل سلبي) كثيرون من داخل الكونغرس وخارجه".

وتابع السناتور قوله: "لقد علمنا التاريخ أنه عندما يتعلق الأمر بالغرائز التي تقودنا، فإن الخوف ليس له منافس. كما أشار مدير المساءلة في مجلس النواب، النائب آدم شيف، فقد تحدث روبرت كينيدي عن "الشجاعة الأخلاقية كسلعة أندر من الشجاعة في المعركة".

وقال براون إن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، السناتور الجمهوري ميتش ماكونيل، قد لعب على هذا الخوف وسعى إلى محاكمة سريعة في قضية عزل الرئيس ترامب وبأقل قدر ممكن من الاهتمام بها. لقد تم تطويق الصحافيين، الذين يتجولون عادة في مبنى الكونغرس (الكابيتول) بحرية، كما تطوّق الماشية في مناطق محددة. وقد أمر ماكونيل بمشاهد محدودة للكاميرا في مجلس الشيوخ، بحيث لا يمكن رصد سوى المتحدثين - وليس أعضاء مجلس الشيوخ الغائبين. وبالكاد لقطة سريعة للمشرعين الجمهوريين.

وقد علق أحد الصحافيين قائلاً "كيف يستطيع أعضاء مجلس الشيوخ هؤلاء أن يتجولوا هنا بشكل مستقيم عندما لا تكون لديهم عزيمة؟"

وقال براون: "الخوف لديه وسيلة لثنينا". وأضاف: "في وقت متأخر من المساء في اليوم الرابع من المحاكمة، رأيت ذلك الخوف، على بعد 10 أقدام فقط من الممر من مقعدي في الكرسي 88، عندما قال السيد شيف لمجلس الشيوخ: "ذكرت شبكة سي بي إس نيوز الليلة الماضية أن أحد المقربين من ترامب قال إن أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين قد تم تحذيرهم من أن "التصويت ضد الرئيس ورأسك سيكونان على رمح واحد"، في تهديد مبطن لهم بعواقب عزل ترامب على مستقبهم السياسي.

وكانت استجابة الجمهوريين فورية وغاضبة. العديد منهم احتجوا وتمتموا وقالوا إن ذلك "ليس صحيحًا". لكن سواء كان التحذير صحيحاً أو لا، فقد أصاب شيف العصب بوضوح. (على حد تعبير ليزو: الحقيقة مؤلمة).

وتابع السناتور بروان: "بالطبع، يحب أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون الذين غطوا السيد ترامب ما يمنحهم لهم. لكن نائب الرئيس مايك بينس سيمنحهم نفس القضاة ونفس التخفيضات الضريبية ونفس الهجمات على حقوق العمال والبيئة. لذلك ليس هذا هو السبب في جوقتهم الموحدة بالتصويت بـ(غير مذنب)".

وأوضح الكاتب أنه "بالنسبة لبقاء النواب وأعضاء مجلس الشيوخ في مناصبهم بأي ثمن، فإن الخوف هو الدافع. إنهم خائفون من أن السيد ترامب قد يعطيهم ألقاباً مثل "ذي الطاقة المنخفضة" على غرار تلقيبه السناتور الجمهوري تيد كروز من تكساس، أو أنه قد يغرّد عن عدم ولائهم، أو الأسوأ من ذلك أنه قد يأتي إلى ولايتهم ليشن حملة ضدهم في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين. إنهم يشعرون بالقلق من:

"هل سيهاجمني مذيعو قناة فوكس؟"

 "هل ستطلق أبواق أحاديث الراديو ضدي؟"

 "هل سيحول المتصيدون على تويتر أتباعهم ضدي؟".

وقال براون: "يعرف زملائي أنهم جميعاً ربما يقلقون من ذلك. هناك مثل روسي قديم يقول: (أطول ورقة من العشب هي أول من تقطع بالمنجل). على انفراد، يتفق العديد من زملائي على أن الرئيس متهور وغير لائق. يعترفون بأكاذيبه. وهم يقرون بأن ما فعله كان خطأ. إنهم يعلمون أن هذا الرئيس قام بأشياء لم يفعلها ريتشارد نيكسون. وهم يعلمون أن من المرجح أن تظهر أدلة دامغة على ذلك. لذا فإن مشاهدة الالتواءات العقلية التي يؤدونها لتبرير تصويتهم أمر مؤلم تحمّله: يزعمون أن استدعاء الشهود كان يعني محاكمة لا تنتهي أبداً. يخبروننا أنهم شغلوا عقولهم، فلماذا نحتاج إلى أدلة جديدة؟ يقولون إن إدانة هذا الرئيس الآن ستؤدي إلى مساءلة كل رئيس في المستقبل - كما لو أن كل رئيس سيحاول بيع أمننا القومي إلى أعلى مزايد".

وتابع براون: "لقد سألت البعض منهم: "إذا صوت مجلس الشيوخ على البراءة، فماذا ستفعل لمنع هذا الرئيس من أن يزداد سوءاً؟" كانت ردود أفعالهم باهتة. توقفوا عن القول صراحة أنهم خائفون. نحن جميعاً نريد أن نعتقد أننا دائما ندافع عن الحق ومحاربة الخطأ. لكن التاريخ لا ينظر بلطف إلى السياسيين الذين لا يستطيعون إدراك مصير أسوأ من خسارة الانتخابات المقبلة. قد يدعون إخلاصهم لقضيتهم - تلك التخفيضات الضريبية - ولكن غالباً ما يكون ارتباطاً بسيطاً بالسلطة يبقيهم محتجزين".

وكما قالت السناتور موراي في قاعة مجلس الشيوخ في عام 2002، "يمكننا أن نتصرف بدافع الخوف" أو "يمكننا التمسك بمبادئنا". لسوء الحظ، في هذا المجلس، كان الخوف قد شق طريقه. في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، سيكون للشعب الأميركي كلمته بشأنهم".

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

الميادين

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz