Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 23 تموز 2017   الساعة 22:08:31
منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل إلى نهائيات كأس آسيا 2018 في الصين بعد تعادله مع قطر 1-1  Dampress  قتلى وجرحى بإطلاق نار داخل السفارة الإسرائيلية في العاصمة الأردنية عمان  Dampress  تعيين السيد نائل تريسي أميناً عاماً لمجلس الشعب السوري بدلاً من عبد الرزاق قطيني  Dampress  اليوم الثالث من المعارك في القلمون الغربي : 23 قتيلاً لجبهة النصرة بجرد فليطة و 46 قتيلاً أيضاً للنصرة وعشرات الجرحى في جرود عرسال  Dampress  مجلس الشعب السوري يرجئ جلسته التي كانت مقرره اليوم إلى يوم الأحد القادم  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
بمشاركة مؤسسة دام برس الإعلامية .. انطلاق معرض التعليم الدولي Dampress ما سر العقوبات الأوروبية الأخيرة .. وهل ستتغير أولويات محور المقاومة .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش Dampress 64 % من مساحة جرد عرسال تحت سيطرة المقاومة وتم حصر النصرة بالمنطقة المتبقية Dampress أهالي كناكر وسعسع وأبو قاووق والقليعة وحوش النفور يبحثون مع محافظ ريف دمشق وضع المخطوفين والموقوفين Dampress جنرال أمريكي : روسيا قادرة على طردنا من سورية Dampress دام برس في لقاء خاص مع رئيس الجالية السورية في إيطاليا الدكتور جمال أبو عباس Dampress وزير السياحة يزور أهم المشاريع السياحية ويلتقي عدداً من المستثمرين Dampress رئيس أركان أكاديمية الأبحاث العسكرية في المجر : لا يمكن حل الأزمة السورية بدون الأسد Dampress كافة المحافظات السورية في المسابقة البرمجية الجامعية Dampress خيارات صعبة لمنتخب سورية الأولمبي للتأهل إلى النهائيات الآسيوية Dampress المقاومة تواصل تقدمها في جرود عرسال Dampress على سطح دمشق .. للمهند كلثوم في مهرجان نواكشورت الدولي للفيلم القصير Dampress الاعلامي الموجه والاعلام الموجه Dampress رغم مطالبات أعضاء مجلس المحافظة بإزالتها فوراً.. إشغالات المزة وكفرسوسة والربوة باقية وتتمدد .. فمن المسؤول ؟ Dampress غياب عربي وإسلامي واضح تجاه الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى Dampress أسوة ببلودان .. أهالي الزبداني ومضايا وبقين يطالبون من بإنصافهم Dampress 
دام برس : http://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
النجاح يعتمد على الشخص أولاً وعلى ثقته بنفسه ثانياً
دام برس : دام برس | النجاح يعتمد على الشخص أولاً وعلى ثقته بنفسه ثانياً

دام برس - عاليا عربيني :

النجاح في العمل يتطلب اولاَ الإخلاص و النية في الأداء والنشاط والتميّز في الأداء ويسعى الأفراد إلى تحقيق النجاح على صعيد الحياة المهنية، حيث يعدّ النجاح المهني بمثابة طريق حتمي نحو المستقبل ونحو تحقيق الأحلام، والوصول إلى واقع معيشي أفضل، ويعد واحداً من أهم الغايات التي يسعى البشر إلى تحقيقها في كافّة المجالات، لضمان العيش الكريم والمكانة الاجتماعية المناسبة، ويتطلّب ذلك تحقيق حد أدنى من المتطلبات والمعايير التي تضمن تحقيق ذلك، سواء ببذل المجهودات البدنيّة أو العضليّة أو العقليّة.

تختلف أنواع العمل باختلاف مصالح الناس ومواهبهم وقدراتهم ، من أجل تحقيق التكامل في المجتمع ، ومن العمل ما يعتمد على قدرات عضلية مثل مهنة المعمار والفلاح، ومن العمل أيضا ما يعتمد على قدرات عقلية مثل التعليم والعلاج والهندسة... ، وإن ممارسة أي مهنة تتطلب من صاحبها أن يكون على دراية تامة بأسرارها وخباياها مع امتلاكه للمؤهلات الضرورية من اجل انجاز العمل بإتقان والاستمرار فيه

بلإضافة لوجود الثقة الكاملة في انفسنا لانها من اهم سبل تحقيق النجاح ولكي تساعد على قطع مرحلة الجهل والخجل وانقال الثقة والنجاح من داخلنا الى عملنا فكيف نستعيد ثقتنا بأنفسنا؟
 ثقتنا بأنفسنا مفتاحنا الخاص يفتح لنا أبواب النجاح و الفرص والقبول وصناديق قدراتنا المختبئة فيه ويقفل بوجه السماح للظروف والمواقف و الأمور الصعبة التي مررنا بها من تقليل اعتزازنا وإيماننا بقيمتنا وتفردنا ,و قد أكدت دراسة حديثة أجرتها جامعة ملبورن. وفقا للنتائج الأشخاص الواثقون من أنفسهم يكسبون مالا أكثر ويرتقون بشكل أسرع على السلم الوظيفي.
 
وكون الثقة بالنفس ليست صفة موروثة بل مكتسبة تتغير إلى الأفضل أو الأسوء مع الوقت إليكم هذه الخطوات لاستعادتها -التوقف عن احتقار النفس و التفكير الهدام و ذلك بتكرير ألفاظ سلبية عليها فهذه العبارات ليست إلا محطم من الداخل وشلل لقدراتك ومستحكم على تفكيرك بل فكر بما ستفعله وتذكر دائما لم يخلق الله إنسان عن عبث .

_حاول التخلص من نظرتك الدونية لنفسك وإحساسك بالظلم والاحتقار فلن يتغير شيئاً إلا انه سيقلل أكثر من ثقتك بنفسك.
 -
لا تيأس وتقول بأنك لا تملك نقاط قوة, ابحث في ذاتك جيدا و استغل نقاط قوتك ونميها استغل المجال الذي تنجح فيه كلباقة الحديث أو إجادة اللغة أو نشاط رياضي أو مهارة
 - فكر بإيجابية وحاول إقناع نفسك بأنك إنسان ذا ثقة عالية يحب ذاته وعدم التفكير في الأحداث المزعجة و الأقوال و الأفعال التي صدرت من الآخرين اتجاهك و حاول أن تردد دائماً الكلمات الطيبة المطمئنة مثل( أنا أحب نفسي ,أنا قادر على ....)0
_ تذكر لحظات التفوق والنجاح التي مررت بها وتجنب تذكر كل ما يحطم ثقتك ويضعف نفسك.
_
حدد هدف واقعي مناسب لإمكاناتك وابدأ بتحقيقه من أولى خطواته البسيطة..
 -
كل موضوع أو كتاب جديد تقرأه سوف يزيد ثقتك بنفسك و يصبح تقديرك وتقدير الناس لك أكبر.

_لاتعتبر نفسك دائما محور كل الأحاديث التي تسمعها و لا تحورها عليك .
 -
الاهتمام بالمظهر باللباس النظيف و الأنيق وتسريح الشعر يجعلك ترى نفسك بصورة جميلة وتشعر بحالة رضا وارتياح.
 -
لا تتقمص شكل وتصرفات شخص أخر يعجبك , فلكل منا مزاياه ابحث عن طرق مناسبة تحسن بها شخصيتك ومركزك وشكلك فالثقة بالنفس لا تتشكل بإتباع الآخرين

_ليس بالضرورة أن يعجب الجميع بمظهرك وشخصيتك الآراء تختلف فمن يعجب بك و يحبك لا يعجب ولا يحب غيرك ومن لا يوافقك الرأي و يطابقك التصرفات يطابق غيرك والعكس صحيح.

_قدم للآخرين ما تفعله من أنواع المهارات و الأعمال والهوايات التي تمتلكها .

_منافسة الأصحاب؛ فالمنافسة الشريفة في العمل أو الدراسة تبرز وجودك وتعزز الشعور بأهمية ذاتك.
 _
الابتعاد عن المقارنة و مراقبة الآخرين لأن مقارنة نفسك مع الآخرين ومتابعة حياتهم ليس لها فائدة سوى التقليل من شأنك فما تعرفه وما تبرع به أنت يجهله غيرك و ما تمتلكه لا يمتلكه غيرك و العكس صحيح.

ومن سبل تحقيق النجاح والتطور في العمل : نسيان الماضي وأخطائه، والابتعاد تماماً عن مشاعر الندم ، والحرص على اكتساب أكبر قدر ممكن من المعرفة والعلم والتركيز على متابعة آخر المستجدات في مجال تخصّص الشخص، سواء التخصص الأكاديمي أو المهني، والسعي دائماً نحو أخذ الدورات التدريبيّة والتأهيليّة خارج حدود العمل. القدرة على التعامل مع المشكلات المختلفة، وتركيز الجهد نحو حلّها بدلاً من الشكاوي والشعور بالضغط ووضع النفس وفريق العمل تحت خانة التهديد، وذلك لتمكين الفريق من إخضاع الظروف والتقلّبات له، بدلاً من خضوعه واستسلامه لها.

مواكبة آخر ما توصل إليه العقل البشري من تطوّر تقني وتكنولوجي تطوير المهارات المهنية وزيادة الخبرة العملية بغض النظر عن المردود المادي، حيث إنّ العمل في مؤسّساتٍ عدّة من شأنه أنّ يُكسب الشخص تجارب واسعة، ويمكّنه من التعامل مع المواقف المختلفة، ويطلق على ذلك اسم التعليم بالتجربة.

تطوير المهارات الشخصية، التي باتت أساساً للتطور في مجال العمل، على رأسها القدرة على التواصل والاتصال، والعمل ضمن فريق واحد، وتقبّل النقد، وتدريب العقل على الابتكار، والإبداع، والريادة، والقيادة، والتفكير الاستراتيجيّ والتخطيطيّ، وكذلك المهارات العمليّة التي تتمثّل في كتابة التقارير، وتحليل النتائج، ورصد الأخطاء. تمكين النفس من خلال ، والانطلاق من مبدأ أنّ هذه التقنيات يجب تسخيرها لخدمة العمل في كافّة المنظمات، من حيث تقليص الجهد وتقصير الوقت المستنزف في العمل. وضع جداول أعمال تفصيليّة يوميّة، وأسبوعيّة، وشهريّة، وسنوية إنّ أمكن، توضح هذه الجداول مواعيد الخطط وآلية تنفيذها، وتوزع المهام على الأشخاص، بهدف العمل بشكل متكامل لتحقيق المصلحة العليا أو الكلية.
 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.dampress.net/photo/vir/15857779_613215482197990_970135161_o.jpg
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz